..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاغلبية الصامتة.. السكوت علامة الرضا.. وصمتكم هو مايريدونه

بشرى الهلالي

يفتخر البعض بأنه لم يشارك في الانتخابات السابقة، ولن يشارك في الحالية، بينما يصر البعض على عدم المشاركة كونه سبق وإن وشارك وأصيب بالاحباط، وله ولنا الحق في ذلك طبعا.. فإن سألته عن السبب يكون الجواب: وشمحصلين منهم، وشسوولنه؟؟ ولكن هذا البعض الذي قد يشكل نسبة كبيرة قد تزيد أو تعادل نسبة من سيشارك في التصويت، وهم مايطلق عليهم ب (الأغلبية الصامتة)،  وهم لايدركون انهم بصمتهم انما يمنحون أصواتهم عن طيب خاطر لحيتان السياسة والقوائم الكبيرة التي تتحكم بمجريات الامور منذ سنوات والتي، ان لم تغادر قبة البرلمان وكراسي الرئاسات والوزارات، فهذا يعني (محلّك سر)، بل ربما ستسوء الامور، ولن تكفينا عشرات السنوات للنهوض ثانية، هذا ان لم تشتعل حروبا طائفية ومشاكل اقتصادية وأمنية صارت جزءا من يوميات الشعب وحياته.
ان صمت الاغلبية هو مايدعى ب(التصويت السلبي)، أي الرضا بالوضع الحالي وعدم المشاركة وربما السماح بالتصرف بالبطاقة الانتخابية في حالة امكانية التزوير او استغلالها من قبل البعض.
وقد يغيب عن بال هذه الاغلبية الصامتة ان القوائم الكبيرة تتمنى عدم مشاركتها في الانتخابات والبقاء في حالة الصمت، لان المشاركة قد تعني انتخاب من سيقلب المعادلة فلا تعود القوائم (كبيرة).. فكما هو معروف إن سبب صمت الاغلبية هو رفضها للوضع الحالي وظن بعضهم بأن عدم مشاركتهم بالانتخابات سيفشل العملية الانتخابية والسياسية. والمؤلم في هذا الأمر، ان الجزء الأكبر من هذه الاغلبية الصامتة هم من الطبقة الواعية والمثقفة التي تتجنب المشاركة في الانتخابات لترفعها عن المشاركة في كل مايمت للسياسة بصلة وكأن المشاركة في الانتخابات هو خوض في السياسة او نزول الى الساحة، خصوصا وان بعض  افراد النخب المثقفة أو الواعية اختاروا العيش في أبراج عاجية للحفاظ على حياتهم أو عملهم أو حتى ليظل(راسهم بارد)، ولهم الحق في ذلك أيضا، خصوصا بعد إن أصبحت السياسة والعملية السياسية بل وحتى الحياة المهنية والوظيفية حكرا على كتل واحزاب معينة، وخاضعة لموازين وانتماءات، وبدقة اكثر، اصبح البلد يدار من قبل مافيات أو عصابات، مما جعل المواطن البسيط وغير البسيط (خطار) بل وأقل من ذلك فكأنه طارئ على هذا البلد ولايملك فيها شئ.
بعد كل هذا، هل ستشارك الأغلبية الصامتة في هذه الجريمة، وستظل صامتة لتمنحهم الفوز على طبق من فضة؟
وان قال البعض بأنه لايوجد بين المرشحين من يستحق، فلينتخب قائمة جديدة، وان لم يجد مايشجع على الانتخاب فليضع علامة (x) ويعود الى بيته وهو يشعر بالرضا بأنه أعلن عن رفضه للوضع الحالي ولكن بشكل رسمي.
سيبدأ الصمت الانتخابي غدا، لكن القوائم الكبيرة وإن صمتت او ستفعل، فان حرب الاشاعات بدأت وكل منهم يعلن بأنه حاز على الفوز في تصويت الخارج والتصويت الخاص ليؤثر على معنويات الناخبين، ناهيك عن اشاعات مثل ( الصناديق جاهزة) والتزوير و(النتيجة مبينة)، اضافة الى حرب المفخخات والاحزمة الناسفة التي بدأت، وكلها تصب في مصلحة كتل معينة لاتريد للمواطن ان ينتخب، كي لا يحدث التغيير.
لنترك كل هذه الاشاعات والافكار السلبية ولنشارك بالاختيار او عدم الاختيار فقط لنقول كلمتنا، فعيون الوطن الجريح تدمع حزنا ويداه ممدودتان نحو ابناءه أملا في ان تقابله أيديهم بأصابع معفرة بالبنفسجي..

بشرى الهلالي


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 29/04/2014 23:08:16
الأستاذة الفاضلة بشرى الهلالي مع التحية. يفوح دوما من مقالاتك الرائعة عطر الأخلاص لقضايا الشعب والوطن هذا الأخلاص المغروس بعمق وقوة في روحك النقية وضميرك الحي ونتمنى المزيد من أمثالك ايتها الكاتبة الشجاعة. اتفق معك في كل ماتطرقت اليه ولكن ارجو ان تسمحي لي ان اشير الى وجود لافته واحدة مكتوبة بالخط العريض وموضوعة على واجهة كل مركز انتخابي وفي جميع محافظات العراق وهذه اللافته مكتوب عليها( ايها الفائزون في الأنتخابات والذين ستصبحون نواب او وزراء او رؤساء حكومات من دون قناعة الشعب فيكم فأنه اذا استطاع صدام حسين ان يجد حفرة حقيرة احتمى فيها اياما فأنتم سوف لن تجدوا الوقت الكافي للوصول الى حفرة تحتموا فيها لأن الشعب العراقي في حينها سيسحقكم جميعا فهل تتعظون؟؟).مع كل احترامي




5000