..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صراع هو هي

صبري طالب الفرحان

صراع الأنا..صراعات البيوت الشرقية في الغرب

قد لايكون  العنوان دقيقا فالشرقيون لأسباب عديدة يسكون الغرب ولكن اخص تلك البيوت التي تفر من جحيم الحرب او الفقر الى الغرب تحت عنوان اللجوء.

صحيح شاع المثل( ابخل من لاجئ) عندما يقارن اللاجئ بذوي الدخل المرتفع في بلاد الغرب، وشاع المثل الاخرفي بلاد الاصل ( القادم من بلاد الغرب دولار يمشي) عندما يقارن بالمساكين الذين لم تصح لهم فرصة الفرار من بلدانهم .

فالنظره الاولى التي تجعل اللاجئ اشبه بشحاذ لان اغلبهم يعش على المساعدات واحيانا يلعن اليوم الذي دخل به بلاد الغرب ، والنظرة الاخرى التي تجعل منه لوردا مما حدى ببعض الشباب ان يقص

القصص العجيبة وينبهر بها المساكين من ابناء جلدته ومنها - وارجو ان الا اسف بقلمي - توسط شاب قادم من استراليا مجموعة من اصدقائه في بيت احدهم في منطقة شعبية فقيرة وعندما رآهم يقصوا القصص عن حياة البذح التي يعيشونها اقرانهم في الغرب ،قال لهم ليس كما تقولون ولكن مثلا انا عندما اذهب بسيارتي الزرقاء البس البدلة الزرقاء(القاط) وعندما اخذ سيارة ابي الرصاصية البس البدلة الرصاصية(القاط).

فما بين النظره الاولى والنظرة الثانية  اي محصلة التقيمين نستطيع ان نقول ،ان البيت من هذا النوع تسد حاجته الاساسية لضروريات الحياة من الايام الاولى لدخوله بلد اللجوء من سكن وماكل وخدمات الصحة والتعليم ، واذا ما اضفنا لها الامان الذي يحسه الزوجان .

يبدأ كل منهما يحقق ذاته وهي حالة ايجابية ولكن  من هنا قد تنطلق مشكلة او تظهر المشكلة لا اثر لها في بلد الاصل .

  ويعمق الصراع ان المرأه لابد ان ترسل الى اهلها المال حتى ولو لم يوافق الزوج .

ويزيد من حدة الصراع.

 ان الزوجة

1- لديها خط ساخن يعمل ليلا ونهارا لخدمتها

2-والشرطة تحت امرها مجرد تضغط على ثلاثة ارقام حفظتها على ظهر قلب من البلد المضيف قبل ان تطئ رجلها بلاد الغرب(911) ولا حاجة للغة مجرد ان تقول ارجو المساعده (هيلب)

3- لقنت من البلد المضيف ان لها حرية واسعة في بلاد الغرب فتوعدت زوجها في سوريا او من الاردن او ليبيا او اليمن  او من تركيا او من اليونان اسافر وانتقم منه هناك او خلص منه

4-مجموعة المتمردات في بلد الغرب يعطينها النصائح والخطط المجانية اعملي لكي حساب في المصرف مستقل ،اعملي لكي صندوق في المصرف واحفظي ذهبك من زوجك ،تعلمي قيادة السيارة وتعلمي متابعة المعاملات تعلمي اللغة و...

5- اهل الفتنه من الرجال والنساء زوجك شهدناه مع اجنبية زوجك ارسل حوالة الى اهلة زوجك ارتكب محرم زوجك ......

 

الزوج

1- يعيش بعقلية الزوج الشرقي الذي يريد امرأته تنفذ ولا تناقش كانها منتمية الى حزب في النضال السري ، واذا كان اكثر ثقافة يلزمها بالدين الذي يأمر المرأة بطاعة الرجل ويحرف الدين ان الطاعة له بكل اخطائه

2- يعبث بالمال الى اهله ويقسط عليها شيئا فشيئا

3- يربي الاولاد ان الام درجة ثانية في الطاعة وكل الطاعه له

4- لايهتم بتمردها لان لديه المال الكافي ليتزوج باجمل واصغر منها

5-اهل الفتنه من الرجال والنساء ان زوجتك صديقة فلان، ان زوجتك جلسة في المقهى مع فلان، ان زوجتك بنطالها ضيق، ان زوجتك عملت وشم في وسط ظهرها و ينقل مكان الوشم رجل اليه ،هاك تصوير زوجتك في المكان الفلاني 

ويعقد الحل ازمة الثقافة لكليهما وتتفاقم المشكلة لتنفجر عن جريمة

الزوج

1- احدهم القى زوجته من علوا في شلال وضاعت حتى جثتها

2- اخر علق زوجته في السقف مقيده بالحبال وما برح يضربها حتى داهمت البيت الشرطة

3- وثالث قتل زوجته ونسل الى المكتبة العامة يقرأ كتاب فانبهر الشرطة لتواجده في مثل هذا المكان وبعد الجريمه مباشرة

4-ورابع دحرج زوجتة من اعلى السلم

5-  وخامس اتى بامرأه على فراش زوجته الاولى اذ استغل فرصة خروجها من البيت للنزه ، ولكن رجعت الى البيت قبل الموعد المحدد

واتصلت بالشرطه.

الزوجه

1- احدهن  بلغت الشرطة على زوجها انه ضربها وجاء اليوم الذي يخرج به في كفالة مالية وعلمت بذلك، اضافة له دعوة تحرش جنسي ببنته الى ان اوصلتها 11تهمه وتسرب لها الخبر يمكن ان يخرج بكفالة هيئة لة دعوة 12 وهي تهديد اهلة لاهلها في العراق والتهم مازالت تحت الاعداد لحظة كتابة هذا المقال

2- واخرى طردت زوجها  من البيت واشتكت علية في الشرطه انه قطع عنها الهاتف ويرفع  صوته على اطفاله، بعدها ابتعدت عنه الى مدينة اخرى تبعد عنه 70 كيلوا متر

3- وثالثه اتصلت بالشرطة وجاء ت الشرطة الا انها رأفت بحاله وقالت لهم اني وقعت من الدرج

4- ورابعة حبست زوجها او فرضت الاقامه الجبريه على زوجها في القبوا ورضى بالحكم خوفا على سمعته ولكي لا تتشتت عائلته

5-وخامسة في الاسواق العامة تصيح وباعلى صوتها وبمرأى من اصدقائه غبي ( اثول) جيب العربه مما حدى بصديقه ان يختفي لكي لاينحرج امامه.

وينهي الصراع بشكل سلبي القانون فواحد بالسجن واخر في  الملجأ (الشلتر) (1) والاطفال توزع على العوائل الاجنبية ،وعلى احسن حال يجعلوا الزوج في مدينة والزوجة في مدينة اخرى ،والاخف يبقوا في نفس المدينة ،والاطفال يأتون الى الام او الاب في العطله ،وتبدأ المراشقات السباب والشتائم بينهم باللغة الاصل  ولااحد يشتكي لانهم جزعوا من الشكوى.

ومن سجنه وجد الشاعر(2) المرأة الوفيه فارسل لها همومه بعد ان خانته الاولى خيانة فكر لا خيانه رذيله فالمرأه تريد زوجا ينسجه خيالها، فتكون امامه ترسم له الطريق وتوبخه غالبا، و وتثني عليه احيانا  ، والرجل يريد زوجه تكون ورأه  تمجد اثاره على الكلمه المشهوره[ وراء كل رجل عظيم امرأه ] هذا صراع الانا والعياذ بالله من الانا تلك الانا التي واجهها الانسان منذ ان دب على الارض

فهي ناتجه من حب الذات التي هي مصدر كل غرائز الانسان وبها حافظ الانسان على حياته على هذا الكوكب ، فحب الذات غريزة اذا هذبت عاش الانسان السعاده فهو يؤثر على نفسه واذا فسدت عاش الانسان بانانيه مقيته تشقيه وتشقي غيره،لنترك التكملة لكم ولنستمع للشاعر من سجنه يكتب الشعر فاقرأ له فهو ضحيه صراع الانا اختار ان يكون رجلا لا امعه ، فبعد ان بذل مات الاف الدولارات لياتي بعائلته الى بلاد الحرية ،حرر عائلته، ولكن  ادخلته السجن .

 

ياطير هلا زرت خلا ساكنا ---في ... في ارض العراق هناكا

ياطير لاتحكي لها عن قصتي---تبكي فيبكيها الذي ابكاكا

ياطير هون قصتي في سردها ---فالجرح يدميها كما ادماكا

ياطير ان اميرتي في الحس مرهفت --- فلا تشرح لها كل الذي لاقاكا

ياطير ان الحبس جدران وسجان غليظ لا يرد رضاكا

فاذا نسيت بغلطة كلمته ---كلمت ميَتا لايجديد حركا

واذا تكلمت الجدار اعاد صوتك ---مثلما جبل يرد صدكا

واذا تنفست الهواء وجدته--- سم يقطع في الجوى احشاكا

ياطير ان الحبس موتور المشاعر --- مثلما صنم يعش معاكا

ياطير ان الاهل ضاعوا ---في بلاد خلتها للعالمين ملاكا

 

 

----------------------------------------------------------------

 

(1)-الشلتر سكن مؤقت من قبل الدولة  لكل من لم يجد له سكن او خرج من بيته لمشكلة

(2) من باب الموضوعيه هذا لا يعني انتصار للرجل ضد المرأة ولا حتى لايعني اننا مع الشاعر ضد زوجتة الاولى بل مع دراسة المشكلة (صراع الانا ) بشكل صحيح لانه حتى في بلاد الغرب لا يعالج اصل المشكلة بل نتائجها.

 

صبري طالب الفرحان


التعليقات

الاسم: صبري الفرحان
التاريخ: 06/05/2014 00:20:44
السيد العزيز ابومحمد
المقال يركز على صراع الانا وكيف يستقر بين هو وهي وماهي العوامل التي توثر فيه
هذا لاينفي ان هناك حالت وصل فيها صراع الانا الى نتيجه مرضية بين هو وهي فعاشوا بسعادة سواء في بلاد الشرق او الغرب
انما اقول ان في بلاد الغرب بعد اشباع الحاجات الاساسية حسب هرم ماسلو يكون هناك صراع الانا ابرز
اما في بلاد الشرق فقد يفارق الزوجان الحياة وهم مازلوا في تامين الحاجات الاساسية فلا كلام في صراع الانا وتحقيق الذات

الاسم: ياسين
التاريخ: 04/05/2014 21:05:46
سيدي الفاضل
ان اصل مدار بحثك الكريم هو مدى التماسك الاسري او قل التماسك بين الزوجين ومدى قوه الارتباط بينهما فلو كان الارتباط على اشده ومعامل الائتلاف بينهما على درجه من النضج لا يهمهما ان عاشا في الغرب ام في الشرق وتحت اي قانون اواي ضرف ونحن في البلدان الشرقيه وما يدعى ان الضرف في جانب الرجل نرى الكثير الكثير من حالات الطلاق والهجر وغيرهما مما يبرز ان الامر ليس بالضروف الموضوعيه للعائله في البلاد الغربيه وما ينتج عنها من قوانين لصالح هذا الطرف او ذاك .
اكرر سيدي الفاضل...انا لي تجربه في هذا الموضوع من خلال اقارب لي متزوجين من شرقيات ومن غربيات وتاره اخرى من ديانه مختلفه عن بعضهما البعض وهم في انسجام ولديهم اولاد في سن الزواج يعيشون في كنفهم ...ان الزوجه او الزوج الذي يسمع كلاما من هنا او هناك ويفترق عن قرينه فالافتراق هنا نعمه اسبغها الله على الطرف الاخر لكون الطرف السامع لهذا الكلام لا يستحق العيش في ضل الألفه والحنان والتضحيه الزوجيه




5000