..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مربد الشعر الخامس .. تميّزٌ مُلفتٌ وإعداد تجاوز السابقات

زيد الشهيد

للفترة من 9 إلى 11 / 5 /2008 عٌقد في البصرةِ الفيحاء مهرجان المربد الخامس تحت شعار

( من اجل ثقافة عراقية متعددة الأطياف والرؤى )

وسط استتباب أمني لافت وبهجة داخلية تتراغى فتعلو انشراحاً في الوجوه البصرية السمحة . عُقد مهرجان المربد الخامس بتميّز أشاع في نفوس المشاركين من الأدباء الارتياح بعد إخفاقات إعدادية سابقة لازمت المرابد الأربعة السابقة . فقد كانت الاستعدادات لإنجاح المهرجان على أشدّها . ويبدو أن الهيئة التحضرية للمهرجان هذا العام آلت على نفسها إلا أن تتجاوز الأخطاء التي حصلت في المرابد السابقة لجعل المربد الخامس صورة متمايزة يجعل المشاركين من الأدباء والحاضرين من محبي الشعر والأدب يلمسون الإعداد الباهر الذي يجعلهم يقرّون أنه من أفضل المهرجانات مقارنة بغيرها . فقد جاء الافتتاح على هدي كلمة ألقاها الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري مرحباً بالأدباء ومعلنا أن البصرة ستكون عاصمة الثقافة للعام 2009 . وهي إشارة إلى رضا وزارة الثقافة عن الاستعدادات الكبيرة المشيرة إلى النجاح المرجو . ولقد أبهج الفن البصري كعادته الحضور في اللوحات الفنية التي تمثل طابعه المميز ثم شرع سيل الشعراء يتدفق وسط كرنفال أدبي وثقافي لم يشعر به العراقيون منذ سقوط الدكتاتورية . وفي الجلسة المسائية كان الشعر يُعلن حضوره من أفواه الشعراء القادمين من محافظات العراق وسط تنظيم مُرضٍ ساد فيه القبول الواضح من قبل الشعراء المشاركين . فلم يتم التجاوز على الغير ، ولم تحصل الشكوى التي سمعتها في مرابد سابقة حيث رأيتُ اللجان المنظمة آنذاك تمنح فرص الإلقاء حسب المزاج وعلى مقاس المحاباة .
وكان للإعداد المُحكم أن وظّفت قاعتان كبيرتان للحفاوة الشعرية رافقتها جلسات نقدية توجهت على هدي البرنامج الموضوع إلى الاحتفاء بالشاعر الراحل سركون بولص وتسمية المهرجان بمهرجان الشاعر المتألق حسب الشيخ جعفر . وهو تقليد أدبي سارت عليه المرابد السابقة للاحتفاء بالمبدعين العراقيين من الشعراء الذين احرقوا سنيهم ينيرون دروب الشعر منطلقين كمنابر أدبية تدعو إلى حياة الشعر مشيرةً أن العراق منبت الأدب عموماً وفضاء الشعر خصوصاً . وكحّل المشاركون والجمهور رموشهم وملئوا عيونهم بثلاثة أفلام عُرضت على هامش المهرجان لعل الأجمل فيها ما تناول حياة الشاعر الراحل محمود البريكان عبر الأشخاص الذين عاصروه وصاحبوه عن قرب وهم يتحدثون عن مسيرته الإبداعية وتفاصيل حياته اليومية التي ظلت سراً يلفه الغموض ويمنع شاعراً مثل البريكان عن نشر نتاجاته في الصحف والمجلات . وعلى هامش المهرجان كان للفن التشكيلي والصوري وجوده فقد ضمُّ رواق قاعة التجارة المعرض السنوي لجمعية الفنانين التشكيليين العراقية في البصرة شارك فيه 42 فناناً وهو رقم يعكس اتساع رقعة هذا الفن في البصرة ‘إلى جانب الفنون الأخرى .
ولقد أشار الشاعر علي نوير رئيس اتحاد أدباء البصرة المنظم للمهرجان إلى دعوة عدد من الأدباء والمثقفين العرب والعراقيين . لكن المهرجان اقتصر كما يبدو على أدباء الداخل . ولم يشعر الشعراء أن ثمّةَ فراغاً قد حصل عند عدم حضور المدعوين وسار المهرجان بأبهى حلّة وأغزر إبداع . وعٌدت على هامش المهرجان أمسيتان إحداهما للشعر قرأ فيها الشعراء الشباب الذين صاروا يمثلون خطاّ شعرياً مميزاًَ ؛ إضافة إلى أمسية في القصة قرأ فيها بعض القصاصين المدعوين إلى المهرجان وساهم في إبداء الآراء النقدية فيها كل من الدكتور مالك المطلبي والناقد باقر جاسم محمد والناقد بشير حاجم .
وكان المهرجان قد انتهى باحتفالية ختامية قُرء فيها البيان الختامي للمهرجان وقدمت بعض اللوحات البصرية وقدمت بعض الهدايا إلى المشاركين ... لكن ما شاب انتهاء المهرجان هو أن الهدايا المقدمة من وزير الثقافة ومحافظ البصرة لم تصل إلى المشاركين مما ولّد غصة لديهم واعتبروها الخطأ الذي توارثوه منظمو المهرجان من المهرجانات السابقة

 

زيد الشهيد


التعليقات

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 21/05/2008 20:07:55
هنيئا لكم مهرجانكم والى مهرجانات قادمة وتحية لك من الاعماق

هاتف بشبوش

الاسم: حسين رشيد
التاريخ: 21/05/2008 08:34:52
شكرا لك ايها المبدع وشكرا على حضورك الى المربد والى لقاء قريب عساه ان يكون اجمل حبي وامنياتي لك.

الاسم: عبدالله الجنابي
التاريخ: 20/05/2008 13:26:25
ايها الشهيد على الابداع زيد
كنا يوميا - بعد ان يسعفنا الوقت لقراءة قصة من مجموعتك القصصية اش ليبه دش ـ نعطر جلستنا بالمرور على اسمك وعلى ادبك وحضورك في كل رياض الابداع في وطننا ، هي ذي الغيرة الحقة يا سيدي ان ننثر اعمارنا على ربوع بلادنا حاملين قلوبنا في كلماتنا والامنيات هنا وهناك يسقيهاالنسغ الصاعد فتكاد تصير اشجارا وارفة العطاء .
مبارك لكم مهرجانكم ، وكانت عيون قلوبنا مشدودة اليكم والى ختام مهرجانكم علنا نبصر في عيونكم تباشير نجاح المهرجان فكان لنا ما نتمنى فالشكر لله ولكم ايها المبدعون .
عبدالله الجنابي
الاتحاد العام للادباء والكتاب في النجف




5000