..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انهم يستسهلون الضغط على الزناد

يوسف شرقاوي

في يوم 15 أيار / مايو الماضي استشهدا الفتيين نديم نوارة17 عاما،ومحمد ابو ظاهر16 ،برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، بقارق زمني 45 دقيقة مابينهما، في مواجهات مع قوات الاحتلال قرب معتقل عوفر، في الذكرى 66 النكبة.

قبل هذا الحادث وعلى ضوء تزايد جرائم القتل من قبل جيش الإحتلال،اصدرت عدة منظمات انسانية بيانات تتهم جيش الإحتلال مياشرة بأنه يستسهل الضغط على الزناد، أي انه يستسهل قتل الفلسطينيين.

بعد الحادث مباشرة اتهم الناطق بلسان جيش الإحتلال أن النيران اطلقت من الجانب الفلسطيني،بعد هذا الإتهام بيومين ،تراجع الناطق المذكور وقال بأن الطلقات المطاطية هي سبب مقتل الفتيين.

كان الإرتباك والتناقض واضحاً في بيانات اكثر من ناطق من جيش الإحتلال ،الى أن شاهد العالم تقرير القناة الأمريكية ال cnn،حيث اظهرت بمهنية عالية أن الجيش هو من اطلق الذخيرة الحيّة تجاه الفتيين نديم ومحمد،عندما كانا يعبران الشارع العام.

عاينت انا كاتب هذه السطور المكان اكثر من ثلاث مرات، وتيقنت أن نيران "القنص" اطلقت من مسافة يعيدة ،وبرصاص حيّ،وفي احدى المرات كان فريقاً طبياً اسرائيلياُ يعاين المكان لدقائق قليلة ،اصدر بعدها هذا الفريق وبسرعة البرق ان النيران أطلقت من الجانب الأسرائيلي،وتوعد الناطق العسكري الإسرائيلي الإعلام المحلي والعالمي بقوله: إن الأيام القليلة القادمة ستظهر بوضوح من هو القاتل،جاء ذلك بعد تصريح وزير حرب الإحتلال بأن الجيش الإسرائيلي"اكثر الجيوش اخلاقية " في العالم.

بعدها بأيام قليلة اصدر الناطق بلسان جيش الإحتلال بأن عامل اللاسلكي في الوحدة العسكرية المتواجدة في المنطقة "تحمّس" وطلب من زميله ان "يجرّب" حظه في إطلاق النار على الفتية الذين يعبرون الشارع،فطلب ان" يعيره "البندقية لمدّة تقارب الساعة،واصاب الفتيين نديم ،ومحمد بطلقات مطاطية ادت الى استشهادهما، وعلى ضوء ذلك اتخذ "الاجراء" اللازم بحق هذا الجندي،وهنا الأخطر في الجريمة أي ان المارة في الشارع ومن وجهة نظر عامل اللاسلكي الإسرائيلي وزميله والناطق الرسمي "اهدافا لتعلّم" الجنود على فنّ الرماية،أي ان ارواح الضحايا لاقيمة لها على الإطلاق،اي ان هذا المنطق أكّد تقارير المنظات الإنسانية أن الجيش "الأكثر أخلاقية"في العالم يستسهل الضغط على الزناد لإزهاق ارواح الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت ربق الإحتلال.

،وهذا ماتأكد جلياً بالأمس من خلال تقرير الطب الشرعي المشترك ،الفلسطيني، الكندي،الإسرائيلي من شظايا الرصاص الحيّ المستخرج من كبد نديم نوارة
وأكد كذلك مدخل ومخرج الرصاصة الحيّة التي أطلقت من قناص محترف ومن مسافة بعيدة نسبياً فهل يترك هذا الجيش "الأخلاقي بستسهل الضغط على الزناد والقتل؟

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000