..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سورة محمد الكردي

ابراهيم اليوسف

ليست هدنة

من معجم النَّار

 يقدحها حجرا صوان 


ولا  حومة  من رذاذ

أياريٍّ

ماتراه

يلي فرحتي

متيبسةً على غصن الوقت

يلي اصفرارحقول الشعير

وبأس الحنطة في  الحقل المصادر

لاتزال القطاة الأنيقة

ترقد فوق احتمالات الفراخ

تسلس الكهرباء

في هذه الجهة العرجاء

كمصيدة قراصنة بدائيين

تدحرجهم تواريخ وكتب خاطئة

لحاهم كثَّة الأبالسة


ماؤهم دم الجوار

مائدتهم  لحوم الآدميين

هواؤهم  صنانيرالخديعة

هذا كل ماأبصره 

وأنا أستوي على جودي

في انتظارسفينة لجدي النائم

هناك

هذا كل ما لم أقارب فيزياء كلماته

هذا ما لاأرجىء رجاءه

إفادة للضال الصغير

تهتكه صلاته الطويلة

مأموماً بالتيه

والنسيان

ليكن....

المدوّن كماهو

غارقاً في أجيج حبره

العويل في حدود الممكن

العويل خارج حدود الممكن

الدم خارج حدود الممكن

المدينة خارج حدود الممكن

دائرة السكين خارج حدود الممكن

رقبة محمدنا الجديد

خارج حدود الممكن

الممكن داخل اللاممكن

ارثِ

كل هذا

ارثِك

ولاتهادن

سطوة غاز

يخرج من جحر الهيولى

والفكرة

الميتة

لاأحد تداريه

لاأحد يصعد كي يستجيب

حيث الطائرة في  نفيرأحداثيات الطيار

وهندسة الرئيس الأبله

وأمراء الضلال

والجغرافيا أسيرة الرُّكام

والبارود

وعفن الجثث

كل الغرباء تبصرهم

في رياء البسملات المجيدة

و خفر المصاحف المقلوبة

اترك أمه تطلق ابتهالاتها

لاتكبح خطواتها الواثقة

كي تحطَّ بعيداً على شجرة الله

اترك أمه تنثر مرجانها قرب بحيرة الدم

تغسل الأسماء الحسنى

بدمعها الجبليّ

على مرأى العالم

الضليل

وخرائطه المسروقة

كن حيث أنت

في موازاة للصدى المرّ

والحصرم اليتيم

كن حيث أنت

وزرازيرك

في منتهى اليقظة

السكاكين

من حولك تقطربزئبق الأرواح

والذبح الشرعيّ

هي هدنة

وقلبك يتابع الجسد

تراقبه الرأس 

المقطوعة

تسحله العربة الأمميّة

عربة الأمة

عربة الشعارالكاذب

عربة  مجون النكاح

على الدرب الشيخ

-إيه محمدي الرابع

محمدي الجديد

محمد أبويك

أصكُّ لك الآن 

ذهبك

الخاتم

 صارية الراية

عرش المملكة

لوقيض لصوتي

الآن

أن يبدل أخضره بالخريف

أن تسمعه

لوقيض لفمك

أن يردَّ

بعدأن طارت منه الحمامات

والأغنيات

ثمة ما لايخبأ في حقيبتك الكتفية

ثمة مالايهدأ خلف الضلوع

ثمة رنين لجوج

لايفتأ

يواصل النشيد

قبالة الهذي

يدلقه الغرباء

على حافات المستنقع

وساعة الوقت

بعقاربها المتوقفة

عند ضحكك الفاره

بيننا الكثير...الكثير

من أسماء 

للسبايا

والأطفال

والشيوخ

والفرسان

الشهداء

والأنبياء

وعلامات الغضارالذاهل

و المسافات

أقطعها في هذه الجمعة 

كحطاب عجوز

على غفلة من جمهرات الأهل

يتقصون الرؤية والخبر

مصدقين وغيرمصدقين

ها أنذا وصلت أخيراً

لهاثي ينزلق إلى القرارة

كحشرجة

لاأحد يفلق معي الزرقة  المشنوقة

على أعمدة الضوء

ليس عندي غيربصيص

من صدى

ينوس بين حدود جغرافياي

دون جدوى

أستعين بالورد الجبلي

عساي أفلح

بعدلأي

وبكاء قرمزيٍّ

ثقيل ٌعلي كلُّ هذا

ثقيلٌ علي مالم أصدق من قبل

ثقيل ٌعليّ

ما لم تقرّه الحرب

ولا يسنُّه السلام

أنى فتحت كتابي

على  دم لاتصدقه عيناي


سرب  ابتسامات 

قرب عصا

لم تهشّه عليها

يوماً

وأنت تصعد

ذروة لوحة من رائحتك

تحتفي بك الألوان في معراجاتها

من كل حدب وصوب

كأنك مزّاجة الفرح

بائع الحلوى

الصغير

توزع

مالديك

من سلالة مبتغاة

أعرفها

يعرفها أهلك

تلامذتك

ابنة الجيران

أشجارالمدينة

دائرة خفقات أجنحة الطير

تئمُّ أول كل صباح

بزقزقاتها

تعود بها إلى الأعشاش العالية

مع مهبط العتمة

وحفيف أساطيرالجدود

خذكل ما قلته من يدي الاثنتين

بسلال جدتك

لي أن أوقف هديرمحرك المركبة

على ظل الظهيرة الواجم

يختلط بوقع الأحذية الغريبة

تجفل رائحة عطرك

وهي ترمي وراءها

ربع قرن أويزيد

من الحلم

الكثيف

يتطاير

رهن اسمك

دون هوادة

ها أنا أصل

هاأناذا أصل

تلك صورتها

صوتها الأخيرعلى شاشة الهاتف

مرتمياً كوردة ميتة

صف النسوة الكوبانيات من حولك

وثبة الليث في دمك

قل أكثرمالدنك

لن أوارب أي ظل

تحت هذه الشمس العمودية

لي أن أقف عند رأسك

أداني المكان في بلل ميقاته

ظلت عيناك مفتوحتين

عليه

ماشاءتا من رؤيا

لاتجفلِ السنابل أرجوك

هاهي استيقظت من غبارالطريق

والجلبة

وصوت الرَّشاش الثقيل

هاأنت

تحث الدم

في طريق العودة

إلى المقبرة الأخيرة

إيه يا أمه

وأنت تسندين الرأس في حضنك

تدلينها في الزحمة إلى وطنها

لك كل شيء

صلاة الحاضر

في هندسة الهبرية والقفطان

أهيلي عليه حنوك

هيلي عليه تراب البيت

أثرقدميه

قبل القيامة

أهيلي عليه رائحة الحليب

أهيلي عليه  حصته من الزبيب 

والرّمان 

طمأنة الوعول

في الحكاية الأثيرة

قرب وسادته في غرفة النوم 

والمكتبة

قرب بريق الشهوة الضالة

لم تخطئه

أهيلي عليه أغنياتك

عتاب المسافر

وتلويحاته

أهيلي عليه

مااستظهرت من آيات

وقرقعة السبَّحات

-إنّه محمَّدك

لا تستعين خطواته

بالدليل

ماضياً

في بدلة العرس

ولثغات صغارالحيِّ

يرددون

الحكاية

عن أصل من الذكرى:

أيها السفلة العابرون

أنامحمد الكردي

في زمجراتي

لاتزال تتردد:

أيها الديوثون

أنا محمدأمتي


أنا محمدأمي

وأبي

كأن الهدنة لم تبدأ

كأن ماحوله قصدير

العهود

كأن في حنجرته دجلة

ويخضوراليقين

كأن حضنه مدى  من انتظار

وشدو

ونشيد

 يتركه عندبوابة المقبرة


ابراهيم اليوسف


التعليقات




5000