.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المستدرك من دوّامات أنثى

وئام ملا سلمان

ق ِ

حرفٌ عارٍ

الفعل الأمر

حذّرني مرات المرات

وأنا ....

أرفع عني الحظر

لم أسلم من لسع  النار

امرأةٌ تنتعل الجمر

.

ق ِ أرضك من طعنة  مستلـِب

يقتل فيها عفتـّها

وهي عروس بكر

.

ق ِ وجدك ......

ممن أدمن لغة الوجد الباهتة الجرداء

ومن ليل الشوك البري

يدمي قلبك إذ يترجل

.

ق ِ معدن  ذاتك من سيل هواء رطب

يحمل بين نسائمه الصدأ

حيث تراه نديا

في لحظة يبست قاع الرؤية

ويراك مناخاً مأهولا  للهيمنة الموبوءة

.

ق ِ قلبك من  طيبة قلبك

واحتضن العزلة سيفا

ستراها أرحم ممن ظنك حاوية لفراغ

وهو عميق الحكمة والكلمهْ

غريق النسيان

.

ق ِ جلدك..........

 من سورة سكين ٍ تدميه

تترك جرحاً

يفغر فاه الدهشة فيه

و.....

ق ِ عينيك وميض السحب

بياض الشمس

لون العنب

وسحر الترياق

 

.

ق ِ حقلك من مطر ساخن

إذا ما انهال .....

يقتل فيه العوسج

فكيف لزهرك أن يحتجَّ على نزفه ؟

 

*

أبداً تدرك وجعي ، أنت

أتوكأ بالنسيان على بعضي

وأمزّق شرنقتي المدمـّاة 

لا تنكأ جسداً من جرح

يتشظى الحرف القادم صوبه منك مـِدىً

.
.

أبداً تدرك صمتي أنت

إذ يتراكم في صدري البوح

تنتفخ الرئتان بكون ٍ مختنقٍ

أثقبُ صدري....

 تنفجرُ الخلجات ُعلى أعتاب النقطه ْ

.
.

أبداً تدرك سهري أنت

ينهل من معتصري الفانوس 

ونشتعل معا ....

حضني مهد الليل ، إرجوحة غفوته

حين يراوده الوسن ، أراني سكنا

لا أطرق باب الحركهْْ

.

.

أبداً تدرك زمني أنت

المسحاة بلا نسق ...

تكوّم تلا ً،  لتعود به فوقي

وعقارب ساعاتي صوب الرمل تدور

أداني شقاَ، لا مخرج منه

تفزع ُمني ..

ويصرّ غريب ٌ في إلقاء النظرهْ

 

**

 


تيقـّنتُ قبل احتدام الشكوك

لفافةُ تبغ لديكَ، أنا

ليس بمكلفٍ إشعالها

تـُذهب عنك الملل

وجسر دخان

 
تقوّضه


إذا ما انتهى وقته،

وتلقي بقاياه عقباً

يدوس عليه عابرٌ في الظلام

ويركله،

آخر ٌعابثا

 

 

 

 

***

 


ربما ،

حسبتني مرتعاً خصبا ً

لبذر مشاعرك القلقة

تأكدتُ،

من خامة الكلمات

أنكَّ َ ليس سوى واحةٍ من يباس إغتراب

تزودني بالعذاب

ومزمار ليل يئن وحيدا

يحفـّز عندي الكآبهْ.



****

كان يراها

امرأة من رماد

لا روح فيها

عند صهيل الجياد

وسيّان لو مسّها اتقاد

وكانت تراه جليدا

يحب السكون ،

وفي صدرها حانةٌ من مشاعر

أقفلتها ،

لم تبح سرها وتكابر

مغلـّـفة بالكمون

وباطنها ، منجمٌ للجنون.

*****

 

جميع أشيائي  تبات داخلي

في آخر النهار

منهكة ً

مذعنةً لسطوة السرير

إلا فؤادي ، من دونها

يفتح باب غرفتي محاذراً صريرها

محلقاً

كطائر يبحث عن غدير.

******

إلى مَ ستنتظر مطرا !

مفازة ٌعطشت

وعمرك حاد عن ركب السنين

لا خيفة منها توجس

الأغنيات بلا مؤٍدٍ

إذ تبرحنَّ الوهم تغرق يا بن آدم

ما زلت تدعى بالغريب

لا تلحقنَّ بهم

وكن ظلاً لظلك في الطريق

حيث المتاهة ضيعة ومنازلا

وتجارة كسدت بأسواق النحيب

إفرش لخطوك فوق ظهر الماء قلبك

واقرع صنوجك حين لا أذن تهادن

اقصد سرادقك المقدس

هي بانتظارك لم تنم،

تهديك أصفى ما لديها

فالثم شفاها

والتمس صفحاً بأقداح من الخفر المطهر

هل لاح وجدك نجمة مغناجةً ؟

هيا انطلق فالليل عسعس.

 

*******

 

 

وئام ملا سلمان


التعليقات

الاسم: monthaibtali
التاريخ: 15/09/2014 03:55:26
سلمت يداك ودام مدادك




5000