..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غزة عصيّة على الكسر، وهي معادلة وليست رغبة ،وإن كانت إسرئيل تعيد انتاج النازية من جديد

يوسف شرقاوي

مشاهد قتل الفلسطينيين في  قطاع غزة، وأداء المستوى العسكري هناك وبأمر من المسنوى السياسي،يثبت وبدون ادنى شك ،ان غزة عصيّة على الكسر،وإن كانت اسرائيل تعيد انتاج النازية من جديد
اسرائيل ستواصل تطبيق نموذج الضاحية في غزة،لتقتل اكبير عدد ممكن من الفلسطينيين،ومواصلة التطهير العرقي منذ ماقبل عام 1948 الى يومنا هذا، لانها لأ تقيم وزنا للقيم الإنسانية،ولا لما يسمى "القانون الدولي"اسرائيل تعيد انتاج "النازية"بأقبح صورها،"الجيش الإسرائيلي جيش قتل وليس جيش قتال" وسوف تواصل استنزاف المقاومة هناك، ، وإرهاق الفلسطينيين وسفك دمهموهي بصدد تحضير عملية نوعية محدودة، لإعادة الاعتبار لقوة ردعها التي تآكلت خلال حرب تموز 2006 ،وما بعد حرب تموز، إلا انها سوف تفشل في السيطرة على غزة ،لأن غزة عصيّة على الكسر كما كانت على مر التاريخ، فغزة معادلة وليست رغبة، غزة قلعة للمقاومة ولن يستطع  يعلون وجيشه من السيطرة عليها،"كما لم يستطع سلفيه  من قبله" شارون،ورابين، مهما احدث فيها من دمار ومهما قتل من مدنيين عزّل.. ولا يضير المقاومة في غزة تدمير المقرات  العلنية فهي ليست بحاجة لها، ما يلزم المقاومة ادارة يومية للشعب وللمقاومة عليها أن تعمل على عدم استنزاف وإرهاق مقاتليها،وإستنزاف قوتها النارية والصاروخية، استعدادا لما هو قادم، وعليها أن تستدرج  جيش العدو  لداخل غزة "لتنهش " من لحمة الحيّ وإيقاع أكبر خسائر في صفوفة لأن هنا كعب (أخيله)  وهنا يكمن حماية شعب غزة من القصف الجنوني للطيران الإسرائيلي،وعلى الجانب الآخر من المقلب،في حال عرض "تهدئة"ووقف اطلاق نار على المقاومة،  عليها من قبل  كل من مصر واسرائيل، أن تشترط فتح معبر رفح بصورة دائمة وتدويله كي لايبقى تحت رحمة النظام المصري ،  وعليها أن تشترط أن تشمل التهدئة الضفة الغربية، وفتح جميع المعابر مع اسرائيل، وإطلاق جميع أسرى "صفقة شاليط" وبغير ذلك  يبقى اداء المقاومة العسكري لايتناسب مع ادائها السياسي، سيما أن  نتنياهو  يريد أن يستخدم "المبادرة المصرية" لتحقيق تهدئة مجانية تضر بالمقاومة وتعفي إسرائيل من من التزاماتها، أي استسلام المقاومة للشروط الإسرائيلية،وبضغطاء عربي
اسرائيل تستطيع أن تدمر المباني، وتقتل الإنسان، وقد تجتاح مناطق في غزة لكنها تعلم قبل غيرها أنها في اليوم التالي للإجتياح، ستجد نفسها في عش الدبابير من جديد، وسيكتب التاريخ أن غزة عصيّة على الكسر، وسيكتب التاريخ  ايضاً،أن النظام المصري إن "تكرّم" بفتح معبر رفح للحالات الحرجة  لجرحى غزة   ، فقط احياءا  لثقافة الفكر الصهيوني بعظمة لسان،جولدا مائير بأن الفلسطيني الجيّد هو الفلسطيني الميّت..!!

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000