..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألقلبُ يَعلَمُ

عطا الحاج يوسف منصور

ألقلبُ  يَعلمُ  أنّ  الحُبَّ  آمِرُهُ          
فكيفَ يعصيهِ  يوماً  أو يُساورُهُ
وكيفَ يَخرجُ عن طوعِ الهوى كلِفٌ   
والحالُ يَشهَـدُ أنّ الحُسنَ آسِـرُهُ
 مُـتَـيّمٌ لَهِـجٌ مُـضنى أخـو دنَـفٍ
تَحكي  شواهِدُهُ  ما جنَّ  خاطِرُهُ
إذا تَحـريـتَ في صِـدقٍ دواخِـلَهُ          
ألفيتَهُ مثلما  قد جـــاءَ  ظـاهِـرُهُ
 يَـفـيضُ حُـبّاً وهـذا بعـضُ ديدنهِ      
وهـوالصريحُ وقـد طـابتْ مَخابِـرُهُ
يكفيكَ منهُ إذا  عاينتَهُ رجُلاً        
صُلباً وفي الحبِّ كمْ رقـتْ مشاعِرُهُ
أقامَ ظلماً عليه الحـدَّ  ظالمُهُ         
والحُـــبّ ُ أولُـــهُ  ظـــلمٌ  وآخـِرُهُ
حتّى إذا دارتِ الايامُ واستَلبَتْ        
ثوبَ الظلومِ  وطارَ القلبُ طائرُهُ
رأى الحقيقة َ في عينٍ مُسَهَدةٍ        
وبَـانَ زيفُ مـا غَـطتْ  مَظـاهِرُهُ
كمْ كانَ يَنظرُ في عِطفيهِ من كِبَرٍ    
واليومَ  يَنظرُ [ قلبـاً  غِيلَ سائرُهُ ]
فصارَ يَسـألُ إسعافاً  لحاجتـهِ       
مِمَـنْ أطـاحتْ بـه يومـاً عـساكِرُهُ
ويُنذرُ الظالمَ المَغرورَ أنّ لـهُ       
يوماً  تدورُ  على  الباغي  دوائرُهُ
 والدهرُ يومان  يومٌ  كُنتَ سيدَهُ  
  مضى وليتـكَ مــا قـدّمتَ ذاكرُهُ    
 فَذُقْ من الذُلِّ واشـربْ كأسَهُ كَمداً
  ولـستُ أشــمُتُ هــذا أنتَ عـاصِرُهُ  
شـتّانَ بين أمرئٍ يُعطي بلا مِنَنٍ    
للحـبِّ مـنْ عمُـرهِ والحــبُّ قـاهِرُهُ
وبينَ مُـتّجِــرٍ فـيهِ وغـايَتُــهُ           
مـــا يَســتـفـيدُ إذا طـابـتْ بــوادرُهُ

 

×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××   
العراق /  الكوت        في  8 /  أب /  1990
ساجلتُ في هذه  القصيدة  قصيدةً  للشاعره  الدكتوره  عاتكه  الخزرجي  قرأتُها في  جريدة  العراق في  7 / تموز /  من نفس العام
وبعثتُها على عنوانها  في كُلّية الاداب .


                                               

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/04/2014 16:14:04
أخي الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

من سوء حظي أني لم أجد جوابي على تعليقكَ الذي كتبتُه
صباحاً لذا أرجو المعذرة وتقبل شكري وامتناني على
إطرائكَ أيها الصوت العراقي الصادح .

دمتَ في أمان الله وحفظه .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/04/2014 16:10:05
أخي وابن محافظتي الطيبه محمود داود برغل

كتبتُ جواباً على تعليقكَ صباحاً إلّا أنّه لم يظهر وهذا تعليقي
الثاني شاكراً لكَ مروركَ ومتمنياً لكَ أطيب وأحلى الاوقات
على ضفاف دجله .

دمتَ بأسعد الايام .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/04/2014 16:04:53
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

أكتب لكَ وللمرة الثانيه تعليقي على تعليقكَ شاكراً لكَ
هذا الشعور الصادق ومتمنياً لكَ أيها السكسفون البوهيمي
ساعات ساعريه حلوه .

دُمتَ أيها الغريد .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/04/2014 06:51:32
أخي الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

صدَق مَنْ قال إن ألاسماء تقع على مُسمياتاه فأنتَ الكريم
وأنتَ السابق المتفضل لقد بسطتني بهذا المرور أتمنى
أن أكون عند حسن ظنكَ .

خالص تحياتي وامتناني لكَ أشفعهما بالمودّة والدعاء .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/04/2014 06:43:43
أخي وإبن محافظتي الاستاذ محمود برغل

عندما تمرُ على متصفحي بتعليقكَ أستحضر جميع الطيبين
من أبناء مدينةالعزيزيه أنت متفضل على أخيكَ بهذا
المرور أتمنى أن نلتقي يوماً بإذن الله .

أكرر شكري لكَ مع أطيب تمنياتي .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/04/2014 06:38:30
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

صباح الورد أيها السكسفون نورتَ متصفحي في إطلالتكَ
تابعتُ محاورتكَ على موقع المثقف وقد أعجبتني صراحتُكَ
وعفويتكَ ، أنتَ رائع في كروحكَ الفياضه بالحبِّ السامي
أيها السامي .

شكري وامتناني لكَ على تعليقكَ البهي ياورد الورود .

الحاج عطا

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 21/04/2014 23:00:14
شاعرنا المطبوع البير الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم والرحمة
قصيده رائعة ببسيطها وتأسيسها ورويها ووصلها وخروجها ، تبث آهاتك متواصلا بعفوية تقول :


كمْ كانَ يَنظرُ في عِطفيهِ من كِبَرٍ
واليومَ يَنظرُ [ قلبـاً غِيلَ سائرُهُ ]
فصارَ يَسـألُ إسعافاً لحاجتـهِ
مِمَـنْ أطـاحتْ بـه يومـاً عـساكِرُهُ :
وأقول نادبا عيني وبصري :
والعين تدري بأن العمر آخره
ضنك الحياة لأفق لست ناظره
أكلما أختال بحث العلم سيده
أو خانه ، قامت الدنيا تشاطره

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 21/04/2014 21:26:24
الله الله ما اجمل هذه المشاعر والاحاسيس
الدعاء لكم بالصحة ودوامها وشمول السلامة وتمامها

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 21/04/2014 20:41:57
ألقلبُ يَعلمُ أنّ الحُبَّ آمِرُهُ
فكيفَ يعصيهِ يوماً أو يُساورُهُ
وكيفَ يَخرجُ عن طوعِ الهوى كلِفٌ
والحالُ يَشهَـدُ أنّ الحُسنَ آسِـرُهُ
مُـتَـيّمٌ لَهِـجٌ مُـضنى أخـو دنَـفٍ
تَحكي شواهِدُهُ ما جنَّ خاطِرُهُ
ـــــ
أبيات آسرة تتحدث بلكنة أشبه بلكنة الأقمار في ليالي الصيف !
أحلى الأماني للوردة الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 21/04/2014 18:24:56
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي


نعمْ هو الحُبُّ هزتني خواطرُهُ
وأنتَ أدرى به بل أنتَ خابرُهُ

كم من ليالٍ لَعمري كُنتَ تسهرها
كيما تصيدُ خيالاً مرّ خاطرُهُ

وكم نظمتَ قصيداً كي تُصالحه
وتنثر الحبَّ شعراً أنتَ شاعرُهُ

ومثل هذا الذي كابدتُ تَعَلمهُ
يجـمُ في الصدرِ تُسلينا خواطرُهُ

فالحمدُ لله إنّ الحُبَّ مُنطلقي
غابَ الحبيبُ ولم تخمدْ مجامرُهُ

أبهجني مروركَ أيها الرائع وكَسْركَ للحواجزٍ التي خِفتُ أنْ
تُبعدكَ عنّا أيها الشاعر الغريد .

تحياتي أهديها لكَ على شفاه الورد وتصبح على خير .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 21/04/2014 17:36:51
أخي الشاعر النابه عبد الوهّاب المُطلبي

أشرقت وأنورت بتعليقكَ أيها الفيض الفيّاض قصيدتي
لكَ منّي كلّ المودّة مع باقة ورد ودمتَ في ألق النور .

تحياتي وشكري لكَ مع التقدير .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 21/04/2014 14:29:22
أخي الطيب الشاعر الرائع المبدع جمال مصطفى

جمال تعليقكَ كجمال روحكَ ، لقد أحسنتَ في وضع [ الخال ]
بدل الحال،أنتَ يا أخي الكريم كما عرفتكَ الناقد النيقد
وسأكون إن شاء الله عند حُسنِ ظنكَ مغرداً بالحبّ لأنَّ الحب هو
المحرك الحقيقي للشاعر وأنتَ الشاعر الشاعر .

شكري المكلل بالودّ أهديه لكَ مع عظيم التقدير والامتنان .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 21/04/2014 14:18:20
أخي الاديب الشاعر العلم عبد الفتّاح المُطّلبي

أنتَ توجتَ قصيدتي بتعليقكَ الذي يدل على ذائقتكَ الادبيه
الرفيعه،ما اقترحته هو اقتراح وجيه وفيه مناوره لطيفه
ولكن كما يقول المثل [ سبق السيف العذل ] وهذا ما فاتني
لأن شيطاني يا أخي غبي ولا يعرف المناوره سأوبّخه بالمرّة
القادمه، وتكرم وألف شكر على اقتراحكَ .

أرجو لكَ الصحة والعافية لنستلهم من آرائكَ أيها الاخ
والصديق النبيل .

تحياتي المعطرة بالمحبه لكَ مع أحلى وأطيب الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 21/04/2014 12:31:29
العشــــقُ تبدو مسرّاتٍ أوائلهُ
لكـــــن تذيقك لوعاتٍ أواخرهُ
كم من مليكِ غزا الدنيا وأخضعها
قهرا ولم يدرِ أنّ العشقَ قاهرهُ
بلقيسُ أغرتْ سليمان الذي نفذتْ
في الإنسِ والجنّ والدنيا أوامرهُ

الشاعر المتميز الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
هذه القصيدة قمة في الإبداع
عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 21/04/2014 11:35:53
الاديب الرائع والشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف
أرق التحايا اليك
كمْ كانَ يَنظرُ في عِطفيهِ من كِبَرٍ
واليومَ يَنظرُ [ قلبـاً غِيلَ سائرُهُ ]
فصارَ يَسـألُ إسعافاً لحاجتـهِ
مِمَـنْ أطـاحتْ بـه يومـاً عـساكِرُهُ
ويُنذرُ الظالمَ المَغرورَ أنّ لـهُ
يوماً تدورُ على الباغي دوائرُهُ
والدهرُ يومان يومٌ كُنتَ سيدَهُ
مضى وليتـكَ مــا قـدّمتَ ذاكرُهُ
فَذُقْ من الذُلِّ واشـربْ كأسَهُ كَمداً
ولـستُ أشــمُتُ هــذا أنتَ عـاصِرُهُ
محبتي وتقديري

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 21/04/2014 09:57:48
الشاعر العاشق الغريد عطا الحاج يوسف منصور

ودا ودا

وكيف يخرج عن طوع الهوى كلف والخال يشهد ان الحسن آسره

الحب يطري الروح وها هو الشاعر يغني وما دام يغني فهو في

توهج دائم .

واصل غناءك يا ابا يوسف

يفيض حبا وهذا بعض ديدنه وهو الصريح وقد طابت مخابره

دام الشعر ودامت الصحة

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 21/04/2014 08:46:10
قصيدةُ مثل حديقةٍ أينعت زهورها أبياتا ملونةً بالمشاعر والأحاسيس العليا :
ألقلبُ يَعلمُ أنّ الحُبَّ آمِرُهُ
فكيفَ يعصيهِ يوماً أو يُساورُهُ
وكيفَ يَخرجُ عن طوعِ الهوى كلِفٌ
والحالُ يَشهَـدُ أنّ الحُسنَ آسِـرُهُ
وودتُ لو أن شاعرنا الكبير الحاج عطا قد أبدل الفعل يساور بالفعل يناور وهو أخوه في الوقع والمعنى ، لأن الفعل يساور يعني الترصد والدوران حول الشيء لإيقاع الأذى أما المناورة فتعني الشد والجذب وهذا يستقيم مع المعنى والأمر لأخي الشاعر الكبير الحاج عطا ،
تحياتي ومودتي أيها الشاعر الرائع.




5000