.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المثقفون العراقيون خطوة للانتخابات وعشر خطوات للخلف!!

ريسان الفهد

مجرد كلام

اغلب المثقفين العرب ابان ما يسمى بالربيع العربي كانوا متفرجين فقط ومنظرين احيانا، ولكن ظهروا في اخر لقطة من الصورة بعد ان تلاشى غبار الثورة ..
المثقف العربي خاملا ،كثير الكلام ،ولكنه لم يكن مؤثرا في محيطة.
وهذا الكلام ينسحب عل المثقف العراقي الذي ينتظر ان ياتيه التغيير بدون ان يشارك في صنعه .
اغلب المثقفين ينتظرون خارج القاعة ان (صح النعبير) والا ن يريدون التغيير في الحكومة بدون الدخول بقوة الى الانتخابات، لغرض وضع لمسات للتغيير، اذا لم نصنع التغيير بشكل كامل ...
نحن بحاجة الى نهضة او تحريك الراكد في المجتمع لان الكثير منا وخصوصا المحسوبين على النخبة ،قد اعتقدوا او اقتنعوا بسيناريو معد مسبقا لشكل الحكومة المقبلة وهذا بحد ذاته احباط للاخرين الحالمين بالتغيير على الاقل بالحد ادنى ..
قال احدهم " لا تأملوا خيرا من الإنتخابات المقبلة ، اذا ذهبتم اليها ام
لم تذهبوا ! ..
ويقول مثقف اخر " سيبقى الحال كما هو في السنوات الاربع المقبلة ، بل
ستكون اقسى واشد.
ويعلق مثقف اخر " من يعرف مزاج بعض العراقيين يعلم ان هؤلاء يشتمون
السياسي في الليل ،ويتملقونه في الصباح ،ويأخذون منه ما يريدون في الظهر
!! .. يعني بأختصار ما (عدهم لا صاحب ولا صديق )والتاريخ يشهد على ذلك !
..
لا يعني ذلك، ان المثقف، الرافض الانخراط، في ماكنة الخراب، سيكون
منعزلا، او قابعا في "برجه العاجي"، على العكس تماما، موقف معزز برؤية
واعية لدوره الاساس في ممارسة الاحتجاج والنقد ضد الأوضاع الاقتصادية
والاجتماعية والسياسية والثقافية، وربما يتمكن أكثر من اقتراح سيناريوهات
ممكنة للتغيير.
كيف يغير المثقف الواقع السياسي اذن؟ اذا كان يفكر هكذا ويشعر باحباط
واضح من التغيير؟ .
المثقف ينظّرّ يكتب في كل وسائل الاتصال ، من اجل التغيير وينتقد الحكومة
والبرلمان، ولكنه لايريد ان يشارك في التغيير ،هل يريد عصا سحرية تصنع
لنا حكومة او احتلال اخر يقدم العراق على طبق من ذهب للنخبة ليمارسوا
الحكم ..
عدد كبير من المثقفين رشحوا في مختلف تخصصاتهم الثقافية ، رشحوا
للانتخابات مع ان بعضهم اختبأ تحت عباءة قائمة لاتنسجم مع افكاره
وطروحاته ، و لم يتجرا ان يتقدم لوحده او هو والمثقفين الاخرين بقائمة
تعبر عن صوت النخبة صوت التغيير الحقييقي ، يعني سيكون صوته واراءة ضمن
ريمونت رئيس الكتلة !!
اغلب الذين لم يشاركوا في الانتخابات السابقة ، وبنسبة كبيرة هم النخبة
على اعتبار ان الانتخابات نتائجها محسومة سلفا.
كيف؟اذا انت لم تشارك وتختار للتغير ، حتما سيعود الفاسدون والمتخلفون
الى الحكومة والبرلمان ..
المثقفون ومن وراءهم النخبة المطلوب منهم المشاركة الفاعلة للتغيير او
التوقف عن النقد والتنظّير، لانهم ساهموا بشكل مباشر ببقاء الحال هكذا !!
.المطلوب التغيير بالادوات الديمقراطية المتاحة ، وليس في الخطاب السياسي
المعارض فقط..
وهذا مجرد كلام..

ريسان الفهد


التعليقات




5000