.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غربـة الـروح - قصة قصيرة

سلوى فرح

يا لها من عاصفة ثلجية غزيرة!!، أراقبها من نافذتي الوحيدة.. إنها عاصفة غريبة، وكأن الله جمع ثلوج الكون في سماء كندا..  صمت ثقيل.. هدوء بارد.. لا تكاد ترى شيئا إلا جنون الثلوج يضرب هنا وهناك.. بلا رحمة.. ولا شفقه.. فتنحني الأشجار طواعية.. ليس لديها خيار آخر.. ألمح على جذع إحدى الأشجار المستسلمة عصفوراً.. يرتجف.. يرتعد.. خائفاً.. حائراً..

 تُرى، ما هي الأقدار التي قذفته إلى هنا؟؟ أين أفراد أسرته؟ وعن ماذا يبحث؟ أشعر أنه يريد المحبة، ولا يراه أحد.. فقد تَجّمدت القلوب اليائسة.. يبحث عن الحنان، وكل النوافذ موصدة في وجهه..

 لقد غفت الإنسانية في سبات عميق، أو ربما هو أبدي أيضا ؟ فماذا يفعل ذلك العصفور اليتيم في ديار قد دفنت أحاسيسها في عمق الثلج، وتَجّمدت مشاعرها؟؟ تبرق في عينه دمعة تأبى السقوط لكنها تقول: أنا عصفور المحبة..

من المؤلم حقا أن تعيش مع أقرب الناس إليك، ولا تشعر بمحبتهم.. إنها غربة حقيقية.. البعد عن المحبة، ولا أدري ما هو السبب؟ ربما عدد إخوتي الكثير، والعش متواضع صغير، أو ربما العش مبني على رمال متحركة فتلاشت المحبة هنا وهناك فقررت الرحيل..

أنا عصفور الحرية، ولكن من المؤلم أكثر أن تحيا في حضن وطنك، وأهّلَك، ولا تستطيع أن تفكر أو تعترض.. إنها غربة حقيقية.. خنق حرية الأفكار، واختلافها عن الآخرين.. الكل يسير في صف النعاج، وأنا طائر يحلق عالياً.. جرحوا حريتي بقسوةٍ.. فقررت الرحيل لأنه لا وطن من غير حرية..

من دمعة ذلك العصفور الصامدة، وبين ارتعاشاته الحائرة، أُفسّر معنى الغُربة.. فهي فراغ داخلي.. لا يمتلئ إلا بالمحبة، والحرية، وأنا لا أجد وطناً لي، لا في الشرق، ولا في الغرب.. في سماء الشرق غيوم التخلف تحجب المحبة، والحرية.. فكيف تحلق روحي بدون وطن؟ و كثافة البرودة في الغرب قتلت المحبة، وحجبت النجوم من السماء، وروحي لا تحلق إلا حيث النجوم المضيئة.

سلوى فرح


التعليقات

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/07/2014 21:58:54
الكاتب العزيز رضا الحربي.أتشرف في مرورك الراقي وكلماتك اللطيفة إن شاء الله أكون عند حسن ظنكم..مع كل التقدير والاعتزاز وباقات الياسمين

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/07/2014 21:56:03
ايفان علي عثمان الزيباري
شكراً عزيزي ايفان لمتابعتك الغالية مع الود والتقدير..دمت بخير وان شاء الله أيامك خضراء..

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/07/2014 21:54:49
فاطمة الزهراء بولعراس
الشاعرة الغالية فاطمة بولعراس أعتز لمرورك العطري هنا مع مخبتي الكبيرة..دمتِ بود

الاسم: رضا الحربي
التاريخ: 15/07/2014 13:32:39
( وروحي لا تحلق الا حيث النجوم المضيه )
سلاما لك ابنتي وانت تطرزين نصا قصييا جديرا بالقراءه
يا له من عبقا يشد اليه المتلقي ويقذف به في برد لضاك
اتمنى لك كتابات قادمه كهذا النص رائعه

الاسم: ايفان علي عثمان الزيباري
التاريخ: 15/07/2014 12:51:09
افرحتيني يا سلوى بهذه الطلة على صفحات النور
شنو هل الحلاوة بالنص شنو هل الاداء الراقي في الكتابة
خمسة وخميسة محروسة من عين البشر
وباقي الكلام سأحتفظ به لنفسي لعله يكون دواء جرحي البرتقالي فالصمت احيانا يكوي عذاب الفؤاد

محبتي وتقديري
ايفان علي عثمان الزيباري
شاعر وكاتب

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 15/07/2014 09:20:05
أختي المبدعة الغالية سلوى فرح
هناك مثل جزائري يقول(مايحس بالجمرة غير للي عافص عليها)
ومعناه أن الحمر يحرق قدم من يقف عليه
والإحساس بالغربة شيئ فظيع....داخل الوطن...وكذلك خارج الوطن
عبرت عن إحساسك وإحساس كل مكتو بنار الوطن والغربة بكل عمق
حقظك الله لنبض قلمك الرهيف
محبتي




5000