..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تذكرة الى مدن الحب (2) : خارطة للفرح .. عراقية

اسماء محمد مصطفى

الفرح كائن اسطوري يفرد جناحيه متى ما شاء  ، لا متى ما  شئنا نحن .. 

او لايفردهما الاّ في حكايات الاطفال وعلى وسائد النيام ومخيلة البراءة .. 

كنت لا اؤمن باساطير الفرح هذه ، واعزف عن قراءة حكايات الطفولة ، وارفض ان تحتضن وسائد الاحلام نعاسي ، وأنأى بافكاري بعيداً عن أفق الخيال .

كنت افعل كل ذلك قبل ان اشعر بالظمأ الى شطآن الفرح .. 

فرح الوطن .. 

فرح الصغار يوم العيد .. 

فرح الامهات بقرة اعينهن .. 

فرح الاشجار بالماء .. 

فرح الورود بالندى .. 

فرح الطريق بالقادمين من افق بعيد .. 

فرح اليوم بأمل الغد ..

كنت لا اؤمن بأن الحزن هو مسيرة الانسان .. ولا الحلم هو الخلاص..

فأمسيت اؤمن باساطير الفرح حين تقرر ان يكون الوطن جرحاً نازفاً في القلب .. قلبك انت .. قلبي .. قلوبنا جميعا ..

امسيت اعرف ان الوجع حقيقة ، لا دواء له حتى في حكايات الاطفال ، لكنني احاول ان اتعلق باهداب الفرح في حكايات الصغار .. هناك  قد اجد متسعاً للسرور ، وان كان في الخيال ..

من يحمل الوطن الى شطآن الفرح الارضي .. لنحيا كلنا على ارض من محبة وسلام

 بلا خوف

او قلق

 او عذاب ..

هل تحملني حبيبي بين ذراعيك سندريلا عصرية تحلم ، ليس بأميرجميل يحملها على جواد ابيض سحري ، بل بفرصة يلتقط فيها الحبيب الاكبر ، العراق ، انفاسه ويفرح ويبتسم وينتعش انتعاش الظمآن بقطرات الماء الباردة..

ما عادت احلامي صغيرة او شخصية او ذاتية ، صار فرح الوطن حلمي .. بينما اعماقي تائقة الى القهقهة في حدائق الاطفال ..

اريد استرداد طفولتي ، علني اضحك في لحظات فرحاً بلعبة صغيرة او عناق امومي او ترنيمة في سرير هزاز ..

اريد ان انسى اني انتمي لعالم الكبار .. كبار يختارون لنا شكل الموت ويعدّون لنا الاكفان ..

اريد ان اكون طفلة بجناحين ملائكيين لاتعرف عن العالم سوى خارطة الفرح ..

تلهو بكرات الثلج والدمى ، وقد تجد في اللعب فسحة للانسلاخ عن هذا العالم الدموي الكئيب ..

لم اعد ، لم نعد نسمع من القياثر سوى انغام الوجع ..

 لم تعد العصافير تسمع في الحقول البعيدة سوى اناشيد الهلع ،  تهز اعشاشها وتعبث باجنحتها ..

خذني اليك حبيبي ، ودثرني كما تدثر الامهات الاطفال في ليالي البرد الشتائية ..

 امنحني جناحي عصفور لاتعبث بهما الحروب ولايهز عشه الرصاص  ..

امنحني من الاطمئنان شيئاً ولو النزر القليل ..

 قل ان الوطن في طريقه الى الخلاص  ..

الى فرش الدرب بالورود للأطفال ..

الى لملمة الجراح ..

الى سكينة الروح وهدوء النفس ..

 الى استقامة الحال ..

الى  استنشاق عبير الربيع ..

الى التندي بقطرات الغيث ..

 الى احتضان الحياة كما يجب ان يحياها لا كما يريد العابثون

 .. فمن قال إن الفرح كائن اسطوري يفرد جناحيه متى ما شاء  ، لا متى ما  شئنا .. او لايفردهما الا في حكايات الاطفال ؟!

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 03/10/2008 12:28:07
الاخ الفاضل نورالدين حميد
تحية عراقية عربية انسانية خالصة
اشكرك لامنياتك الطيبة تجاه العراق وشعبه
اشكرك لشعورك ويقينك بان اوان الفرح للعراق آت ٍ ..
اشكرك لهذا التفاؤل
اتفق معك ان لكل اسطورة جذوراً في الحقيقة
شكرا لمرورك بالنص .. تقبل مني وافر التقدير

الاسم: نور الدين حميد
التاريخ: 03/10/2008 11:05:09
الاستاذة الفاضلة اسماءمحمد مصطفي.. كوني ليبي وعربي اتمني كل الازدهار للعراق ..والامان والتقدم... اجزم بان اوان الفرح للعراق ات..وقريبا...وقد ان لسنون الظلام ان تنتهي وتنجلي بغير رجعة...فلاتقلقي ..كل اسطورة لها جذور في الحقيقة ..

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/05/2008 22:19:22
الاخت الفاضلة والزميلة والصديقة العزيزة مديحة عبد الرحمن
تحية عراقية خالصة
نعم ، كلنابانتظار الشمس التي ستشرق وتدفئ الصابرين وتحرق من تنكر لنعمة الوطن.. شكرا لمرورك بالنص وتعليقك اللطيف .. تحياتي

الاسم: مديحة عبدالرحمن
التاريخ: 16/05/2008 18:10:57
اختي العزيزة اسماء ان الفرح يصنع بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى .. لذا فان في العراق الكثير من صناع الفرح الذين لايتركون زمام الامور لقتلة الفرح وان كان ظاهر الامر يبدو وكأن هؤلاء قد فرضوا ارادتهم على وجه الوطن .. الحقيقة ليست كذلك لان المستقبل سيولد شمسا عراقية تدفء الصابرين وتحرق الذين تنكروا لنعمة الوطن

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2008 13:09:45
الاخ الفاضل مشتاق عباس معن
استذكار الفرح اشبه بجرعةدواء لتسكين الالم بعض الوقت .. وهكذا حال العراقيين اليوم وسط الكم من الالم بهم حاجة الى استذكار فرحة وتطلع الى حلم ..
شكرا لمرورك وتعليقك .. تحياتي

الاسم: مشتاق عباس معن
التاريخ: 13/05/2008 23:00:55
جميل أن نتذكر فرحنا
والأجمل أن نستشعره بهذه الروح
فشكرا لك - أسماء - أن فتحتي بنا كوة لتذكر ما نسيناه

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/05/2008 20:29:41
الاخ الفاضل والشاعر المبدع طلال الغوار
تحية عراقية خالصة
" الطفولة هي الوطن " .. ما اجمل هذا التعبير .. ماذا كان لبودلير ان يقول عن طفولتنا ووطننا لو كان يعيش في زمننا وكان قريبا من اوجاعنا ؟!
اخي الفاضل
لن يكون هناك فرح الا بتحرر الوطن من اغلاله .. اشكر لك مرورك بالنص ، وتعليقك الذي لايأتي الا من شاعر مفعم بمشاعر الحب للوطن .. تحياتي

الاسم: طلال الغواّر
التاريخ: 12/05/2008 17:24:21
اسماء المبدعة
عند قرائتي للنص داهمتني مقولة (بودلير) ..الطفولة هي الوطن..
ما قرأته كان شعرا رائعا ...لكن الفرح يااسماء يكاد يكون تعبيرا مهذبا عن الموقف السلبي ونحن في وطن مازال الاحتلال يغرز مخالبه في جسده وما زالت جراحه تنزف
تحياتيواتمنى لك فرحاقادما عندما نتنفس نسيم الحرية بزوال الاحتلال وسماسرته

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/05/2008 12:49:20
الاخ الفاضل عمر المنصوري
تحية عراقية خالصة
اشكر لك مرورك وتعليقك .. تحياتي

الاسم: الصحفي عمر المنصوري
التاريخ: 12/05/2008 10:58:27
دمتي عطاءا

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/05/2008 09:36:50
الاخ الفاضل مصطفى بن احمد
احسنت ، واتفق معك على ضرورة الاحتفاظ ببراءة طفولتنا فينا ، لكي نبني مادمرته الاحزان .. اشكر لك مرورك بالنص وتعليقك واطراءك.. تحياتي

الاسم: مصطفى بن احمد
التاريخ: 12/05/2008 08:02:00
تقبلي اولا تحياتي وتقديري لروحك الشفافة التي عطرت خاطرتك وثانيا اريد ان اقول لك ان الفرح يبقى تذكرة عبور الى مدن الحب ويبقى التفاؤل جسر حياتنا نحو الوطن الذي لا بد ان يتحرر يوما من الغزاة فلنحفظ براءة الطفولة فينا لبناء ما دمرته الاحزان ... واقطف لك زهرة من بستان شاعرنا التونسي او القاسم الشابي :
"اذا الشعب يوما اراد الحياة ... فلا بد ان تستجيب القدر"

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/05/2008 07:15:20
الاخ الفاضل احمد الامين
تحية عراقية خالصة
ان شاء الله تعود الايام السعيدة لوطننا ولبغداد وابي نؤاس ، لكي يتنفس الانسان العراقي هواء الفرح النقي .. شكرا لمرورك بالنص وتعليقك المعبر عن شعورك الوطني العالي تجاه الوطن .. تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/05/2008 07:11:10
الاخ الفاضل علاء عيسى
تحية عراقية خالصة
اشكر مرورك الثاني وتعليقك .. ممتنة لك اخي ..تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/05/2008 07:09:41
الاخ الفاضل والقاص زمن عبدزيد الكرعاوي
تحية عراقية خالصة
لايختلف اثنان على ان الطفولة تعرضت للتخديش والتلويث من قبل صانعي الحروب .. لكن الطفولة بالرغم من جراحها تبقى مضاءة بالبراءة والنقاء والتخيل .. تخيل عالم من ورد وعصافير تحلق على اغصان الحلم الجميل .. الطفولة احلامها لاتشيخ .. الطفولة فسحة الزمن لنحلم .. لنضحك كما يضحك الاطفال بالرغم من جراحهم ازاء لعبة او عناق حنون .. اليست لهم مدنهم الخاصة للفرح الذي نفتقد .. تلك المدن التي نتمنى زيارتها دائما لذا يحتفظ كل منا بالطفل في اعماقه .. واذا كان الكبار يصنعون لعبة الحر ب، فإن للطفولة لعبة خاصة بها لتحلم .. باختصار اقول : لو كان العالم طفلا لما كانت ثمة حروب .. يا ليته كان طفلا .. شكرا لمرورك بالنص وتعليقك العميق باحساسك ومعانيه .. تحياتي

الاسم: احمد-
التاريخ: 12/05/2008 06:04:18
القصة رائعة في معانيها الوردية يامن عشقت بلدك والذي تتمنين ان يعود لعافيته وهذا ماسيكون لنا من كانت جذورهم ممتدة بارض هذا الوطن العزيز ولم نتركه للغازي المحتل ونشد رحالنانعم سيأتي يوما حبيبك ليدثرك ويضع لك الجناحين لتطيري في سماء بلدك الغالي وان تعطري انفاسك برائحة اهله الطيبين وتعود ايامنا السعيدة وشارع ابي نؤاس وعبق رائحته الشعبية
........ودمت الامين

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 21:59:40
الاخت الفاضلة والصديقة الاكيدة ايمان اسماعيل
تخية عراقية خالصة
اسعدني مرورك بالنص واطرائك اللطيف .. اسعدني مرورك ، لأنناالتقينا في الاقل هنا ، عبر الكلمات ، بعد ان فرقتنا ظروف الوطن وماعاد بوسعنا اللقاء مع اننا نسكن مدينة واحدة !! هكذا امسى حالنا ، اصدقاء لايرون الاصدقاء .. و شبكات الموبايل عندنا قد لاتكون جيدة ، فنحرم حتى من الحديث مع اعز الناس اعز الاصدقاء والصديقات .. فيبقى امامنا الانترنت ، نتواصل احيانا عبر الايميل ... فنكتفي بلقاء الاثير الى ان يحين موعد الفرح ، ونجتمع من جديد .. شكرا لك عزيزتي الجميلة ايمان .. تحياتي

الاسم: علاء عيسى
التاريخ: 11/05/2008 21:54:45
الفاضلة
أسماء
شكرا مرتين
الأولى
على ردك الراق الرقيق
الثانية
على سلامى
الذى نقل بالحرف
لبغدادنا الجميلة
شكرا سيدتى
وننتظر منكم المزيد

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 11/05/2008 20:50:45
القاصة المبدعة اسماء.
الى اين الهرب ؟ الى عالم الطفولة !
الم تفتض الشظايابكارة احلامهم ؟ الم تمزق العابهم ؟ الم تحرق خرائط مدنهم الخفية والعجيبة ؟ الم تلبسهم لباس الشيخوخة ؟ الم يقتنص الرصاص الصغير قلوبهم الكبيرة .
ياسيدتي حتى بابا نؤيل اشترك في قتلهم حينما اعطاهم رشاشاته هدايا الميلاد .
ما من مهرب سوى مواجهة الرصاص باقلام الرصاص ، ما من مهرب سوى ان نضع اعيننا باعين الرصاص فاذا ما نزلت قطرات الدم اينعت واثمرت ابتسامة الاطفال .

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 19:56:36
الاخ الفاضل علاء محمد صبار
تحية عراقية خالصة
"الفرح يحتاج الى عملية قيصريةليعرف طريقا لقلوب ونفوس العراقيين " .. لابأس نقبل باجراء العملية القيصرية للفرح ليدركنا ... العمليات القيصرية تنجح ، وربما نحن نشهد بالفعل اجراءات العملية القيصرية ..
نريد الفرح ، فاذا اراد ان يأتي بوساطة عملية ، فليكن .. المهم ان يأتي ..
اشكر مرورك بالنص وتعليقك العميق .. تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 19:46:41
الاخت الجميلة والفاضلة الدكتورة هناء القاضي
تحية عراقية خالصة
اشاطرك الرأي اننا ادمّنا الحزن بطريقة مخيفة خارجة عن ارادتنا تماما .. لكن من يشعر بنا ؟ لقد مررنا بعقود من الحروب ومازلنا نعيش في جبهات مفتوحة النار فيها علينا من كل صوب .. لكن اين حكامنا منا ؟
العراقيون يستحقون حصة من الفرح بعد سنوات القهر والمعاناة .. امنيتك بأن يتذكر الفرح الاسطوري ويدرج اسماء كل العراقيين في اجندته امنية في الصميم .. هي امنية كل عراقي .. شكرا لمرورك بالنص وتعليقك الجميل الناضح بعمق احساسك النبيل .. تحياتي

الاسم: ايمان اسماعيل
التاريخ: 11/05/2008 19:42:14
جميل يااسماء استمتعت وانا اقراء واتنقل مع مفردات قصة تذكرة الى مدن الحب انك ماهرة ورائعة في رسم الصورة القصصية فالى مزيد من الابداع والتالق ايتهاالكاتبة والصحفية الرائعة

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 19:31:18
الاخ الفاضل زكي عبد الرزاق
تحية عراقية خالصة
لن يكون هناك فرح شخصي اذا لم يعم الفرح الوطن من اقصاه الى اقصاه .. حينذاك ستكون نهاراتنا سعيدة ومساءاتنا سعيدة .. ان شاء الله يكون هذا الذي ننتظره اقرب مما قد نتصور .. شكرا لمرورك بالنص وتعليقك المعبر جدا ..

الاسم: علاء محمد صبار
التاريخ: 11/05/2008 19:26:20
الفرح يحتاج لعملية قيصرية حتى يعرف طريقا لقلوب ونفوس العراقيين دمت للابداع

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 19:08:47
الاخ الفاضل فراس المحب
تحية عراقية خالصة
قضية الوطن تستحق ان يضع الكاتب احساسه كله ليكتب عنها ..اشكر لك مرورك بالنص واطرائك .. تحياتي وامتناني لك اخي

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 11/05/2008 19:06:57
إن الفرح كائن اسطوري يفرد جناحيه متى ما شاء ، لا متى ما شئنا .. او لايفردهما الا في حكايات الاطفال ؟!
احيانا كثيرة اتنبهه الى اننا قد ادمنا الحزن بشكل ماوطبعا هذا من اخطر الاعراض المرضية والنفسية,ليت حكامنا يدركون مانعاني,وياليت الفرح الأسطوري يتذكر ان يدرج اسماء كل العراقيين في اجندته.....تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 19:05:08
الاخت الفاضلة شيماء
نعم الفرح مقبل بعونه تعالى .. اننا نعلق الامل على يوم يحمل لنا طائر السعد فيه البشارة .. شكرا لمرورك بالنص واطرائك .. تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 19:00:26
الاخ والزميل الفاضل عدنان طعمة
تحية عراقية خالصة
الخريف يمر ايضا ، فالفصول لاتتوقف في مكانها .. خريف المدينة سينتهي ، ويأتي شتاء ... والاهم سياتيها ربيع اخر.. الربيع سيأتي حتما .. بالرغم من دموعنا وجراحنا .. انه يلوح لنا في الافق .. شكرا لك اخي الفاضل لمرورك بالنص وتعليقك الشفاف ..تحياتي

الاسم: زكي عبد الرزاق
التاريخ: 11/05/2008 16:33:39
الاخت أسماء ,, نهارك سعيد ... كيف نفرح والوطن ينزف دما وكيف نضحك والحزن ابكانا دما,,,, لن ينجلي الهم عنا الا بفرحة وطن ....

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 15:28:42
الاخ الفاضل نزار خزرجي
و.. ننتظر رذاذ شلال ماء يغتسل الوطن فيه من همومه .. يوم يتحرر من احزانه ويكون موعده مع الفرح دائميا ..
شكرا لمرورك اخي بالموضوع وتعليقك اللطيف عليها

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/05/2008 14:55:48
الاخ الفاضل علاء عيسى
كلنا بانتظار عودة البسمة الى الوطن الجميل ..
اغتنم فرصة مرورك بالموضوع لأوصل سلام اوصيتني ان انقله الى بغداد حين بعثت لي برسالة على الايميل قبل يومين وطلبت مني ايصال هذه الامانة .. وقد وجدت في سلامك لبغداد واهلها فكرة لموضوع ساتناوله مستقبلأ بعون الله.. وللعراقيين جميعا ممن يطلون على موقع مركز النور ساقول ان الاخ علاء اوصاني ان ابلغ مدينتنا بغداد وأهلهاهذه الرسالة :
"بلغى تحياتى وأشواقى لكل
بقعة فى بغداد
وكل شارع
ودربونة
وكل بيت
وكل حوش
بها
منى التحية
والتقدير
من البياع
والرصافى
وساحة الميدان
والاعظمية
وباب شرقى
كل قطعة ياسيدتى
أتذكر ذلك
وتدمع عينى
شوقا للتمن
والمرق
ودجاجها
واناسها الطيبين
لهم منى التحية
.... : أنك من بلد
أعشق ترابها
وشرف لى
أن تنقل تحيتي عن طريقك
فما اجمل ان ينقل للوطن شوقى
من تحمل همومه
بجدية"
ان شاء الله اخي علاء اكون قد اوصلت الرسالة كما اوصيتني ، ومن خلال هذا الصرح الاعلامي الجميل ( النور ) ..
شكرا لك اخي لمشاعرك تجاه عاصمة المحبة بغدادنا ..



الاسم: فراس المحب
التاريخ: 11/05/2008 14:51:30
شكرآ على هذا المقال المميز والكلمات المعبرة

والاحساس فس التعبير

شكرآآآ

الاسم: اسماء محمدمصطفى
التاريخ: 11/05/2008 14:34:24
الاخ الفاضل ماجد البلداوي
ان شاء الله يجتمع العراقيون على خارطة الفرح ..ممتنة جدا لأطرائك الذي لم يخلُُ من عذوبة في الكلمات .. اشكر مرورك بالموضوع وتعليقك .. تحياتي

الاسم: شيماء
التاريخ: 11/05/2008 13:32:28
عزيزتي
الفرح قادم ان شاء الله لكل العراقيين .. انت مبدعة وكتابتك عميقة الاثر .. دمت

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 11/05/2008 12:51:21
هجرنا ياسماء اوراق كتبنا عليها طفولتنا والواننا القزحيه
هجرنا ربيع قد تربع في خصور سعادتنا
هجرنا موتت ممتع ورحنا نبحث عليه في المنفى
هجرنا دموع كانت تذرف لنا حكايات الف صبح وصباح
هجرنا درب كنا نعلق فيه شهد البراءة
هجرناامهاتنا وهي تسبح بمسبح الوداع
الان يا اسماء , ايتها الاخت التي عبرت النهر مرتين
الان حل خريف المدينة

الاسم: نزار خزرجي
التاريخ: 11/05/2008 12:46:25
كلماتك نجوم تتلألأ في سماء الوطن ..
اراكي ياسيدتي بين حروف كلماتك فأرى فيكي الاخت والصديقة والحبيبه والطفلة والام العراقية.
...ارى فيكي الوطن يتمخض كل يوم ليولد لنا اسطورة تبدد الظلمة من سماء الحزن ..
هنيئا لكي هذا الينبوع المتدفق كشلال ماء ليغسل القلب من الهموم ...
اتمنى لكي التوفيق
نزار خزرجي

الاسم: علاء عيسى
التاريخ: 11/05/2008 12:23:48
ما أروع النضوج
وقكة النضوج
هو نضوج القلب
وقمة نضوج القلب
هو حب الآخر
أكثر من حب الذات
ما أجمل أن يكون
الآخر
هو الوطن
تحية لهذا الوطن الجميل
الذى سيعود
كى تعود لنا بسمتنا
" الشامخة الأديبة"
أسماء تقبلى
صباحى
صباحك رقيق برقة حرفك

الاسم: ماجد البلداوي
التاريخ: 11/05/2008 11:40:50
دفق هادىء، وصورة باهرة تنساب بعذوبة دجلة والفرات، ولوحات اسطورية جميلة.... سعدت كثير بالتجوال في رحاب هذه المساحة، اتمنى لك الموفقية ومزيد من الابداع




5000