..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المنهج في القران -2-

د. رحيم الساعدي

ربما يجد ربي الاستمرار باستعراض الأفكار التي تمثل محاولات لاستشراف المنهج في القران ، ويدور في ذهني أيضا التحدث ربما فيما بعد عن المنهج السالب ، فلا ضير من وجود خطوات تمثل التطبيق السلبي سواء أكان من الزاوية التجريبية ام الافتراضية ام التحليلية والمقارنة والجدلية ....الخ . فقضية المنهج السالب هنا يمكن ان نراها بوضوح في القران ونصفها فهي تتسم بالمواصفات التي تنحوها المناهج المتعارف عليه ولكن بطريقة رجعية او مخالفة او سالبة ، وهذا ما نشخصه في محاورة مقارنة لشخصية تطمح بأعلى المراتب في القران ، الى درجة انها تطمح بالوصول إلى العلة الفاعلة والموجدة والصانعة وهي الخالق سبحانه ، وهو ما فعله فرعون بمحاولة تصنيع الوعي السالب بمفردات (ما علمت لكم من اله غيري ، ابن لي صرحا ) او بمنهج مقارن على وفق تفكير النمرود وبطريقة انا احيي وأميت

ان اشتقاق المنهج في القران يحتاج إلى تأمل في مقاطع مختلفة متناثرة في القران ومعرفة غاية هذه المقاطع او الأفكار وما الذي تحاول او تختزله من مشكلة او تفسير او تحليل ، والأطر العامة في استشراف المنهج القرآني  تتأتى كالآتي :

  

•1-   من خلال منهج تكوين فكرة ما تعبر عن شمول في محتواها او عملها وأسلوبها التنظيمي ، مثلما يتمثل بفكرة وكذلك جعلناكم امة وسطا ، وهو ما يمكننا من إطلاق لفظ (المنهج الوسطي) وأيضا فكرة المنهج اللاتفريطي المشتق من لفظ ( ما فرطنا في الكتاب من شي) والمعنى الشمولي (في الفكرتين السابقتين وسواهما الكثير)هنا هو من يحدد حالة عامة تمثل توجها او نمطا وحلا للتعامل مع مشكلة موجهة نحو النفس او الإنسان الآخر او الطبيعة او الخالق فتؤسس لمصطلح او منهج ما .

•2-   او من خلال الخطوات التي يمكن استنباطها من المعطيات القرآنية التالية :

  

•·       اشتقاق المنهج من خلال القصص القرآني المستند الى الإشكالية التي تحتاج الى حل وهي متنوعة في القران ، بل وترتبط بمنهاج أخرى كما في قصص موسى وإبراهيم ويوسف وسواهم .

•·       من خطوات موزعة على شكل شذرات فكرية  متنوعة في القران ، كما في تناول للحوار او الجدل او النقد والمقارنة مثلا وكل ذلك يتوزع على العديد من السور القرآنية .

•·       من نص الأحكام القرآنية الذي يعالج مشكلات تخص التعامل اليومي او الأخروي للإنسان والتي تفسر او تحلل تنظيم العلاقة بين العبد والرب .

  

وتبدو بعض صور آليات المناهج في القران على النحو التالي :

•1.    وجود المشكلة - وضع فرض لها - اختبارها - حلها .

•2.    مقارنة مشكلة - وضع فرض لها - وضع فرض آخر - مقارنتها - حلها . كما في الآيات (الأنعام 76-80).

•3.    البداية بالفروض الاستقرائية - تعداد الاحتمالات الاستقرائية - حل المشكلة - استعراض تلك المشكلة بشكل متأخر عن الفروض ، وهو أسلوب مغاير لما نعرفه عن خطوات المنهج . كما في (البقرة 67-71).

•4.    افتراض المشكلة الميتافيزيقية - استخدام التنبؤ والتأويل - وضع الفروض - تبني الحلول - تطبيق وتجريب المشكلة .(يوسف 44).

•5.    احتمال المشكلة - تقديم الحل - افتراض الاحتمالات - تقديم الحل - افتراض احتمالات أخرى - تقديم الحل . (البقرة 282).

 

د. رحيم الساعدي


التعليقات




5000