..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار جريدة سما بغداد مع الكاتبة والصحافية أسماء محمد مصطفى

اسماء محمد مصطفى

أسماء محمد مصطفى : على المرأة أن لاتنتظر أن يمنحها الآخرون حقها ، وإنما تنتزع فرصتها بيديها
ـ أجرى الحوار : أمجد عباس ناجي

 


 


أسماء ، أديبة وصحافية ، شفافة كالبلور ، ومن يقرأ كتاباتها يلمس ذلك عن كثب ، فهي لن تراوغ في كشف مكنون ماتكتب ، وإن كان بالرمز ، ليصل سهلاً واضحاً للمتلقي . تلونت بكل ألوان الكتابة ، فكتبت عن الوطن ، عن الحب ، المرأة ، الرجل ، الفقراء ، البؤس ، الحرية ، المساواة ، وغيرها من مفردات الحياة في قاموس ( أسماء ) ، فمن يبحث في ما تكتبه يجد الكثير .

امرأة ليست ككل النساء ، تتحدى الصمت ، والصمت في بعض الأحيان أعلى من الصراخ ، نذرت نفسها لتكون فراشة بكل ألوان الربيع ، تحمل المحبة والسلام بين الناس .

وقد أجرينا معها هذا اللقاء :

 

 

• كيف تقرأين الشارع الثقافي اليوم لاسيما أن البعض يرى أنه في انحسار وعزلة وفوضى ، إختلط فيه الحابل بالنابل ؟

 

ـ لعلك تقصد بالشارع الثقافي ، جميع المهتمين بالشأن الثقافي سواءً من المنتجين او المتابعين ، وللحقيقة ، أقول إن الامر يحتمل الوجهين ، أقصد الإيجابي والسلبي . والإيجابي يتمثل بإتساع مساحة النشر وظهور عدد غير قليل من الموهوبين والمبدعين الذين تركوا بصمة لايمكن إغفالها، فضلا عن تعدد وسائل النشر كالانترنت والصحافة وحتى الفضائيات بصفتها أدوات مخاطبة مباشرة ومهمة وسريعة التوصيل ، أما السلبي فهو كثرة الطارئين والمتطفلين ، وعديمي المواهب الذين أتاحت لهم المنافذ المشار اليها فرصة ليفرضوا أنفسهم على المشهد بصفتهم مبدعين وهم أبعد مايكونوا عن هذه الصفة ، ومايساعدهم في تكريس هذا الوهم  هو تحلّق متابعين جهلة حولهم مما يغرهم لاستعجال النشر والانغماس في التوهم ،  الامر الذي خلق ما وصفته أنت بالحابل بالنابل ، ولكن بالنتيجة لايصح إلا الصحيح .

 

  

• يقولون إن الأزمات والمعضلات يولد منها الإبداع  ، فهل الأزمات السياسية في البلاد إنعكست سلبا ام إيجابا على إبداع المثقف العراقي؟

 

ـ نعم، فهي تترك أسئلة كبيرة وتخلق واقعا محتدما على مختلف المستويات، فمحنة الحرب العالمية الثانية مثلا أنتجت أعمالا إبداعية خالدة في الادب والفن وغيرها، لأن الموضوعة التي يتناولها الكاتب او الفنان ، تنطوي على قيمة إنسانية كبيرة وتنتصر للحياة ، لكن في المقابل تأخذ الأزمات من المبدع والكاتب الكثير بحكم كونه إنسانا يعيش المعاناة مع شعبه ويدفع ثمنها كأي واحد منهم ، الامر الذي قد يعطل الكثير من المشاريع التي قد تظهر في ظروف طبيعية او شبه طبيعية يمكن أن يعيش فيها الإنسان البسيط  والمبدع معا وينتج كل منهما مما يستطيع كل واحد منهما إنتاجه.

 


• إشراك المرأة في العملية السياسية في عراق مابعد التغيير ، هل مجرد صورة ديمقراطية وظلاً وصدى صوت ، أم فعلاً أوجدت لها مكاناً في الميدان السياسي ؟

 

ـ القضية أراها مصطنعة ، وأنا أكره الاصطناع ، فهي دخلت البرلمان عن طريق (الكوتا) ولم تنتزع حقها ، وإن المجتمع لم يعترف بها اعترافاً كاملاً يجعله يمنحها صوته كالرجل ، وبالرغم من هذه (الكوتا) ، فإن المرأة ظل صوتها واهناً باستثناءات قليلة ، وكذلك في المجالات الأخرى، وان لم تمنح فرصتها كاملة ، لكن في الإجمال هناك أصواتا نسائية ظهرت وأثبتت أن الصوت النسائي حي وقابل للتطور ليأخذ مكانته ولو بعد وقت غير معلوم!

المهم برأيي أن لاتنتظر المرأة أن يمنحها الآخرون حقها او ينصفوها ، وإنما عليها أن تنتزع فرصتها بيديها وبقدرتها وليس بمباركة وتزكية من الرجل والمجتمع .

 


• الطارئون تسللوا في كل ميدان ، ومؤكد بعد الانفتاح في التأليف والطباعة والنشر هناك طارئون شوهوا المشهد الثقافي والذوق الأدبي ، برأيك على من يقع اللوم في ذلك وماهي الحلول؟

 

ـ لعلي أجبت ضمنا على هذا السؤال قبل قليل ، وأؤكد أيضا أن الطارئين سيبقون ،  ويتوهم من يعتقد أنهم يزولون ، فهم باقون مابقيت الثقافة الاجتماعية التي تتقبلهم ، او لم تقف بوجههم، لكنهم على الهامش وإن بدوا في متن المشهد إعلاميا، واكرر إعلاميا فقط !

ربما لو سيطرت المهنية والموضوعية على مقاليد المؤسسات الثقافية والإعلامية  لكانت الحال افضل ، لكنني أظن أن العلاقات والمصالح هي التي تسيطر على تلك المؤسسات وعلى حساب المهنية والكفاءة واعتبارات أخرى ، ولهذا قلت إنّ الطارئين باقون  ، والتشويه مستمر.

 


• ما الذي يزعجك ، صحافيا ، ادبياً ، سياسياً؟

 

ـ صحافيا ، يزعجني أن أرى صحافتنا تفقد رصانتها وتتجه الى الكم على حساب النوع  مما يسجل تراجعا مهنيا  ، ويزعجني هذا الاستسهال الكتابي وغياب الموضوعية في الطروحات وجهل بعضهم بقواعد اللغة وعدم تمييزهم بين فنون الصحافة والكتابة ، ويزعجني أن يترأس الجهلة او غير الكفوئين بعض المؤسسات الإعلامية والثقافية والصحف والمواقع ، ويزعجني أكثر أنهم لايكتفون بترؤسها وإنما يقومون بما يشبه عمليات تقويم (تقييم) هم آخر من يحق له القيام بها  !! فنراهم يطلقون الألقاب جزافاً ، ويصدق بها السذج . أما ادبيا، فيزعجني أن أرى صفة (شاعر – قاص – روائي ) وغيرها تطلق على من لايستحقونها ، والسبب كثرة منافذ النشر وسهولته والمجاملات والقيادات غير المهنية للمواقع والصحف وغيرها ، وهذا ليس بالإطلاق طبعا ، فالرصينون موجودون ومكانتهم كبيرة.

 


• هل حققت أسماء ماتريده على مستوى الصحافة والأدب؟

 

ـ صحيح أنني حققت جزءا من طموحاتي بإدارتي تحرير مجلة ثقافية تعنى بموروث البلد الثقافي ، وموقعا ثقافيا يعنى بذاكرة بغداد ، ولي كتابات كثيرة في الصحافة والادب ، لكنني اعتقد أن الذي حققته اقل مما كنت اتطلع الى تحقيقه ، لأن طموحاتي كبيرة ومازالت ، والسبب هو الظروف التي مررنا بها والواقع المزري لكثير من المؤسسات العراقية التي لم تحتضن المواهب او ترعَ المبدعين فعلاً ، ووسط هذه الفوضى يجد الكثيرون من المبدعين أن فرصتهم وفي جانب غير قليل منها قد صودرت، ولعلي في الادب أصبحت اكتشف نفسي باستمرار لأنتج نصوصا تمثل خلاصة تجاربي الحياتية والمهنية وآلامي ورؤيتي للحياة والإنسان ، ولعلي انتهيت من كتاب يضمها ، الى جانب مجموعة قصصية في طور الإنجاز .

 


• جائزة أفضل صحافية لعام 2012 ، ماذا تضيف لأسماء على المستوى الشخصي والمهني ؟

 

ـ الجوائز بشكل عام لاتضيف شيئا ، وإنما تمثل احترام المؤسسة للمبدع ، وأنا شخصيا لم انتظر جائزة لأعرف أنني قدمت مايستحق ، فانا اعلم  بالضبط أين أقف ، وقد سبق لي أن حصلت على جوائز ،  لكنني أشكر من بادر لتكريمي وهذا امر أعتز به وأقدره في المؤسسات والتشكيلات التي تلتفت الى المبدعين وتكرمهم ولو بكلمة شكر واحدة، وأؤمن بأنّ جائزتي الكبرى هي قرائي ، ولن انتظر شيئا أكثر من أن أقدم من خلال كتاباتي مايمكن أن ينفع الآخرين .


• مشروعك المقبل؟

 

ـ من خلال عملي مديرة للإصدارات الالكترونية في دار الكتب والوثائق الوطنية ، لديّ أفكار لمواقع ثقافية الكترونية جديدة ، لكنني متأنية في تنفيذها ، بسبب مسؤولياتي المهنية التي تستحوذ على وقتي . ولكن على صعيد النتاج الادبي أنجزت كتابا وأعمل على آخر كما أسلفت .

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 08/05/2014 20:27:40
الاستاذ فاضل حسين الخفاجي
تحية تقدير واشكرك لتشريفك الصفحة والاطلاع على الحوار ورأيك فيه .

الأخ الاستاذ مؤيد العنبكي
جزيل الشكر لك

الاسم: فاضل حسين الخفاجي
التاريخ: 08/05/2014 17:49:19
تحية طيبة .. قرأت بامعان اللقاء الصحفي الذي اجراه الصحفي امجد.. وكان التقديم يدل على المهنية .. وكانت اجابات الاخت العزيزة اسماء محمد مصطفى جديرة بالاحترام..وهذا فخر للمرأة العراقية المتمكنة من عملها ومهنيتها .. كما ان نيلها لقب افضل صحفية لعام 2012 كان باستحقاق .. مع خالص احترامي

الاسم: مؤيد العنبكي
التاريخ: 07/05/2014 15:02:31
دئم نتطلع الى قيم الجمال والى قيم الحياةلا من أجل شيء ولكن من أجل البناء الروحي والأخلاقي ..من أجل عراق وشعب أن ماسطرته أديبتنا الكاتبة والأعلامية أسماء محمد مصطفى في مسيرتها قيم البناء لمجتمع يرتقي في العلى من أجل قيم الكرامة الأنسان العراقي والوطن ..أنها قلم حر طاهر وشريف لاتعرف التحريف والتسويف قيمها واضحة في كلامها وكلماتها بما تخط من سطور أحي فيها روحها المحبة للحب وللبناء ..تحيتي

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 06/05/2014 19:34:18
الأخ الكريم الاستاذ مؤيد العنبكي
الأخ الكريم الاستاذ عامر الفرحان
تحية طيبة لكما واشكركما لاهتمامكما بالاطلاع على الحوار وابداء الرأي
دمتما بخير

الاسم: عامرالفرحان
التاريخ: 06/05/2014 06:32:33
اتمنى ك التوفيق والسداد انك حظا لامراة واعية تعرف ماذا تكتب وماذا تقول --محبتي واعتزازي وانك رصيد اخر بمعرفتي بك بعد اسماء ادبية كثيرة...

الاسم: مؤيد العنبكي
التاريخ: 05/05/2014 17:45:00
أن الاديبة والاعلامية أسماء محمد مصطفى تسموا بكل ما ذتقرب اليها صحيفة او كتاب هي منبر من منابر الأعلام والأدب ولصدق في الكلم أرجوا من جميع المهتمين أن ينهلوا من أدبها وصدقها ووفاءها أنها أنموذج للعلم وللأدب وفقك الله أديبتنا وحماك وأتمنى لجريد وللزميل لنجاح وهو يجري اللقاء مع نجمة من نجوم الصحافة والأدب ..تحيتي
ل




5000