..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحَقيقَة

لا ينْتَهي فقَط..
عِنْدَ رُكْبَتَيْها البحْر.
وَدائِماً لِعُرْيِ
السّيِّدة الغلَبة
في المُؤانسَة أو
المُمانَعة والإبْداع.
دائِماً وجْهُها..
قِبْلَة لِلْوَسامةِ
وصدْرُها مَقيلٌ
لِلْجَمال والتّامُّلِ..
كقَصيدَةٍ شاقّة.
هِيَ المرْأة التي
بَقِيَتْ وُعوداً..
بِجيدِها المرْمَرِيِّ
الّذي ما انْفكّ
يهُزُّالكَوْكبَ طَويلاً.
الجيدُ الذّهَبِيّ مِثْل
منظَر مَغيب الشّمْس
أو الذي عِنْد فينوس.
الجيدُ الّذي في
تأمُّلِ قِلادَتهِ إعْجازٌ..
جيدُ الفرَسِ الأسْطورِيَةِ
الوَشْمِ والكحْلِ ذاتٍ
المِعْصَمِ المُغْتَبِطِ
باللاّزوَرْدِ والرُّسْغِ
المُبْتَلِّ بالضِّياء.
هذهِ هِيَ أحْصِنَةُ
الشفَقِ.. فضُمّوها
بِحُبّ لِكَي لا..
هذا الزّهُوُّ العالي
يَهْدَاُ والاِلْتِماعُ
البِكْر يَختَفي .
امْرأةُ النّبْلِ العَريقَةُ
مِن عنْبَرٍ ..أو قُلْ
مِن زَبيب وزَيْت.
ذاتُ حِشْمَةٍ وفنٍّ
ويَشْهَدُ لَها بهِ
أنْبَلُ رِجالِ العالَم .
مِن جدائِلِها الكَوْنِيّةِ
ستاتي حُشودُ
الصّباحاتِ وزخّاتُ
المطَرِ والغِلال .
امْرَأةٌ أكْثَر ندْرَةً
وشهْوانِيةً مِن أنْدَلُسٍ
والجَميلَةُ أكْثَر مِمّا
هِيَ علَيْهِ في النّدَواتِ
والكتُبِ والتّراث .
هُنا السّديمُ يَاْبى
أنْ يَنْقَشِعَ عَنِ
الإلْيَتَيْنِ طلَباً
لِلْحَقيقَةِ وكُلّ ُ
الكنْز ..لا يُقَلِّلُ مِن
رَوْعَةِ التّأمُّلِ

محمد الزهراوي أبو نوفل


التعليقات




5000