..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شاهد عيان: ما حدث من فوضى مخجلة في المركز الإنتخابي في أوسلو – مملكة النرويج

من المفرح أن نشاهد  التوجه الجماعي للجالية العراقية في النرويج وهي مندفعة للمشاركة في الإنتخابات البرلمانية لبلدهم الأم. وهذا دليل على الوعي السياسي للمواطن العراقي.
ومن المحزن ونحن نرى الفوضى العارمة بسبب عدم التنظيم من قبل الجهة المكلفة في الاشراف على الانتخابات في النرويج.
سوء التنظيم قد سبب العديد من الشجارات الحادة والمخجلة حتى تطلب الأمر استدعاء الشرطة النرويجية للتدخل. فحضرت الشرطة الى المركز الانتخابي.
يدعي المشرفون إن السبب هو المواطن غير المنضبط ! ولو صح هذا الادعاء فان اللجنة المشرفة كان عليها ان تحسب الحساب لعدم الانضباط المزعوم لغرض تجاوز المشاكل.
إن التزاحم أمام المدخل والتدافع كان منظراً مقززاً  حقاً حيث يشعر المواطن بأنه توجه برجله لكسب الإهانة في  على ارض بلد يحترم الانسان لا يتعرض فيه مخلوق الى الاهانة.
الأخوة الأكراد كان لهم حضور مكثف ،وكثير منهم جاءوا بزيهم الشعبي، وهم يحملون علم كردستان ولم نر واحد منهم يحمل علماً عراقياً.
لدينا علاقات حميمة وأخوية مع الكرد، ولكن هذا لايمنعنا من القول بأن تصرف الكثيرين منهم داخل المركز الانتخابي كان تصرفاً عدوانياً يوحي بأنهم جاؤا يبحثون عن مشاكل، حيث لن تجدي نظراتهم الشامتة الى أخوتهم العرب. وقد وقفنا حاجزاً في شجار بين أحد الشباب الأكراد ومسؤول المركز الانتخابي القادم من بغداد كممثل عن المفوضية العليا للانتخابات. لقد اعتدى ذلك الشاب على الرجل وقال فيه مالم يقله مالك في الخمرة، من كلام شوارعي يأبى الفرد من ذكره وذلك على مرأى ومسمع من النساء والأطفال.
نرجع فنقول إن مثل هذه المواقف ربما تجعل أبناء الجالية يحجمون عن التوجه الى أي مناسبة وطنية عراقية لان الفرد غير ملزم بالتعرض للإهانة.
في رأينا أن جميع من توجه الى الانتخابات في أوسلو أصابه الندم ولو كان يعلم ماذا سيحدث لامتنع من الخروج من بيته.. والسبب كما ذكرنا الجهة المسؤولة على الممارسة والقادمة من بغداد فهي التي اهملت واجبها وسببت الفوضى الذي انتهى للعراك واستدعاء الشرطة النرويجية.
شاهد العيان

أ . د. جعفر عبد المهدي صاحب


التعليقات




5000