.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في كتاب في (حداثة الجنون) مدونات عبد الله حسين جلاب

ريسان الفهد

*اكتاب ) في حادثة الجنون  للكاتب  عبد الله حسين جلاب ، شارك  في تاليفه
احد عشر كاتبا دونوا باقلامهم  ما كتبه جلاب من مقالات وقصائد ودراسات
حتى قرر ان يجمعها في كتاب واحد  اطلق عليه المدونات حيث قال عنها
"المدونات هذي ، لاتشبه  الا الزرقة  في المجاهل ، والمسارات ، والابعاد
،ولا اقلامها وهي ترسم نبضاتها  حداثة الجنون
ويضيف :بما اني لست  قبرا جماعيا  حتى اطمرها  في وحشتي  وظلماتي ، لذا ،
وهو الاجمل  اهديها  وهي تبرق جمالا  الى مجانين الشمس .
هؤلاء المجانين الذين شاركوا في تدوين هذا الكتاب هم  محمد سهيل نادر،
وعبد الحسين العامر، وهاشم تاية، وعلي عيدان عبد الله، ومجيد الموسوي،
وجبار النجدي، وعبد السادة البصري، وثامر سعيد، وكاظم الحلاق، وصفاء خلف،
وضياء الجبيلي .

 


كتب محمد سهيل نادر  تحت عنوان (المشهدية الخالصة)  وهو يتحدث عن مجموعة
عبد الله حسين جلاب الشعرية (فاختة البحر)تعكس النظرة الاولى للمجموعة ،
ذلك التباين  بين المجموعة كغلاف ولوحة واوراق ،وبين كونها مراة لعالم
استثنائي مكثف شديد الغربة على الرغم  من الفته الظاهرية يصعب  فك
مغاليقه  عبر قراءة  واحدة او .  وتبدو  المجموعة ظاهراهراتيا انيقة كحلة
صبي في العيد وتعكس بالتالي نجاحا طباعيا  يبعث  على ارتياح ممزوج بجرعات
 من الفضول  واخرى من الانبهار النابع من طغيان  اللون الاصفر  ورق
المجموعة .
ويضيف  ولكن هل هذه هي البنية  التحتية لما تريد المجموعة ان تشي  به
؟بالتاكيد لا نحن امام  شاعر يسعى الى اطلاق طيوره  الواحد تلو الاخر
طائر الرؤيا وطائر البلاغة وطائر الادهاش ..
وفي  موضوع اخر في المدونة  كتب  عبد الحسين العامر  موضوع بعنوان(الذهاب
الى النبع )  "الشاعر عبد الله حسين جلاب ، مثلما عرف بؤثث قصيدته
بجماليات لافته تدعو  الى التامل وعرف كيف كذلك كيف يختار مشروعه  الادبي
الجيد  ، انها حفريات يقضه ذكية جديرة بالاهتمام ،وهو يؤشر بمجسه الخاص
ايقاعات الانغام الصوتية ،لبدايات التاريخ البشري وتاثيرها الروحي في
المناجاة  التي تتطلب  بحثا متواصلا  للاقتراب في حقيقية الاشياء
والمكونات  الحقيقية  لوجود  الصوت الشعري وكتابه (خطاب الطيين ) انه
طريقة  لم يسبقه اليها  احد ،فهو على علم بما يتطلبه  هذا المشروع  من
التزام امين  بالبحث العلمي  والجهد المتواصل  ليبتدع  لنا كتابه خطاب
الطين.
وقال هاشم تاية في موضوع تحت عنوان ( قصيدة الابداع  بدلا من قصيدة النثر
) الشاعر عبد الله حسين جلاب  قصيدة الابقاع على نصوص اخر مجموعة شعرية
صدرت له بعنوان (خربشات بمخالب الغراب) عن دار الينابيع  بدمشق ، فقد
اعلن  عن سياق  النتائج  التي توصل اليها  في خاتمة  كتبها لهذه المجموعة
قائلا :استبدل تسمية قصيدة النثر  بقصيدة  الابقاع بعد ان انتهى  الى
نتيجية  تعلن  ان ايقاع اي نص او اي  فن من فنوان  الكتابة  ليس وهما وهو
الحقيقية  ذاتها .
وقال علي عيدان في موضوعه (استجواب الذا ت ) ان عبد الله حسين جلاب هذا
الشاعر بدوا م كامل ، اسير صفاء عزلته لا لكي  يشجب  بل ليرى بشكل افضل
فكتابه  فختة البحر قطعة من  الجمال المرموق لقد جادت قريحته  بما هو
نادر  ومحتلف معارض وزاخر  حركي وصاعق رؤيوي  ومحتدم  داعيا الى الراي
لسريالي ان الشاعر لايمكن ان يكون  معترفا  به كشاعر اذا لم يعارض برفض
شامل  مصطلحات  العالم  الذي يعيش فيه  لينتصب ضد الجميع  .
وقال الشاعر مجيد الموسوي في موضوع تحت عنوان (السرد الموسيقي ) في
الذكرى الثانية لرحيل الاستاذ محمود عبد الوهاب  اصدر الشاعر عبد الله
حسين جلاب  كراسا انيقا  تحت عنوان (سيعوي الليلة ثعلب )ضم قصيدة  طويلة
واحدة  بتسع  صفحات كاملة في واحدة من مبادرات  تعد حقا  قيمة ومهمة
تنطوي  على الكثير  من العرفان  والامتنان  والنباالة لفقدان قامة  كبرى
مؤثرة  من القامات  الادبية والثقافية التي تزخر بها هذه المدينة الرائعة
.
وقال الكاتب جبار النجدي في مقال تحت عنوان ( شعرية الكائنات ):ان الشعر
في مجاميع الشاعر عبد الله حسين جلاب  يحتفي  بالاشياء  ويتكلم معها
بوصفه كائنا مكانيا بامكانه  التكلم  بالسنتها المتعدة  ساعيا الى ازاحة
اللغة باكملها وهو في الوقت الذي لايستبقي للغة اي شيء يتخذ بديلا لغويا
يتقن اللعب  الشعري  على العلامة وشفرات الكلام السيميائي  ان النص
الشعري  ينفي تركيبته اللغوية قاصدا شعرية المشهد  المكتنزبثراء لغة
المرئية.
وقال عبد السادة البصري في موضوع ( صخرة سيزيف) :ياخذنا  الشاعر عبد الله
حسين جلاب  عبر قصيدة طويلة  ذات ابعاد مختلفة توزعت  على ااكثر من
92صفحة   من القطع المتوسط  ضمها عنوان واحد (شعرة قلبي بيضاء)مشتملة
على عنوانات فرعية اخرى .
ويضف البصري :فاذا ابتدأنا من الكلمة الاولى او بالاحرى  من الاهداء (الى
ترابك البعيد )وصولا الى  اخر كلمة اوجملة  في المجموعة او قصيدة (في
نهره ادفنوني )نجد ان الشاعر تخلى  عن شخصيته  الذاتية الى شخصية اخية
الراحال والايقاع المتواتر  نعيب ا وانين متواصل ..
وقال الشاعر ثامر سعيد في مدونته (ايقاع النعيب)  ان الشاعر عبد الله
حسين جلاب  في كتابه شعرة قلبي بيضاء  يرحل  مع الموت بعيدا فياخذك  الى
سماوات الغيم  تحت رماد  النجوم وينتظر  عند مفترق   البحار ويصلي  وحيدا
صلاة البرق امام  (جبل قاف) اللامرئي .
الموت في قصائد جلاب  حقيقية تسافر  صوب قبر بعيد  قريب اذن  فهو حياة
اخرى  نحاول انتزاعها   من المحو بالذكريات  وان لم تكن  كذلك  فما
حاجتنا  الى الحقائب  ؟موت احب الاحباب  الاخ الاكبر الذي ما زالت
وصاياه تطرق مخيلة الشاعر  المكتضة بالغابات  والانهار  والنجوم
ويكتب كاظم الحلاق تحت عنوان بيضة  الرخ  يشير  الكتاب الشعري الثالث
خربشات بمخالب الغراب  للشاعر عبد الله حسين جلاب  الى دلالة موهمة
فالغراب  في معظم مناطق العالم  يعتبر نذير شوم  وقبح  وفي الاسطورة
البابلية   ا الاسكندر  العظيم ما ان اخطأ في المدينة  حتى وقع في السماء
 سرب من الغربان  ، لكن علينا  ان لا نوغل في تطيرنا  من دلالة  الغراب
بسبب موت  الاسكندر ...وعلى الرغم  من ان خربشات غراب عبد الله توحي
بالبراءة واللا بقاء والتغيير  .

ريسان الفهد


التعليقات




5000