..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سـلامٌ عـليكِ لا اُطيلُ واُكـثِـرُ

عطا الحاج يوسف منصور

ألِـمُّ ظِلالَ الشَـوقِ لـيـلاً واُبـحِـرُ         

الى مـرفَأ الـذكرى ومِـنهُ ســأعـبُـرُ

اُسـامِرُ نجماً ضَـلَّ مِثلي طريقَهُ         

عـســاني بـما اُفضي قِـيوديَ أكـسِرُ

وأرمي حِمُولي كي اُريحَ مَطيتي         

فُؤاديْ الـذي مـا زالَ بالحُـبِّ يُصهَرُ

فقُلتُ لـهُ يا نـجمُ كيفَ سـتلتقي        

وأنـتَ بـــوادي التِـيـهِ لـيـلَـكَ تـسـهـرُ

أجابَ بأنَّ الليلَ أدعى لعاشـقٍ        

تَـداعى عـليهِ الـوجـــدُ وهـوَ مُـخـيّـرُ

بأنْ يَصعدَ السَبعَ الطباقَ بوجدِهِ        

فَـيَـشــقى وإمّـــــا للمَـقـاديرِ يَـصـبِـرُ

كحـالي وحـالي لا يَـسِرُّ وإنّـما        

أرى الامـــــرَ مكـتــوباً وأنـتَ تُـقَــدّرُ

ولسـتُ اُماري يا سـميري فليلتي     

أحـبُّ الى نـفـسـي مِنِ الـصـبحِ يُـسْـفِرُ

أرى كُـلَّ مـا فـيها إلَـيَّ مُـحَبباً

وأبـــدعُ مــا فـيـها إذا الـلـيـلُ يُــقــمِـرُ

هُـنالِكَ تَلـقى مـا يَطيبُ لعاشقٍ     

تَـنَفّـسَ ريـحَ الـشـوقِ ذِكــرى تُـصَوّرُ

إذا شـاءَ أحـياها فَتَحيا فُصُولُها         

وإنْ شــاءَ أوراهـــــــا فـفـيها يُـطَهَــرُ

فعُدتُ الى نفسي وقُلتُ له إذاً          

ســأصنعُ ظِـلَّ الـوجـدِ نـايــاً وأعــذرُ

اُغـنّي على مـوج الـقوافي صبابةً    

وأكـتِبُ لــوعــــــاتي قصـيـداً وأنـثــرُ

وأهتِفُ يا دُنيا ألا أنتِ لوعتي

ســــلامٌ عـلـيـكِ لا اُطـيــــــلُ واُكــثِـرُ

سلامٌ عليكِ لا أرى الحالَ فارقاً       

كـفـانيْ الـذي قـد ذِقـتُ ما أنتِ سُــكّـرُ

وشاء نُحوسي أنْ أمُـرَّ بقاربي       

وعـنـدي بـقـــايـا من ظــلالٍ تُـثـرثِــرُ

على الساحلِ الغـربي من بحر مُهجتي

فصـاحَ بوجـهـي يـا نـكيــرُ ومُـنـكــرُ

خُــذا العاشـقَ الولهانَ ثـمَّ تحقـقا      

أمـا زالَ في الذكرى يعيشُ ويَـعْـصِــرُ

كـؤوسـاً عـلـيها للمآثـمِ بصمةٌ       

هي الصدقُ والاخلاصُ أو قِـيلَ أخـطرُ

وَجُــورا عـلـيهِ بالعـذابِ لعـلّـهُ       

يَـقِـــرُ وفي بـحـــري يـمــوتُ ويُـقـــبَـرُ

تأمّـلـتُ حوليْ لا أرى غيرَموجةٍ    

تـقــولُ لِاُخــرى لـيتَ صــوتَـكِ يَـهْـدِرُ

أقـيـمي عـلـيهِ الويـلَ في كلِّ فـيـنةٍ      

جزاءَ امرِئٍ غاوٍ على الـبؤسِ يَـشْـكُـرُ

فـألـقيـتُ نـفـسـي مُـسـتجـيراً بحلمهِ 

فـقـالَ الـى المـنـفـى هُـنالـكَ يُـحـظـرُ

عـلـيهِ بـأنْ يـحيا حـياةً ســعـيـدةً     

الى يــومِ يـلـقى اللهَ والحـشرَ يُحـشــرُ

وهـذا أنـاذا ما زلـتُ أحـيا كـزاهـدٍ      

  يـعـيـشُ خـطــايـــاهُ وعـنـها يُـكَـــفِّـرُ

يـجـوبُ الصحارى لا يَـلِـمُ بموطنٍ   

أخـافُ إذا أهــــوى دِمـــــائيَ تُـهــدَرُ

ســأبـقى ومَـنْ يحـيا حـياتي فـإنّـهُ       

يُـــذَرّى بـمــــذراةِ الــــزمانِ ويُـنـثَـرُ

كـذلكَ يـبـقى الـحـبُّ وهو بـلـيـتي     

عِـقـاباً وكـلُّ عــقـابٍ بـعـدَ ذلكَ أصـغـرُ

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 07/06/2014 10:37:50
أخي وصديقي الشاعر الزاهر زهير كاطع الحُسيني

تفضلتَ مشكوراً بتعليقكَ الكريم ، ونورتَ متصفحي في
هذه الاطلالة المشرقه .

دُمتَ ودامتْ علينا ألطافُكَ أيها الزاهر .


الحاج عطا

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 06/06/2014 22:49:05
أخي وصديقي الشاعر القدير عطا الحاج يوسف المنصور
تحية طيبة..
ســأبـقى ومَـنْ يحـيا حــــياتي فـإنّـهُ

يُـــذَرّى بـمــذراةِ الــــزمانِ ويُـنـثَـرُ

كـذلكَ يـبـقى الـحـــــبُّ وهو بـلـيـتي

عِـقـاباً وكـلُّ عــقـابٍ بـعـدَ ذلكَ أصـغـرُ

مصيبتي إني عرفت ُ الحب َ مثل دجـــاجة ٍ

كلما باضت ْ يصيح الديك ُ إنهُ قــــادر ُ

ومقدرتي على قهر الزمــــــــانِ بأنني

أحيا حيـــاة العشق ِ، والحب ُ غـــادر ُ!

ــــــــ دمت كبيراً يا أبا يوسف وأنا أتطلع الى روح الشباب التي تندى أبيات شِعرك الجميل .. لك حبي وإعتزازي

زهير كاطع الحسيني

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 05/06/2014 11:36:45
أخي الشاعر الكوثر كوثر الحكيم

تعليقكَ زيّن قصيدتي وزادها جمالا فشكراً لكَ على طيب مشاعركَ

تقبل مني خالص تحياتي مشفوعةً بالمودّةِ مع باقة ورد .


الحاج عطا

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 05/06/2014 03:13:54
صديقي وعزيزي الشاعر المتألق دائما الحاج عطا

أجمل وأرق التحايا

ما أبلغ وأروع هذه القصيدة الشجية والرقيقة التي تعيدنا إلى روائع ما كتب في الشعر العربي. دام يراعك ودمت سالما ظافرا

تقديري واحترامي
كوثر الحكيم

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/06/2014 12:24:40
أخي الشاعر النابه عبد الوهّاب المُطّلبي

حضوركَ ايها الذهبُ المصفّى
سروري وهو للمصدورِ أعفى

خالص مودتي مع أطيب تمنياتي لكَ أيها الشاعر الموهوب .

دُمتَ مشرقاً في حضوركَ .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/06/2014 12:10:09
أخي الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

مررتَ كريماً والكريمُ كريمُ
على مُدنفٍ في غُربتيه يُقيمُ

فآسيتَ في قولٍ عليه جراحَهُ
فهانتْ عليه لوعةٌ وكُلُومُ


دُمتَ أيها العلم العراقي الشامخ ودام حضوركَ .

تحياتي المعطرة بأريج المودّة لكَ مع باقةورد .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/06/2014 11:54:33
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

تلطفتَ عليَّ بتعليقكَ مرّتان فأنتَ المتفضل أيها الكريم
فأتمنى أن تتقبل مني هذه الابيات :

عَشِقتَ وإنّ العشقَ أمرٌ مُقَدّرُ
وكلّ مُحبٍّ للمُقَـدّرِ يَصبِرُ

ولا بأسَ إنْ سامحتَ فهي غريرةٌ
تُريدُ جميلاً من جميل فتُكثِرُ

[ شُغِفتَ بها حُبّاً ولم تدرِ أنها]
لعوبٌ فلا تأسى ومَنْ حبَّ يَعذرُ

ودعها ولا تنظر إليها فإنّها
ستلقى الذي يُشفيكَ منها وتسخرُ


خالص مودتي لكَ أيها الجميل الجميل مع أطيب تمنياتي .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/06/2014 11:19:09
أخي الطيب الشاعر المبدع جمال مصطفى

جمال تعليقكَ كجمال روحكَ فيه العذوبه والشفافيه والتحليل
الشعري الذي يرتكز على نقدات أدبيه بديعه .

دمتَ أيها الرائع شاعراً وناقداً .

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 04/06/2014 08:35:15
الاديب الرائع والشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف
أرق التحايا إليك
قصيدة جميلة الشجن
(ألِـمُّ ظِلالَ الشَـوقِ لـيـلاً واُبـحِـرُ

الى مـرفَأ الـذكرى ومِـنهُ ســأعـبُـرُ

اُسـامِرُ نجماً ضَـلَّ مِثلي طريقَهُ

عـســاني بـما اُفضي قِـيوديَ أكـسِرُ

وأرمي حِمُولي كي اُريحَ مَطيتي

فُؤاديْ الـذي مـا زالَ بالحُـبِّ يُصهَرُ

فقُلتُ لـهُ يا نـجمُ كيفَ سـتلتقي

وأنـتَ بـــوادي التِـيـهِ لـيـلَـكَ تـسـهـرُ)
مودتي واقديري

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 03/06/2014 18:53:50
شاعرنا الكبير الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم والرحمة
ما هذا الوجد ، ما هذا الشجو ، ما هذا الشعر الرقيق ، قصيدة رائعة ثلاث يذهبن الحزن الماء والخضراء والوجه الحسن :
فُؤاديْ الـذي مـا زالَ بالحُـبِّ يُصهَرُ

فقُلتُ لـهُ يا نـجمُ كيفَ سـتلتقي

وأنـتَ بـــوادي التِـيـهِ لـيـلَـكَ تـسـهـرُ

أجابَ بأنَّ الليلَ أدعى لعاشـقٍ

تَـداعى عـليهِ الـوجـــدُ وهـوَ مُـخـيّـرُ

بأنْ يَصعدَ السَبعَ الطباقَ بوجدِهِ

فَـيَـشــقى وإمّـــــا للمَـقـاديرِ يَـصـبِـرُ

أحسنت وأجدت كثيرا احتراماتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 03/06/2014 17:43:47

الشاعر المتميز الصديق الحاج عطا الحاج يوسف منصور
هذا ردي على قصيدتك العصماء
عشقتُ فتاة كالغزالــةِ يا عطا
طغت بجمــالٍ فهْيَ تنهى وتأمـرُ
أفكّرُ فيها في الصباحِ وفي المسا
وشوقي لها قد راح ينمو ويكبرُ
شغفتُ بها حّبّــا ولمْ أدرِ أنّها
علــى غفلــةٍ يوما بقلبي ستغدرُ
كذلك طبعُ الغانيـــاتِ أخي عطا
يظلّ كما قد كانَ لا يتغيّــــــرُ

مودتي وتحياتي مع باقة ورد

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 03/06/2014 15:01:53
ابا يوسف

ودا ودا

( على الساحل الغربي من بحر مهجتي )

ومن سياق القصيدة يحس القارىء ان الساحل الغربي

من بحر المهجة بريء من جراحات الشاعر ,بينما الساحل الشرقي

هو ابو المصائب . لكن لا خوف يا ابا يوسف ما دام كل عقاب

بعد عقاب الحب يهون . قصيدة مسبوكة سبكا عربيا أصيلا

ولو قرأها امرؤ القيس أو ابوتمام أو صفي الدين الحلي

لشعروا جميعهم ان الشاعر معاصرهم وهذا أجمل جانب في اللغة

العربية : جوهرها ثابت والمتحرك هو ظلالها فقط .

(سأبقى ومن يحيا حياتي فإنه يذرى بمذراة الزمان وينثر )

هذا البيت تحديدا يشبه شعر زهير بن ابي سلمى .

الشاعر الأصيل عطا الحاج يوسف منصور

دمت في صحة وقصائد تترى

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 03/06/2014 14:50:59
تنبيه الى الاخوة القارئين بخصوص البيت الاتي وهو

[ وهذا أنا ذا ] فهو غلط طباعي والصحيح هو

[ وها أنَـذا ] .

فأرجو المعذره وتقبلوا تحياتي .

الحاج عطا




5000