..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المخرج التلفزيوني احمد سعيد :رحلتي بين احتجاج البالون وذاكرة المكان مازالت مستمرة

جمال المظفر

أحمد سعيد مخرج تلفزيوني حمل طموحاته من مدينة بابل الاثرية المفعمة بالحضارة والاساطير والرقم الطينية ومن احدى قصباتها الصغيرة ( مدينة الاسكندرية )  ليدخل في صراع مع الكاميرا وبعدها البؤري عندما دخل معهد الفنون الجميلة / قسم الفنون المسرحية وحصل على شهادة المسرح عام 1986 ، وواصل بعدها متابعة دراسته  في اكاديمية الفنون الجميلة ليحصل في العام 2005على شهادة البكلوريوس في الاخراج...  وقد نال فلمه (إحتجاج البالون) كسيناريو وإخراج على جائزة مهرجان الفلم الوثائقي الثالث .

كان لنا هذا اللقاء مع المخرج التلفزيوني احمد سعيد لنتعرف عن قرب على مسيرته الفنية ورحلته مع الدراما والافلام الوثائقية ....

* كيف كانت بداياتك مع الاخراج التلفزيوني ؟

 -  عملت في دائرة الإذاعة والتلفزيون في بداية الأمر كمساعد مخرج في وحدة إنتاج الدراما مع العديد من المخرجين الذين كان لهم الفضل الكبير في خطواتي الأولى في هذا المضمار منهم الفنان المخرج فيصل الياسري وهو من أدخلني الى التلفزيون واشرف بشكل مباشر على سير عملي بمهنية عالية لا لشيء سوى اني خريج فن ، ثم عملت مع المخرج صلاح كرم وعملت كمخرج منفذ في بعض أعمال المخرج والكاتب صباح رحيمة والمخرج حسين علي مهدي .

*  هل ولجت عالما غير  الدراما ام بقيت محصورا فيها ؟

- ابتعدت عن الدراما وعملت مخرجا للعديد من البرامج العلمية والثقافية والوثائقية منها  العلم والحياة ،العلم والشباب،صحتك بين يديك،عالم التنكنولوجيا، الأسرة والطفل الذي كان يقدمه الدكتور عبد الجليل البرزنجي ومن الأفلام الوثائقية  بابل بوابة الآلهة، و حرب الحصار

 

 * كما نعرف كانت لك محطتان في مسيرتك الفنية ، ماهما ؟

- محطتي الاولى كانت في تلفزيون العراق والثانية في قناة الحرية الفضائية حيث قمت بإخراج العديد من الأعمال  وإعداد وإخراج أعما ل أخرى منها برنامج ضيف الحرية وبرنامج السلطة الخامسة ، كما قمت بإعداد وإخراج مجموعة أخرى من البرامج منها( تجارب متميزة) والذي كان يسلط الضوء على بعض التجارب المتميزة من خلال عرض حياة بعض الناس المتميزين ومنها قيام مجموعة من الشباب في مدينة الصدر وفي خضم هذه الأحداث برفع الجهل عن شريحة فاتها التعلم والأنضمام الى المدارس الإعتيادية فيأخذون على عاتقهم تعليم هؤلاء من خلال مدرسة محو الأمية الخاصة بهم وأغلب تلاميذهم كانوا من الكسبة ، وقصة أخرى لشابة أقعدتها رصاصة طائشة في طفولتها لكنها أنتفضت ضد محنتها حتى أصبحت بطلة من بطلات المنتخب الوطني للمبارزة وحكاية أبو نصيف الرجل الضرير الذي لم يوقفه فقدانه نعمة البصر فراح يصلح دراجات أبناء مدينته أفضل من المبصرين وغيرها من التجارب الأخرى. كما قمت بإعداد وإخراج برامج مثل مدن عراقية وذاكرة مكان وأسماء وأصداء ...

  

*عملت مع المخرج صلاح كرم،هل أثر في تجربتك التلفزيونية أو أضاف لها شيئاً ؟

- عملي مع المخرج صلاح كرم كان في بداية مشواري وعملت معه في البدء كمتدرب حيث كان له الأثر الكبير في توضيح الكثير من المفاهيم الفنية والتي كانت جديدة علي في ذلك الوقت مثل إختيار الكادر وزوايا  الكاميرا وقيادة فريق العمل وكيفية التعامل مع الممثلين .

 

 * ماذا يشكل لك فيلم - إحتجاج البالون- ؟

- فيلم - إحتجاج البالون- كان اطروحتي للتخرج وعلى الرغم من أنه تم تنفيذه بإمكانيات متواضعة جدا ًوبميزانية تكاد تكون معدومة إلا أنه حصل على جائزة الفيلم الوثائقي الثالث لمهرجان كلية الفنون الجميلة 2005 وجعلني أشعر بالفخر والزهو حيث تأكد لي من خلاله بأنني أستطيع أن أصنع شيء من لاشيء.  

 

*اين تجد نفسك في الدراما أم مع الأفلام الوثائقية ؟

- الحقيقة أجد نفسي مع الإثنين في حال توفر مستلزمات ومتطلبات العمل الإنتاجية التي تستند الى اسس علمية ومهنية تامة، ولكون الأفلام والبرامج الوثائقية قد تكون أسهل تنفيذاً الى حد ما بما يتعلق في الإنتاج والتحضيرات لإنجاز العمل مع توفر عناصر العمل الوثائقي والتسجيلي من مكان وشخصيات ووثائق صورية مع وجود أرشيف خاص بالموضوع وبهذا تكون الوثائقية أقرب الى نفسي.  

 

* ماهي البرامج التي اخرجتها للتلفزيون ؟

- لقد توزع عملي الإحترافي في مجال الإخراج التلفزيوني على محطتين هامتين اولاهما في تلفزيون العراق أما محطتي الثانية والتي لاتقل أهمية عن سابقتها فكانت في قناة الحرية الفضائية التي قدمت من على شاشتها الكثير من البرامج والأعمال مثل مدن عراقية وتجارب متميزة وذاكرة مكان وفيلم وثائقي بعنوان إنتصار الدم وآخر بعنوان الحديد والنار وبرامج اخرى عديدة.

 

* كيف تقيم مسيرتك الإخراجية مابين تلفزيون العراق سابقاً والحرية حالياً؟

-  مثل الفرق بين العراق سابقاً والحرية حالياً !! حيث إن العمل في السابق على الرغم من انه صقل قدراتي إلا أنه كان محفوفاً بالمحاذير في إختيار المواضيع ، أما الآن فاجد  نفسي املك مساحة أكبر من الحرية في إختيار المواضيع.

 

* كيف ترى الإعلام العراقي الحالي، هل هو إعلام منضبط ويؤدي رسالة نبيلة أم هناك إعلام منفلت لايلتزم بالمهنية ؟

- نحن والحمد لله في ظل هذا الإنفجار الفضائي في الساحة العراقية فإن لنا من الحالتين نصيب ، فهناك إعلام ملتزم يسعى الى الإعتدال مع الجرأة في الطرح ونشر ثقافة التسامح والوطنية الحقة على العكس من بعض الفضائيات المفخخة التي تعتمد التشنج والتطرف الذي يحمل لواء أيديولوجيات لا يعلم مصدرها إلا القائمين عليها ،بيد أننا في الوقت الراهن أحوج مانكون الى النوع الأول والبقاء للأصلح.

 

*مدن عراقية وذاكرة مكان ، هل يمثلان وقفة مهمة في الواقع والتاريخ العراقي أو في نفسك؟

- برنامج مدن عراقية كان من البرامج الجميلة حيث تم من خلاله تسليط الضوء على المدن العراقية من خلال ثلاث محاور رئيسة ، التأريخي والجغرافي والإجتماعي وذلك من خلال اللقاء بالمؤرخين والمختصين وبعض الناس من تلك المدن ويتم إستعراض تأريخي للمدن وسبب تسميتها بالإضافة الى تسليط الضوء على كل جوانب المدينة وأهم المعالم التي تشتهربها وبماذا تتميز به من تراث وصناعات شعبية حيث تتميز كل مدينة ببعض الميزات قد تختلف عن غيرها الى حدما ، فمثلا مدينتي بابل وأربيل تتسمان بالطابع التأريخي والعمق الحضاري حيث تتمتع مدينة أربيل بإعتبارها أقدم مدينة مازالت مأهولة بالسكان ومدينة بابل العريقة والغنية بالآثار العظيمة أما  مدن مثل النجف وكربلاء والكاظمية فهي من المدن المقدسة ذات الطابع الديني الذي استمدته من مراقد الأئمة الأطهار التي تحتضنهم بالإضافة الى المدن الأخرى التي تمتلك بعضها الخصوصيات ، اما برنامج (ذاكرة مكان) الذي حاولت من خلاله توثيق بعض الأماكن التي تستحق التوثيق وما أكثرها لنروي من خلال الصورة تاريخها واهميتها وما مر بهذا المكان من أحداث . 

 

* هل أضاف لك الجانب الأكاديمي غنى في تجربتك الإخراجية أم أن الموهبة والفطنة تلعب دورها  في الإخراج؟

- للإخراج ملكة مثله مثل الشعر والأدب وباقي الفنون الإبداعية فمن خلال الإخراج وكتابة السيناريو فإننا نكتب الشعر بحروف من صور، إلا أن هذا المفهوم لا يقلل من أهمية الدراسة الأكاديمية التي من خلالها وعن طريق اساتذتنا الذين لم يبخلوا علينا بالمعلومة والتجربة والخبرة التي أورثوها إيانا بكل ود إخلاص.

 

* مشاريعك المستقبلية؟

- هنالك الكثير أسأل الله ان يساعدني في إنجازها.

 

جمال المظفر


التعليقات




5000