..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجلس النواب ... قاعة للمزاد العلني

محمد رشيد

مجلس النواب هو المجلس الذي أودع الشعب العراقي فيه أماناتهم (أصواتهم) لكي يعمل هؤلاء النواب المنتخبون ما يرضي الله والشعب وكرد للجميل للشعب الذي صوت لهم و أوصلهم إلى هذه المرتبة العليا التي تأطرت بالصفة الاعتبارية القيمة التي منحته (الحصانة الدبلوماسية) مرورا بـ(الجواز الدبلوماسي) والامتيازات الخاصة وانتهاء بالامتيازات المادية هو العمل على تشريع قوانين تمنح الشعب حقوقه ومراقبة الخروقات التي تنتهك كرامة المواطن  ولكن نسى وتناسى بعض أعضاء مجلس النواب قسمهم بان يكونوا مع مصلحة العراق والعراقيين أولا , كنت احلم دائما ان الذين يفوزون في عضوية مجلس النواب عليهم ان يستقيلوا من كتلهم وقوائمهم ويعملون لصالح المواطن العراقي كونه اكتسب شرف عضوية مجلس الشعب او مجلس النواب ولكن للأسف الشديد باتت قاعتهم أشبه بقاعات المزاد العلني وهنا لا اريد ان اشخص كتلة بعينها ولكني احد أفراد هذا الشعب المذبوح ومن حقي أتابع ما يجري واسمع و أشاهد (التصريحات النارية) التي امتهنها البعض, لقد صرح الكثير بأنها (لعبة سياسية) تصورا مصير العراق وحضارته العريقة أصبح (لعبة) لبعض من دخل مجلس النواب وكنت أتمنى ان يتحدثوا بـ(فن السياسة) و (علم السياسة) , البعض يتصور أن ظهوره المتكرر على شاشات التلفاز يعتبر نجاح وتواصل و....و...الخ لكن الحقيقة أثبتت أن الشاشات التلفازية أسقطت العديد من الأقوياء خصوصا اللذين كذبوا وزوروا وتاجروا بدماء الأبرياء وان كل فضائية تحتفظ لهم بأرشيف لكل اللقاءات والبرامج للسياسيين , مجلس النواب يتكون من (325) عضوا ولكن اللذين يتحكمون بالمجلس  بحدود عشرة نواب فقط هم رؤساء الكتل ورئاسة البرلمان لان كل كتلة إذا لم تستفد من القانون الذي يراد التصويت على تشريعه لا تصوت عليه ولا أريد ان ادخل بتفاصيل القوانين التي مررت وكيف ذاق الشعب مرارتها خصوصا قانون التقاعد العام أما قانون الموازنة فانه إلى الآن معروض للمزاد السري في كافيتريا البرلمان من اجل طبخات سياسية فاحت روائحها الكريهة للقاصي والداني والكل فهم هذه اللعبة الرخيصة مع العلم دخلنا الربع الثاني من عام 2014 والى الآن لم تقر الموازنة والسؤال هل صحيح أن النصاب لم يكتمل ؟؟؟ اذا ما عمل رئاسة البرلمان ؟؟؟؟ الكل يعرف أن أي جمعية أو منظمة مجتمع مدني إذا لم يحضر أي عضو منها جلستين أو ثلاث جلسات يفصل من الجمعية وان أي موظف في الدولة إذا تغيب عشرة أيام تنهى خدماته ويعتبر بحكم (المستقيل) وفي كل دول العالم إذا شخص لا يحضر جلسات أنيط بها واقسم على ان يصونها (يفصل) او (يطرد) ولكن العجيب الغريب إلى الآن لم نفهم القانون الداخلي لمجلس النواب ولم نشهد حالة طرد أو فصل الى الان بسبب الغياب ....بعض النواب لا يحضرون الجلسات نهائيا ....والبعض منهم في إيفاد مستمر وطويل الأمد ....نواب مقيمون في لبنان ...نواب مقيمون في الإمارات ....نواب مقيمون في لندن ....نواب مقيمون في الأردن .....نواب يتشاجرون دائما حتى أن بعض الجلسات استعملت بها(الأحذية) كرد ديمقراطي ومتحضر على آراء الآخرين .....نواب امتهنوا التشهير والتجريح في الفضائيات ... نواب اتهموا بـ(الإرهاب) .....نواب اتهموا بالفساد (الملياري) طبعا بالدولار ......نواب لم نرى وجوههم أبدا ولم يصرحوا بأي شيء .....نواب نشاهدهم بالتلفزيون أكثر مما يشاهدوهم أبناؤهم في البيت .....نواب تخصصوا  بـ (البيع والشراء) .....نواب تخصصوا بـ(الزواج) ومشتقاته المسيار والمتعة و...و.. الخ .... نواب تخصصوا بـ(الحج والعمرة) ....ونواب قليلون جدا  خافوا الله والقسم الذي اقسموه واحترموا الشعب الذي انتخبهم  وظلوا يبحرون ضد التيار أمام تجار السياسة وتجار الدم وتجار الفساد الذين أدمنوا هذه اللعبة القذرة وعاثوا في العراق خرابا . كنا نتمنى أن يكون مجلس النواب أفضل مؤسسة عراقية بل الأكثر نزاهة ولكن للأسف لم يكن كذلك حسب التقارير العالمية وتقييم العراقيين لكنه ويا لخيبة الأمل أصبح قاعة للمزاد العلني .

 

محمد رشيد


التعليقات




5000