..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رواية مجانين بيت لحم للكاتب والروائي اسامة العيسة

يوسف شرقاوي

رواية مجانين بيت لحم للكاتب والروائي المرموق اسامة العيسة،كشفت لنا بعض الستر عن احداث وقعت في المدينة الفلسطينية التاريخية بيت لحم،احداثا لم يكن ليعرفها المواطن البيت لحمي او القارئ لو لم يقرأها في فصول الرواية ،لانها كانت مخبوءة،رواية استطيع أن اقول كتبت بسرد ادبي فني لايرغب القارئ في انهائها،لما تحتوي من قصص قصيرة بامتياز بلغة ادبية جميلة،سلسة،متينة،متسلسلة،قوية النصوص متماسكة المتن..انها بناء روائي مشوق قد تصل بأخذك الى نهايات اقرب الى الكلاسيكية لكل قصة.

رواية تتناول قصصاً متنوعة،فهي تحكي تأريخ لاشخاص ومعالم وأحداث بمشاهد مشوقة،حكايات لاشخاص برع الكاتب في سردها بلغة ادبية قد استطيع أن اقول عنها "إنتلجنسيا" ادبية واعدة بعيدا عن الخطابة والتمجيد ،انا لاازعم بأني ناقدا بل انا متذوقاً للأدب الجميل والذي هو بناءً معقدا جدا، يجذبك ويجعلك تنهم ونغرف منه ما استطعت لتغذّي به الروح

والتي كثيرا مايعتريها اليباب،لكني هنا وحسب صديقة قارئة ":ساق لنا الراوي العيسة فصول الرواية بشكل ممتع واستطيع أن أقول أخّاذ،ولن أبالغ إن قلت هذه هي الكتابة مابين المنولوجية_والمنودرامية

اللانمطية والذي نحن نفتقرها كما نفتقر الكاتب العضوي المتمكّن، وهذا ما آل اليه أدبنا المحليّ

وأخيرا لايسعني هنا الا ان أقول ومن وحي المناسبة: ايها الكتاب والرواة لاتقتلونا بلزوّدونا دائما بالجميل من الأدب كي نملأ به جعبنا الثقافية، المقاومة لنقاوم الجراد ألذي يستهدف التهام ادبنا وثقافتنا ليخرجنا من الجغرافيا والتاريخ عراة امام العدو المتربص بنا

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000