..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كلمات الى مريم البرغوثي

يوسف شرقاوي

تداهمنا الغصّات المتوقعة وغير المتوقّعة وتتربّص بنا خلف كل منعطف،لكن مايواسينا أننا تجاوزنا مرحلة الصمت وشهادة الخَرَسّ على وجعنا اليومي بفعل احتلال يكتم الأنفاس.
لن نتراجع،ولن نتذمّر،فلقد تجاوزنا مرحلة السذاجة ،والخلسة في النضال،الى برمجة غضب يومي،سنتجرّأ أكثر،وسنجعل العدو يغصّ في كل ساعة يجثم بها على صدورنا،فهذا هو الطريق الذي سيوصلنا الى االحرّيّة والبحر.
مريم.. عيون جيران بيت الرجبي في البلدة القديمة في الخليل،وعيون جيران أم أحمد في عكا، كانت ترنوا الى قرية النبي صالح في يوم الغضب،لأن أهالي هذه القرية النموذج القابضون على الحلم سيستمرون بالركض خلف الأمل،لأن قلوبهم عامرة بالإيمان..قلوبهم "سنابل خضراء لاتذبل"
مريم..أجزم بأن الإعتقال لن يرهبك ،بل سيزيدك إصراراً،وقوة، وصلابة ،وتألّقّ،ولن يمنع أطفال النبي صالح الذين أحبّوكِ وأحبوا الصبايا ووالشباب، ويحبون كل ًمن يدعم نضالهم الإنساني من المتضامنين الأجانب..لن يمنعهم من اللعب مع الفراشات الموشّحة بلون سهول وتلال وجبال فلسطين،ولن يمنع إشراقة الشمس صباح كل يوم،ولن يمنع المطر،ولن يغيب صوتك وأصوات الصبايا والشباب والمتضامنين في الظلام،ولن تحدّق عيون أهالي النبي صالح بعد اليوم في الفراغ،بل سيعلّون الصوت اكثر كعادتهم،فهذه القرية تجاوزت مرحلة الطنين الفارغ الى الفعل اليومي المقاوم فهذا هو الوطن
مريم ايتها المبتسمة دائما ..الكل ينتظرك بإبتسامة أكثر أملا

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000