.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(حافة الكلمة) لناظم السعود في أول إصدارات مبادرة علي الاديب لرعاية الإبداع

ناظم السعود

صدر الكتاب الاول عن مبادرة علي الاديب لرعاية الإبداع، الكتاب السابع للصحفي العراقي ناظم السعود المعنون (حافة الكلمة)، والذي يضم مجموعة من كتاباته وأعمدته وحواراته الخاصة بالثقافة الكربلائية خلال الاعوام 2006- 2013.
وجاء الكتاب ضمن مبادرة امين عام المؤسسة الوطنية للتنمية والتطوير السيد علي الأديب لرعاية الإبداع وهي الأولى من نوعها في العراق التي اطلقت من كربلاء بالتنسيق مع اتحاد الادباء والكتاب فرع كربلاء وتهتم بمنجزات المبدعين من خلال إنشاء سلسلة ثقافية شهرية تصدر عن المؤسسة الوطنية للتنمية والتطوير.     

 

 

  وصدر الكتاب في 272 صفحة من القطع المتوسط ، وكتب المقدمة القاص والناقد علي حسين عبيد تحت عنوان " ناظم السعود .. بعيدا عن الحافة"، قال فيها ".. كان أدباء المحافظات البعيدين عن الضوء الإعلامي، يجدون في ناظم السعود منفذا لهم للنشر والظهور في الصحف الأسبوعية، وبعض المجلات الشهرية، ولم يكن صديقنا يدخّر جهدا في هذا المجال، وقد كلفني شخصيا أكثر من مرة لإعداد ملفات أدبية لشعراء وكتاب من كربلاء، فكان النافذة الأمينة التي يطل منها هؤلاء الشعراء والمبدعين على القراء، وكان السعود يقترب ويقرّب الأصوات التي تحاول أن تتميز بإبداعها ..".
في حين كتب السعود كلمته تحت عنوان " توطئة " تحدث فيها عن الشخصية العراقية بقوله "..  لكن ما أشاعه الكثيرون (بقصد او بدون ) كان خطأ فاحشا يدل على جهل مركب في الشخصية العراقية قوامه أنها تردد أكثر مما تبحث وتشيع أكثر من حرصها على حقيقة ما تشيعه، وهذا ما عانيت منه طوال حياتي ، ففي ذلك العام (1956) كانت عائلتي تواصل زحفها الى العاصمة هربا من الإقطاع النافذ هنا وأساليبه البغيضة، تاركة  ارض الإقطاعي خلفها، وكان عليها ان تمر على أكثر من محطة تقابلها أثناء زحفها المذكور حتى وصلت الى منطقة ( شيشبار) وهي من أعمال ناحية ( اللطيفية) الآن وكانت والدتي رحمها الله حاملا بي وهكذا قدر لي ان أولد هناك من دون تدبير سابق ! ...) .   
     وجاء فهرس الكتاب ثريا بالاسماء التي احتواها الكتاب بين جنبيه والتي صاغت فصول المؤلف هذا, فيما بدا واضحا تنوع المشاركات ودقة الاختيارات التي تضمنها الفهرس من خلال عناوينه (المقدمة / ناظم السعود..) (بعيدا عن الحافة/ علي حسين عبيد) ( التوطئة / العودة الى جذوري الكربلائية / ناظم السعود). وايضا (المقالات) ثم (الحوارات) واخيرا (الشهادات).
وحافة الكلمة هو باكورة الاعمال المطبوعة في مبادرة رئيس المؤسسة الوطنية للتنمية والتطوير الاستاذ علي الاديب، وحمل الرقم (1) للسلسلة الثقافية الصادرة عن هذه المبادرة.
 
المكتب الاعلامي للسيد علي الاديب

ناظم السعود


التعليقات




5000