..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف وفاء النور لتكريم المبدعين - ناظم السعود -السعود ... قلب ينبض بالعراق

محمد رشيد

السعود ... لم يغمد قلمــــــــــــــــــــــه أبدا

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 من محاسن المرء أن يشيد بمواقف شخصيات مهمة ومثمرة مثل الأستاذ الكاتب ناظم  السعود , السعود له حضور إذا كان موجودا أو غائبا والسبب أن مواقفه في الجانب الإنساني والاجتماعي والثقافي مشرفة وكبيرة جدا بحجم إبداعه , من خلال تجربتي في الوسط الثقافي كوني قاص أولا أو من خلال ترأسي دار القصة العراقية والمهرجانات والملتقيات والمؤتمرات التي تم تنفيذها مع إخوتي في الثقافة مررت بشخصيات كثيرة ومختلفة ... الصالح منهم والطالح... الوفي وناكر جميل ...المثقف الحقيقي والمدعي ....الذي يستوعب الآخرين والذي يتفنن في خلق الأزمات والمشاكل .... الواضح منهم والمتلون ... ومنذ عام 1984 مرورا بفترة الحصار وما بعدها , الأغلبية كشفوا عن معادنهم الرخيصة والغالية وعدد كبير منهم سقطت أقنعتهم ... وعرفنا من هو صاحب المواقف النبيلة ... ومن هو الذي تحول إلى أخ ...ومن هو موجود بيننا ولكنه في واقع الحال (ميت) .

 الكاتب والأستاذ والناقد والأب والأخ الكبير والمدافع عن الحق والغيور على الثقافة العراقية ناظم السعود يمتلك قلب احتوي كل الأزمات التي مرت به وبنا كان شاهرا قلمه دائما ويدافع عن حقوق الآخرين وأصدقاءه الذين أحبهم ناقدا انتكاسات الثقافة العراقية وخطايا المسئولين عن الثقافة ...كان الأجدر بوزارة الثقافة أن تهتم به بشكل خاص او على اقل تقدير تعمل له نصب تذكاري يليق بمقامه العالي وبما قدمه ربما كنا قد غفرنا لها أخطاءها وخطاياها الكبيرة , لقد دافع عن دار القصة العراقية منذ عام 2000 كان له عمود في واحدة من الصحف الأسبوعية بعنوان (مواجهات) كتب بتاريخ 8/ آب /2000 عمود بعنوان (معك يا دار القصة العراقية) اذكر جزء منه {{أن الندوات والمواسم الثقافية والمحاضرات والمطبوعات التي صدرت عن الدار خلال وقت مبكر من تأسيسها تدل غلى إننا أمام مؤسسة ثقافية (عريقة) لنا ان نفخر بها وان ندعمها كأفراد ومؤسسات ... لاكما حصل من بعض ما اسميهم  (أعداء النجاح) الذين أكلتهم الغيرة وفرقتهم الظنون في أن تحقق الدار ما حققته من منجزات كثيرة للقصة العراقية خلال عمرها القصير ...فحاول هؤلاء أن يرجموا الدار بالحجارة ويشيعوا الاتهامات وكتابة (التقارير المضللة) لأولي الأمر عن أوهام لا توجد الا في رؤوسهم المريضة ... وقد صمدت الدار ومؤسسها الأديب الشاب محمد رشيد أمام محنة المؤامرة هذه بدعم من المخلصين الغيورين على الثقافة العراقية لكي تبقى هذه الدار مشرقة أبدا وقادرة أن تحقق الكثير لأحباب القصة وراجميها معا}} وكانت كلماته وقتها لها أثرا كبيرا في تعرية أعداء النجاح إلا انه ظل يتابع خيوط اللعبة وقتها وقد تألم كثيرا عندما عرف بقرار اتحاد الأدباء والكتاب عام 2002 الذي قضى بغلق دار القصة العراقية وكتب مقال بعنوان ( الثقافة وفق نظرية سمك..لبن..تمر زهدي ) ضمن عموده مواجهات في جريدة الاعلام بتاريخ 11 ايلول 2002 والآخر بعنوان (اين احلامنا الثقافية) في جريدة الاتحاد يوم 5 تشرين اول 2002 بسبب تكريم مسلسل مناوي باشا في مقهى الشاه بندر في شارع المتنبي .

الأستاذ الكاتب ناظم السعود قلب ينبض بالعراق... ضمير حي ...وفي... شجاع لا يخاف أبدا... كرمته دار القصة العراقية أول مرة عام 2000 بجائزة (وسام الوفاء) في قاعة حوار وكرمه مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال في مدينة العمارة بـ(جائزة العنقاء للكلمة الحرة) ضمن حلقة نقاشية استمرت ثلاثة أيام كانت بعنوان (راهن الثقافة العراقية) مع الخالد الذكر الناقد الموسيقي عادل الهاشمي يوم الأحد 25/3/2007 شارك فيها الفنان حسين البصري نقيب الفنانين (وقتها) والإعلامي صباح السيلاوي والفنان جميل جبار وعدد من أدباء ميسان . وكرم أيضا بـ(قلادة العنقاء الذهبية الدولية) في احتفالية خاصة حضرها أيضا في مدينة العمارة بحضور عدد من الأدباء والفنانين وأعضاء برلمان الطفل العراقي التجربة الديمقراطية الذي باركها ,

ومن مواقفه التي بقيت عالقة في مخيلتي ولا يمكن أن اسمح للزمن في يوم ما أن يمحوها هي:-

•1-   المشاركة في تكريم أبطال مسلسل مناوي باشا في مقهى الشاه بندر بـ(قلادة الإبداع) من قبل دار القصة العراقية .

•2-   مواقفه الشجاعة في الدفاع عن دار القصة العراقية والقاص محمد رشيد في عدد من المقالات.

•3-   المتابعة والإشادة بدور مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال في أكثر من مقال.

•4-   تسميتي من خلال نشاطات مهرجان العنقاء بـ(السندباد الثقافي) بعد نشاطاتنا التي أقيمت في دمشق بتكريم الشاعر مظفر النواب والفنان فؤاد سالم وفي عمان بتكريم الروائية بتول الخضيري والروائي علي بدر وفي القاهرة بتكريم الفنانة سميحة أيوب والفنانة فردوس عبد الحميد وعدد من المبدعين العراقيين وفي اسطنبول بتكريم الروائي يشار كمال وفي طهران وتونس وغيرها.

•5-   كتاباته المستمرة عن المجاميع الشعرية والقصصية للشباب في فترة الحصار على الرغم من ظروفه الصعبة جدا.

•6-   مواقفه النبيلة المشرفة عن اغلب الأدباء الذين لم ينصفوا.

•7-   الإشادة الجادة بدور (مؤتمر القمة الثقافي العراقي) ميسان عام 2011 الذي ولد من رحم دار القصة العراقية.

في الختام مهما كتبنا وسألنا وتواصلنا مع الأستاذ الكاتب ناظم السعود لم نف حقه أبدا لأنه منحنا أشياء معنوية مثمرة ودروس في الشجاعة والوفاء لا تقدر بثمن وبدورنا نبقى نحن أسرة دار القصة العراقية جميعا في خدمته إلى ما شاء الله كونه رمز أنساني واجتماعي وثقافي نادر الوجود. .


محمد رشيد


التعليقات

الاسم: محمد رشيد
التاريخ: 07/06/2014 16:53:53
العزيزة الغالية مكارم المختار
ارحب بحضرتك دائما وفي اي محفل كان
لقد كان حضورك ضمن المتميزات اللواتي تم تكريمهن في يوم المراة العالمي متميزا
لذا نحن اسرة العنقاء نرحب بأي مقترح يرسل للسكرتارية بشكل واضح ( iraqish1999@yahoo.com )وهدفنا هو رسم الابتسامة على قلوب المبدعين من خلال تكريمهم او الاحتفاء بمنجزهم او اي شيء مقترح
كما نرحب باي مبدعة او مبدع ينضم الى اسرتنا ليكون شمعة تضيء دروب المبدعين اينما توجه
محبتي
محمد رشيد

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 03/06/2014 09:45:57
شهر فضيل وايام مباركة تصبحون معها الجميع بكل خير
محمد رشيد جائزة العنقاء ودار القصة أحيي ميسان المشرح وكحلاء العمارة بـ الخضير والزوري وقد سكنتها مدى ثمان سنوات بحكم وظيفتي " تدريسية "
اصبحكم بالخير ونهاركم يمن وهناء

ابارك لكل جهد يعطي منحه للابداع، وارفع قبعتي لكل سعي يشيد لكل مضي الى تميز،
وقفت هنا حيث لي من دار القصة وجائزة العنقاء/ محمد رشيد ، سابق تكريم العام قبل الماضي ضمن ( 48 ) امرأة عراقية في يوم المرأة العالمي،
ولـ معرفتي القريبة " نوعا ما " بـ القاص مؤسس دار القصة العراقية الكاتب محمد رشيد ،
عليه ، وفاءا وامتنانا وتقديرا تتواجد مداخلتي عن تكريم المبدعين هنا على الصفحة هذه ،
اقدم تهانيي للجميع وارفع مباركتي للكل،
فـ بالنسبة لي ما دام هناك عطاء فـ هو يستحق التكريم ،بالذكر والعرفان اولا وقبل التقليد بالمداليات والاوسمة،
عني مهما هو حضور المثقف، الكاتب، الروائي، القاص، الشاعر ... الخ ،
ما دام بذل هجد وقدم عصارة، على من يهتم بشأن الثقافة جملة وتفصيلا ..، ان يضع برنامجا يشمل كل صاحب حرف وقلم نصب وتحت لوائح التكريم وضمن قوائم المكرمين، مهما هي الشهرة، واقصد واسع تعرف الاخرين به ووسيع معرفته عند الناس، مادام يقدم ويعطي جهادا من عصارة،
هنا.....، كيلا نرى ذات الوجه تكرم، ونفس الاسماء تتكرر!
فقد اعتيد على التكريم مع تضمين اسماء وشخصيات يداوم على تسميتها هنا وهناك وكأن الارض خلت وكأن عطاء الاخر اقل جهد ؟!
نعم هو من باب الاعتبار ومن بوابة التقدير، لكن لا ان يساق كما فتوى، على ان تعاد كثير من الاسماء وتتكرر ...
اشارتي هي : حبذا لو يترى ويتداول ويتراتب التكريم تباعا لكل عطاء وللجميع دون استثناء، وعلى مدى النشاطات والمحافل ..،
اليس هناك من توجيه " تربوي ـ مثلا " ان تعزز ثقة المتتلمذ والطالب ضعيف المستوى بالاطراء والثناء والتشجيع ؟؟
اذن ... هنا ستكون بادرات التشجيع بالذكر والتكريم خير جزاء وصورة طيبة اننا لا نسى وان الجميع في ذاكرتنا وعن البال لن يغربوا ....،
عذرا اطالتي
لكن هي من طيب خاطر ليس الا
امتناني لك الكاتب القاص محمد رشيد واعتباري
للجميع صادق المنى
مع جل تقديري
تحياتي


مكارم المختار
ولي كثير كثير كلام
ولا ننسى .......

لا يعطيك خوفا ولا طمعا ..... ولكن
يلذ طعم العطـــــــــــــاء

ذا هو ذا بيت القصيد




5000