..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عنقود الكهرمان

كُليزار أنور

قصة قصيرة  

 رنّ الجرس في ساعةٍ متأخرة .. رنينه يشرخ هدوء الليل .. أصمت بإصغاء .. يرن مرةً أخرى .. قلتُ لنفسي : مَن سيأتينا في هذهِ الساعة المتأخرة .. تحركتُ بتمهل ، فقد يكون ما أنا فيه مجرد تخيل .. ويرن للمرة الثالثة .. أُوقظ زوجي الراقد بجانبي :

                 _ خالد .. خالد .. أحدهم يدق جرس الدار .

                 _ ليسَ هناك أحد .. نامي !

                 غطى رأسهُ وعاد إلى نومهِ . ويرن من جديد .. خرجتُ من الغرفة .. أنرتُ ضوء الصالة .. فمنطقتنا أمينة ، ولا داعي لأي خوف .. وفتحتُ الباب .. امرأة ورجلان .. المرأة سلمت عليَّ أولاً وبعدها الرجلان .. وبادرت السيدة :

                 _ هل تسمحين أن ندخل ؟

                 خجلتُ أن أقول لها : " مَن أنتم " وبشكل لا إرادي مددتُ يدي إلى الجهة اليمنى لأسمحَ لهم بالدخول ، فقد يكونون أقارب زوجي !

                 ودخلت هي قبلهم .. وبعدها الرجل الأول .. انحنى نحوي بطريقةٍ وديةٍ ، فحركتُ له رأسي بتودد رداً بسيطاً على تحيتهِ الجميلة .. أما الثاني .. مد كفه لمصافحتي .. وترددتُ بعض الشيء قبلَ أن أمدّ له كفي .

                 جلسَ الرجلان في صدر الصالة والمرأة وقفت إلى جانبي لتجلس حيث أجلس .. فقلتُ بكرم : أهلاً وسهلاً.

                 وبعد تردد لم أستطع إخفاؤه أو تبريره :

                 _ لأوقظ لكم خالداً .

                 فردت السيدة بطيبة :

                 _ لا تقلقيه ، فنحن زواركِ .

                 بنظرة تحمل الشك والتساؤل معاً تطلعتُ إليها .. وشعرتُ بنوع من الخوف .. إذن ، هم ليسوا أقاربه كما ظننت .. ياربي .. ماذا يريدون مني في هذا الليل ؟ .. ومَن يكونون ؟ .. فأنا لم أفعل شيئاً ! 

                 نهضت لأقوم بواجب الضيافة على الأقل .. فدعتني السيدة للجلوس ! بدأت أنفاسي تضيق وأحسستُ بانقباضٍ مرعب .. اضطربت عندما حدقتُ في عينيها .. وربما توقف القلب عن النبض في تلك اللحظة .. وقفتُ مدهوشة وكأني نسيتُ كل شيء ! عيناها تلمع ببريقٍ أحمر .. شعرتْ بخوفي فقالت بهدوء :  

                      _ نعلم انهُ وقتٌ متأخر ، لكننا لا نستطيع أن نزوركِ في النهار .

                 الخوف تشعبَ إلى كل جسمي بقشعريرة برد .. وبومضةٍ رأيتُ قافلة من صور الجان تعبر مخيلتي ، لكن تبادر إلى ذهني في الحال - كما قرأنا عنهم - ان الجن ليسوا كالبشر .. نظرتُ إلى الرجلين .. عيناهما تلمع بنفس البريق .. تمالكتُ نفسي بعض الشيء ورديت بصوت خافت يكاد يسمع :

                 _ بماذا أستطيع أن أخدمكم ؟

                 رفعَ إليّ - الرجل الذي حياني - وجهه .. وقال :

                 _ بالحقيقة نحنُ قصدناكِ في خدمة .. ولأننا نعرف طبيعة مجتمعكم ، فقد جلبنا معنا امرأة لكي تطمئني .. ولكي تسمحي لنا بالدخول .

                 لم أستوعب ما كان يقوله من الرعب الذي سيطر عليّ .. فقاطعته:

                 _ اسمح لي .. مَن أنتم ؟ .. وماذا تريدون مني ؟

                 نهضَ الرجل وتقدم باتجاهي وجلس بجانبي :

                 _ اطمئني ، فقد قصدناكِ بخير .

                 لم أجب مؤثرةً الصمت .. وأكمل بعدما شعرَ بأنهُ استطاع أن يُهدئني :

                 _ سيدتي .. أنتِ كاتبة راقية جداً بنظرنا .. وكنا نقرأ ونتابع لكِ في مجلة " اليوم " روايتكِ " عنقود الكهرمان " وكما تعلمين نشرتِ الجزء الأول فقط .. والثاني لم يُكمل .. لماذا ؟

                 _ أجئتم في هذا الليل لتسألوني هذا السؤال ؟

                 _ نحنُ لسنا من الأرض .

                 حينَ قالها أردتُ أن أصرخ . دقات قلبي تزداد وترتفع .. تقرع في رأسي كناقوسِ كنيسةٍ قديمة .. ترتجف يداي .. ويجف فمي .

                 انصرفت عيناه عني بعدَ أن كان يُحدق فيّ ملياً .. اقتربت السيدة أكثر مني .. وأحسستُ بملامسة فخذها لفخذي .. ووضعت يدها على كتفي :

                 _ أرجوكِ .. اهدئي .. واطمئني .. لسنا هنا لنضركِ .. بل بالعكس .

                 فجاوبتُ بحدة :

                 _ بكل بساطة .. المجلة أُغلقت !

                 فردَ الرجل الثاني من مكانهِ :

                 _ والجزء الثاني موجود لديكِ ؟

                 _ بالتأكيد .

                 _ زيارتنا من أجلِ هذا .

                 وتقدم هو أيضاً .. ووقفَ أمامي ، فقلت :

                 _ وضحوا لي أكثر ؟

                 _ ما نشرتهِ هنا كان يُنقل إلى مجلةٍ أخرى لدينا .. وأنا رئيس تحريرها .

                 قاطعتهُ بابتسامة :

                 _ وهل تنشرونها بالعربية ؟

                 فابتسم لابتسامتي :

                 _ لا .. بلغتنا !

                 وجدتُ نفسي عاجزة عن التعبير بصدق عما أشعر بهِ وأُريد قولهُ .. شعرتُ أن عينيّ اغرورقت من شدة التأثر لهذا الفرح المفاجئ ! .. وذلك الخوف المرعب تبدد إلى فخر وزهو لا يوصفان .. فأكمل : 

                 _ لدينا مندوبون في الأرض ، وهم يقومون بترجمة الأعمال الجيدة .. وروايتكِ لاقت الاستحسان لدينا .. وبعدَ أن انقطعت توقفنا نحن أيضاً عن تكملتها .. والغريب .. وصلتنا رسائل كثيرة - بالآلاف - تطلب تكملة الجزء الثاني .. ولم ندرِ ماذا نفعل ؟!

                 _ أتعرفون .. مر على انقطاعها أكثر من سنة .. ولم يسأل عنها أحد هنا .

                 _ انها رواية من طرازٍ خاص !

                 أحسستُ بالإشراق ينبع من أعماقي .. فنهضت .. ودخلتُ غرفة المكتب .. وأخرجتُ من الدرج الجزء الثاني والثالث من روايتي " عنقود الكهرمان " .. وضعتها في ظرفٍ أبيضٍ كبير .. وكتبتُ عليهِ بخطٍ واضح : " إلى قرائي أينَ ما كانوا " !

                 قدمتُها للسيد فابتسم حين قرأ تلك العبارة على الظرف .. وصافحني بقوة هذهِ المرة .. وسألني :

                 _ كم تطلبين ؟ قولي ما شئتِ وسيكون لديكِ ؟

                 _ لا شيء .. إنها هديتي لقرء غرباء يسألون عني .

                 فتقدمت السيدة نحوي .. وأخرجت علبة حمراء من جيبها .. علبة ما رأيت بجمـالـها

وتصميمها البارع :

                 _ هدية متواضعة جداً لك .

                 وضعتها على الطاولة القريبة منها ..صافحوني .. وخرجوا وبقيتُ أنتظر لأعرف كيفَ سيغادرون ! .. ابتسمت .. وابتسامتها لم تظهر سوى في عينيها .. لم تُغير تعابير وجهها .. فقط أضاءتها .. وكأن نوراً نبع من داخلها فأضاء وجهها .. وقالت :

                 _ أرجوكِ .. اغلقي الباب .

                 قبلتُ رجاءها وعدتُ إلى الصالة .. فتحتُ العلبة ، فتلألأ ما بداخلها وسطعَ أمام عينيّ .. سحبتُ السلسلة فتدلى منها " عنقود من الكهرمان " !

 

كُليزار أنور


التعليقات

الاسم: عادل الصفار
التاريخ: 18/01/2009 05:48:43
القصة تصور علم الجن وكأنه علم غريب وعجيب نتعرف عليه حديثاً هم كائينات ناطقة وعاعقلة كالبشر وقد ذكرت في القرأن الكريم (وماخلقنا الانس والجن الا لعبدون)وفي احيان كثير يفوقون البشر في مجال العلم والتكنولوجياوالثقافة والادب.. ولو تتبعنا التاريخ لوجدنا ان العلاقة بين الانس والجان ليست ببعيدة عنافالجاحظ مثلاً كان متزوجاً من جنية. وهم يشاركوننا العيش على كوكب الارض وليسوا في السماء ولكن لهم قدرات وطاقات تفوق قدرات البشر بكثير.. والكلام في هذا المجال يطول. تحياتي

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 14/05/2008 00:32:49
نص جميل بيشر بكاتبة تملك ناصثية الحكاية بقدر ما تملك ادواتها الخاصة بها
اتمنى لكِ التوفيق والإضافة في هذا اللون الجميل
تقديري ومودتي

الاسم: عبد اللطيف
التاريخ: 13/05/2008 12:18:00
طاب وقتك

أنت في طريق إلى أدب رفيع
أتمنى أن لا تكثرين في نصوصك من حروف العطف التي تقلل فنيا من جمال السرد ..
قد نلتقي في هذا المنبر بإذن الله

تقديري




5000