.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من اجل ان لا ينقسم العراق

د. مهند البراك

تزداد بين اوسع اوساط العراقيين رجالاً و نساءً، تساؤلات تعبّر عن الخوف و القلق لما يحصل في البلاد و عن ماهية الآفاق ؟؟ منذ فشل حكومة المالكي في حل مشكلات الانبار لإعتمادها الاصم على القوة و الاتهامات و التمييز الطائفي، في وقت اخذ العنف فيه يتصاعد مجددا و ينتشر في انحاء البلاد بانواع المنظمات الارهابية و بروز داعش الارهابية بينها .  .

و يتساءل العراقيون بحرقة هل سينقسم العراق بعد سنوات المرار و العذاب و الصبر ؟؟ من دكتاتورية صدام الحربية العسكرية الى دكتاتورية ابو احمد المالكي المحتمي بالمحاصصة الطائفية و بالسلوك الطائفي لحل (مظلومية الطائفة الشيعية) دون النظر الى ماهية المطالب الحقيقية للطائفة الشيعية في العراق .  .  

المطالب التي تعبّر عنها المرجعية الشيعية العليا للسيد السيستاني في النجف الاشرف، و القائمة على اساس تآخي الأديان و الطوائف و على اساس وحدة العراق و رفاه ابنائه نساءً و رجالاً، و الدفاع عن مكوّناته و عن اهله من كل اطياف التنوع الديني و القومي و الطائفي .  

لقد ازداد القلق و الخوف و الحرقة و الألم مع احداث الموصل الحدباء الأخيرة، بسبب جرائم داعش الأرهابية المتجلببة برداء الاسلام و الطائفة السنيّة زوراً ، و التي يأنّ منها السنّة العراقيون قبل الشيعة ، و التي تستغل ضعف حكومة المالكي الطائفية لتنشط بشكل محموم بأسم اقامة دولة سنيّة عراقية ـ سورية .  . و حيث تزداد مخاطر اتباع اوساط جاهلة لها بسبب معاناتها من حياتها، النابعة من الارهاب و الحكم الفردي الطائفي القائم على سكّة المحاصصة الطائفية  .  .

المعاناة التي تكشف فشل المشروع الطائفي في حل مشاكل البلاد و السعي لرفاهها، و فشله في الدفاع عن البلد و وحدته .  .  و تكشف عن اعتماده على العنف في حل المشاكل و الخلافات دون الألتفات الى ان حل المطالب اليومية للجماهير و اعتماد الحلول السياسية في حل الخلافات بين اطرافها و بالتالي فرز داعش الارهابية عن القوى و التجمعات و المنظمات الشعبية العراقية، لمواجهتها و ايقاف زحفها بالإجراءات العسكرية التي لاتأتي الاّ كمكملِ للحلول السياسية.

التي اضافت عليها و زادتها نتائج الإنتخابات الأخيرة التي تمت في اجواء الموتورية الطائفية التي استمرت الحكومة القائمة و المنتهية ولايتها على تصعيدها، و استمرت على العمل بها في التدخل في العملية الانتخابية، و في سلوك و تصريحات علنية بكون رئيس مجلسها المنتهية ولايته سائر على اساس انه هو الحاكم الفرد .  . ( لأن الحكم لابد له من مخلّص مختار !! ) في وقت لايطيع فيه هذا المخلّص المفترض حتى اكبر المراجع الشيعية في البلاد .  .  ثم لتعلن ( فوز كتلته ؟؟! ) في محاولة واضحة لتمديد ولايته الى دورة ثالثة و تمديدها لتكون ولاية دائمة بسبب احتمالات توظيفه حالة الطوارئ ان اعلنت في البلاد ، لتعليق العمل بالدستور .  

و يحذّر مراقبون من ان بقاء الحكومة الحالية قد لايؤدي الاّ الى مخاطر انفجار الصراعات بين المحافظات و الاقاليم التي جعلتها المحاصصة قائمة على الطائفية، ان لم تتوحد قوى العراقيين سنة و شيعة و اكراد و كل القوى و الاحزاب لمواجهة الارهاب المتصاعد  .  .  لان السيطرات القائمة بينها و علامات التحديد صارت الآن قائمة و كأنها حدود دولية بعد ان تحققت حقوق من ديست حقوق مكوّنه العائد له و حققت افراحاً و مكاسب في البداية .

و يرى كثيرون ان الساسة من كلّ المكونات و الكتل الحاكمة قد ذهبوا بعيدا في تحقيق مكاسب ضيقة لهم و لمن طاعهم بعيداً عن الشعور بمسؤوليتهم  امام العمل على توفير الحقوق الطبيعية للمواطن من جهة .  .  و من جهة اخرى يرون ان الحكومة القائمة لم تستطع  مواجهة قوى الارهاب للاسباب المتعددة المارة ، و على رأسها فردية رئيسها (القائد العام) و طمعه المدمّر .  .

الامر الذي ادىّ برئيس مجلس وزرائها آنف الذكر، الى الايعاز لوحدات القوات المسلحة و الشرطة الاتحادية بالانسحاب من الموصل و تركها فانسحب افرادها تاركين اسلحتهم و معداتهم و ملابسهم ليتسللوا  عبر المدنيين العزّل، بعد انسحاب قادتهم الاساسيين بالهيليكوبترات الى بغداد، وفق العديد من مصادر الأخبار .  . و تُرك اهالي المدينة عزلاً امام الارهابيين فهربت اعداد منهم تاركين بيوتهم و ممتلكاتهم،  من المدينة صوب كوردستان او صوب بغداد .

و يرى مراقبون محايدون ان مايجري في العراق و وصوله الى اخطر الازمات و على رأسها خطر تمزّق نسيج البلاد و تقسيمها الطائفي، يأتي بسبب سلوك الدوائر العسكرية الايرانية بموافقة اميركية ضمنية  سواء بضوء اخضر او سكوت منها .  .  لترتيب توازن جديد في المنطقة يتناسب مع تطورات توتر العلاقات و السياسة الاميركية ـ السعودية .

          و ينادي كلّ الخيّرين بأن الامور وصلت حدا صارت فيه وحدة القوى العراقية من احزاب و قوى و مكونات و منظمات مجتمع و توحّدها لمواجهة الارهابيين هي القضية الرئيسية .  .  و الاّ فانها ستتحطّم جميعها متفرقة في كوارث جديدة يجري الإعداد لكل منها !!! الحدّ الذي صار عليها فيه الوقوف موحدة بوجه داعش و كل الارهاب الذي يستهدف الجميع .  .

و ينادون بتشكيل حكومة انقاذ من كلّ القوى الفاعلة العراقية على اساس استقالة الحكومة القائمة و رئيسها الذي يجمع مقاليد البلاد بيده الفرد و بيد عائلته و انسبائه، بسبب فشلهم في حكم البلاد على سكة المحاصصة الطائفية و حكم الفرد، و عدم تجديد ولاية ثالثة للسيد المالكي و تقديمه الى المسائلة البرلمانية  .  .  تشكيل حكومة انقاذ تعمل فعلاً و عاجلاً على توفير مستلزمات الوحدة الوطنية و القوة السياسية و العسكرية و على تفعيل الدستور، يهئ لها اجتماع عاجل للاحزاب و القوى و المكونات العراقية.

إن المصلحة الوطنية تدعونا جميعا إلى مواجهة الطائفية و الإرهاب و إنقاذ الوطن من أزمته، و من خطر تهشّمه سواء بالارهاب المتصاعد او بسبب تسلّط حكومة ابو احمد المالكي التي قادت الى هذه النتائج و ادّت الى ان نتائج الإنتخابات الأخيرة ، تثبت الأحداث الجارية فشلها ـ النتائج ـ في إخراج البلد من أزمته بسبب بقاء مقاليد البلاد بيد رئيس مجلس الوزراء المنتهية ولايته .  .

تحية لوحدات القوات المسلحة التي تقف بوجه الارهاب و تحية خاصة لقوات البيشمركة الكوردستانية التي تتحرّك سريعاً لمواجهة الارهابيين في الموصل و للدفاع عن البلاد !

  

10 / 6 / 2014 ،

 

 

د. مهند البراك


التعليقات




5000