..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(سقوط شهباء الحضارة)

د.هاشم عبود الموسوي

(سقوط شهباء الحضارة) 
هاشم عبود الموسوي 
شاعر من البصرة
10/6/2014 

 

بالأمسِ في قرطبة الميساء ..

قد سكتت نوارسُ عُرسنا ..

فوقَ المنائرْ

واليوم في موصلنا الشهباءْ

تُنتهك المساجدُ والكنائسُ والمنابرْ

كيفَ الُلحى الشوهاء تغتالُ الحضارهْ ؟

هوذا جنونٌ ..

أن يضلَ المرءُ في هذا الزمانِ ..

بلا جنونْ

أيصحُ أني وسطَ غابْ ؟

إن لم اكن ذئباً ..

ستأكلني الذئابْ

ماذا سأقرأ في كتابكِ ياقتيلةْ

ماذا سأكتبُ في رمادكِ ..

عن شبق الخرابْ

كلماتي ميتةٌ ..

وتصرخُ في إنطفاءِ دمي المراقْ

سقطَ القناع ..

وصرتُ عرياناً بلا مأوى

ولا وطنٌ يلملمُ لي عظامي

وطني رمادٌ من حرائقْ

نحروكِ ياشهباءُ في وضحِ النهارْ

قتلوا القتيلَ وساروا خلفَ نعشهْ

حدباءُ يامعشوقة الله على كلِ العصورْ

كُنتِ التوازن والتألق والمصيرْ

سواكِ ياشهباءْ ..

لا مدنٌ ولا خيمٌ يلمُ هشيمَ عُمريْ

سواكِ ياشهباءْ ..

لا شريانَ يجري بالدماءْ ..

سواكِ ياشهباءْ ..

لن تلهث

نجومٌ في السماءْ

كم مرةً جاءَ المخاضْ؟

الفٌ والفان من الأعوامِ ..

نهبٌ للرياحْ

تتساقط الأشجارُ والأعوامُ ..

عاماً بعدَ عامْ

كم مرةً والموتُ هوَّمَ تحت جلدكِ

وكنتِ عنقاء التحديْ

ما أعلنوا يوماً قراركْ

سأضل أبحثُ عن إمامٍ ..

لم تلوثهُ السياسةْ

 

 

د.هاشم عبود الموسوي


التعليقات

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 18/06/2014 03:19:56
سيدي الفاضل الأستاذ جميل حسين الساعدي
شكري الجميل لك على مرورك على نص هذا الرثاء ، لوطن الثائرين القدامى و اليتامى ، وللشجر الذي لم تجف بعد ينابيعه، ولم تهجرالعصافير فيه أوكارها .. أخي الغالي ، لقد تغشى الرماد الرماد ، ولا زالوا فيه حمقى يريدون إقتسام البلاد ، يريدون إقتسام الهزيمة .. يريدون إقتسام الضياع .. فيا ويلنا مما سيأتي ..
مرة أخرى أكبر فيك شهامة المواقف النبيلة مع خالص مودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/06/2014 13:35:02
الأديب الرفيع د. هاشم عبود الموسوي
قصيدة من الأعماق, مؤثرة, تجسد الماساة, التي يعيشها الوطن يوميا على ايدي الإرهابيين, القتلة, خفافيش الليل,
التي لا تكره شيئا مثلما تكره الضياء
سقطت الحدباء بسبب ضعف الشعور بالمواطنة وحالة الإنقسام, التي تعيشها البلاد, وانعدام الشعور بالمسؤؤلية تجاه الوطن وأبنائه

قصيدتك آلمتني جدا
تحياتي وتقديري




5000