..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شطحات أدبية

د. عدنان الظاهر

شطحات شوقي /

أفتتحُ موضوع الشطحات الأدبية بشطحات قصيدة مُغنّاة من قصائد الشاعر المصري المعروف أحمد شوقي. كانت هذه القصيدة قد ذاعت أواخر أربعينيات القرن الماضي وبالتحديد في عام 1948 وشَهُرت على نطاق واسع وذاع صيتها بعد أنْ لحّنها وغنّاها محمد عبد الوهاب. عرفناها من مطلعها الجيّد الذي يقول :

مُضناكَ جفاهُ مرقدُهُ

وبكاهُ ورحّمَ عوّدُهُ

وكان أحمد شوقي قد جارى فيها قصيدة قديمة لها قيمتها الأدبية والتاريخية للشاعر الحِصري البوصيري القيرواني ومطلعها :

يا ليلُ الصبُّ متى غدُهُ

أقيامُ الساعةِ موعِدُهُ

 

رقدَ السُمّارُ فأرّقهُ

أثرٌ للبينِ يُرددُهُ

ملاحظة : للبيت الأول قراءة ثانية هي الأخرى صحيحة نحويّاً :

يا ليلَ الصبِّ متى غدُهُ

أقيامُ الساعةِ موعدُهُ ؟

أين الشطحات في قصيدة [ أمير الشعراء ] أحمد بيك شوقي ؟

أسوق الأمثلة والشواهد وطبيعي أنْ يختلف بعض القرّاء معي في الإجتهادات والتفسيرات والتحليلات لأني من حيثُ الأساس أحتكم للذائقة الأدبية والشخصية وليس للعقل والقياس والأنموذج المتداول . وطبيعي أنْ أختلف مع أحمد شوقي لأننا ننتمي لجيلين مختلفين ولا من جامع يجمعنا إلاّ حب الشعر وتقريضه ومتابعة تطور مدارسه على مرِّ العصور.

المثال الأول على الشطح في هذه القصيدة :



الحُسنُ حلفتُ بيوسفهِ

والصورةِ أنكَ مفردُهُ

إعتمد شوقي في هذا البيت على قصة أو أسطورة يوسف بن يعقوب الذي غدر به إخوته ورموه في غيابة الجب واشترته السيارة بثمن بخسٍ دراهمَ معدوداتٍ وباعوه في مصر لعزيز مصر الذي اتخذ منه ولداً كما قرأنا في كتب الديانات ومنها القرآن الكريم . قصة يوسف هذا معروفة مع زُليخا البربرية زوج عزيز مصر التي راودته عن نفسها فأبى واستعصم بعد أنْ " رأى برهانَ ربّهِ " وقال " معاذَ اللهِ إنه ربّي أحسنَ مثوايَ ".

قامت أسطورة يوسف على ثلاثة أمور هي قدرته على تأويل الأحاديث وعفّته وجمال وجهه : " ... فلّما رأينهُ أكبرنهُ وقطّعنَ أيديهنَّ وقُلنَ حاشى للّهِ ما هذا بشراً إنْ هذا إلاّ مَلَكٌ كريم " حسب سورة يوسف في القرآن الكريم الآية 31 .

كان شوقي في قصيدته هذه يخاطب ذَكَراً بأساليب غزلية أفلاطونية فبالغ في إطرائه مستعيراً بعض ما ذكرت كتب الدين عنه من مبالغات وأقاصيص ليست ببعيدة عن الخرافات. وتأسيساً على هذه التخاريف قال شوقي :



ناقوسُ القلبِ يدُقٌّ لهُ

وحنايا الأضلعِ معبَدُهُ

 

هنا مفارقة بيّنة وخطأ ديني فالنواقيس في كنائس المسيحيين لكنَّ يوسفَ يهودي إبن يهودي ! المبالغة هنا فجّة والصورة مُصطنعة غارقة بالمبالغة والشطط.  سبق وأنْ أقسم الشاعر بحسن يوسفَ وقررَ أنْ لا من ثانٍ لهذا الحسن ، إنه حسنٌ مفرد ! هل رأى شوقي هذا الوجه الخارق في حسنه وهل نادم صاحبه على ضفاف نهر النيل أو في بارات شارع الهرم ؟

ثمَّ  /

3ـ يتخذ من يوسف إبن يعقوب مولى وقد عبده كما رأينا في البيت

السابق :

مولايَ وروحي في يدهِ

قد ضيّعها سلمتْ يدُهُ

أهذا غزلٌ أمْ تعبّد لبشر ؟

ثم كيف يدعو شوقي بالسلامة لليد التي أضاعت روحه وأطارت بعقله فغدا بالحب مجنوناً ؟ صناعة وتصنّع كبيران في هذا البيت لكنها صناعة فقيرة وجافّة لا يتقبلها الذوق السليم.

للجواهري شئ من هذا القبيل ولكنْ شتّان ما بين المثالين. قال

الجواهري :

المنايا علّمني / سامحَ اللهُ المنايا

أجهلُ تفاصيل قصيدة الجواهري هذه وأجهلُ مناسبتها لكني سمعتُ هذا الجزء خلال أمسية أدبية في ديوان الكوفة في لندن عام 2000 قرأته المذيعة في هيئة الإذاعة البريطانية يومذاك السيّدة هُدى الرشيد وهي التي قدّمت تلك الأمسية.

4ـ وثمّةَ خطأ لا ريبَ أكبر من الشطح يتناقض مع المنطق اللغوي حيث قال :

ما بالُ العاذلِ يفتحُ لي

 بابَ السُلوانِ وأوصِدُهُ

نواجه هنا إشكالية لغوية تختصُّ بمعنى العذل والعاذل إذْ متى كان العاذل مصدراً للسلوِّ ؟ ناقشتُ هذه المسألة قبل فترة حين تعرّضت إلى أغنية عفيفة اسكندر " حركت الروح لمّنْ فاركتهم " ووقفت عند البيت القائل " أودّعهم وعُذّالي يشوفوني / أجو لا للشماتة ولا يلوموني / أجو بفراك أحبابي يسلّوني " ... أصحيحٌ أنَّ العاذل يُسلّي ؟ فلماذا هو عاذل وبمَ يعذلُ ؟ قصيدة شوقي سبقت أغنية عفيفة بكثير.

يستطرد أحمد شوقي مع العاذل ويمضي في هيمانه في محبوبه :

ويقولُ تكادُ تُجنُّ  بهِ

فأقولُ وأوشكُ أعبدُهُ

مرة أخرى عبادة ثم جنون وهو خبير بموضوع جنون العاشقين فقد كتب أوبريت مجنون ليلى لحّنه وغنّاه صديقُهُ أو ربيبهُ محمد عبد الوهاب سويةً مع أسمهان. ذاع صيت هذا الأوبريت في العراق حتى مثّلته فرقة من تلاميذ متوسطة وثانوية الحلة للبنين ربيع عام 1950 .. قام بدور قيس المجنون بليلى الصديق المرحوم صبري مُصلح الدين صالح الدرّاجي تمثيلاً وغِناءً وقامت شقيقته " ليلى " بدور عفراء خادم ليلى إبنة عم قيس المهووس بالحب.

هذا هو أحمد شوقي والحب عنده معبدٌ وتعبّدٌ وعبادة فهل عرف العربُ قبله عبادة مَنْ أحبّوا ؟ لم أجدْ مثلَ هذا الكلام فيما قرأتُ وعرفتُ من أشعار الأولين في الجاهلية والإسلام فما تفسير هذه الظاهرة ؟

نجح شوقي وأبدع في قصيدته " سلامٌ من بَردى أرقُّ / ودمعٌ لا يُكفكَفُ يا دِمشقُ  " لكنه لم يحقق نجاحاً ذا بال في قصيدته " مُضناكَ جفاهُ مرقدهُ " ولعل مجاراته لقصيدة أخرى معنىً ووزناً وقافيةً هو الفشل الأول والأكبر.

شطحة توماس إليوت (1)

هذا شاعر معروف إنكليزي عاش في أمريكا أو بالعكس شَهُرَ بقصيدته المسماة ( الأرض الخراب

The Waste Land

) التي نشرها في عام 1922 ومن ثمَّ قرأها المثقفون العراقيون والعرب وتأثر بها البعض منهم تأثراً لم يُخفهِ أيٌّ منهم.

قال إليوت في مطلع الجزء الأول من قصيدته هذه ما يلي :

April ist he cruellest month, breeding

Lilacs out of the dead land, mixing

Memory and desire, stirring

Dull roots with spring rain.

فأين الشطحة التي عنيتُ ؟ الشطحة في قول الشاعر إنَّ شهر نيسان ( أبريل ) هو أقسى الشهور! ثم يبرر قوله بما يلي، وعذرهُ أتعس من

قوله : يبعث روحَ ورود الليلاك في الأرض الميّتة [ لا أعرف اسم هذا الورد بالعربية ] ، يمزج الذاكرة بالرغبة، يُنعش الجذور الغبية بمطر الربيع . قد تكون هذه الترجمة غير دقيقة لكنها قريبة من قصد الشاعر إليوت. المهم : شهر نيسان هو سيّد شهور فصل الربيع حيث تتفتح فيه براعم الأشجار وتظهر على غصونها زهور الفاكهة وأولها زهور أشجار اللوز البيض وتتفتح الورود فيه فتزهو الحدائقُ والمتنزهات والبيوت  بمختلف الألوان وينتشر الشذى وتنشط الحياة وتتجدد هممُ الناس وتنتعش الطبيعة فكيف يكون شهر نيسان أقسى الشهور؟ نعم، في ولادة الإنسان  قسوة، فالمرأة تعاني معاناة كبرى في ساعات المخاض ولكن هل تقاسي البذرة حين تدب فيها الحياة وتشق طريقها نحو ضوء الشمس لتأمين غذائها سويةً مع ما يأتيها من ماء تمتصه من التربة؟ هل سُبات البذور تحت الأرض أفضل وأكثر رحمةً من دبيب الحياة فيها وشقّها الطريق نحو مصدر النور ومن الذي يفيد من دبيب الحياة في النباتات ؟ ألسنا نحن البشر؟ سبات البذور مرحلة لا بدَّ منها لبث الحياة وقيامة هذه البذور من عالم غير مرئي لآخرَ تراه العيون. إنها الحياة وإنها الطبيعة التي لا مردَّ لقوانينها. البشر يفرح بقدوم مولود جديد كان هو الآخر مجرد نطفة مُخصّبة في رحم أمه فما سبب سوداوية الشاعر إليوت لمبعث الحياة في عالم النبات ؟

ينتقل الشاعر من عالم النبات إلى دنيا البشر فيقول إنَّ شهر نيسان يمزج الذاكرة بالرغبة! يقصد أنَّ له في هذا الشهر وفي هذا الموسم ذكريات تخصُّ رغبات مارسها وبقيت ذكراها عصيّة على النسيان. هنا تفاؤل لا شأنَ له بالسوداوية التي رأينا قبل قليل. يتناقض إليوت في السطر الرابع مع أطروحته الأولى فيذكر مطر الربيع الذي يُحرّك أو يهيّج الجذور الغبية. ما نوع القسوة التي تعانيها جذور النباتات إذا انتعشت ومشى فيها نسغ الحياة وتمددت في باطن الأرض والأرض أمُّ الجميع أحياءً وأمواتاً ولا نبتة بدون جذور ما عدا الكمأة والفطر؟

قد يقول قائل إنه الشعر والشعراء أحرار فيما يقولون فأقول نعم، الشعراء أحرار في أقوالهم وتصوراتهم وفي مجازاتهم وما يختارون من رموز تاريخية أو أسطورية ... هذا صحيح لكنْ للقارئ حرية التفسير والتحليل وحرية التعبير عن وجهات نظره حاله حال الشاعر فكلاهما يمارس حريته الشاعر في القول والقارئ في التحليل والتأويل. من ناحيتي لم أجد فيما اخترتُ شعراً ولا شاعرية كما أني لم أجد فنّاً أو إبداعاً في هذه الأسطر الأربعة إضافة لمخالفة بعضها لقوانين ومنطق الطبيعة. ما يجده توماس إليوت قساوة أراه نعيماً وتشاؤمه تفاؤلاً حقيقياً يتسق مع ما نعرف من ظواهر نعايشها ولا ننفصل عنها فالربيع، وشهر نيسان يتوسط شهوره الثلاثة، هو ملك وتاج الفصول وفيه تقع أعياد عالمية منها ما له قيمة أسطورية فالحادي والثلاثون من شهر آذار هو عيد للكثير من الأمم وفيه أسطورة كاوة الحدّاد وبداية السنة الهجرية وآذار هو الشهر الأول في فصل الربيع.

لا يفوتني أنْ أُلفت النظر إلى نقطة هامّة هي جمع الشاعر إليوت لإنبعاث الحياة في النباتات في فصل الربيع وعنوان وموضوع الجزء الأول من قصيدته الطويلة : دفن الميّت! حدثان متعارضان تماماً ففي النبات ولادة وانبعاث وفي البشر موت وفناء وكلاهما يحدثان تحت الأرض وفي الظلام. يتشاءم الشاعر من الحدث الأول ويحزن للثاني. في القيامة والنشور تشاؤم وسوداوية وفي نهاية هذا النشور موتٌ وحزنٌ وأسى أفهذه حياة وطبيعة سويّة؟ ما مغزى تفتّح حياة جديدة إذا ما كان منتهاها ومآلها زوال ودثور؟ أهذا ما يجمع الجنس البشري بعالم النبات الصامت غير الناطق؟

ثم، أليس في النبات حياة الإنسان عليه نشأ وتغذّى وما زال وقبل أنْ يتعلم أكل لحوم الحيوانات؟ قال الشاعر إبن شبل البغدادي :

بالذي نغتذي نموتُ ونحيا

أقتلُ الداءِ للنفوسِ الدواءُ

 

يهمّني أمرٌ آخرُ في موضوع قصيدة إليوت هذه هو تأثر بعض الشعراء والأدباء بمقولة " نيسان أقسى الشهور " فأعجبوا بهذا القول واتخذوا منه إيقونة بل واستعارها أحد الشعراء مُفتتحاً بها واحدة من قصائده ...

ما هذا التقليد الأعمى وما هذا القصور في الفهم؟ هل فكّر هذا الشاعر الشاب وهل أمعن النظر مليّاً فيما قال إليوت؟ وهل كل ما يقول خواجات الغرب آيات بيّنات نركع لها ونسجد ونضعها " باجات " على صدورنا لنبيّنَ للناس أنّا قرأنا هذا الشاعر الأمريكي أو الإنكلزي وتأثرّنا بما قال وإنَّ قوله هو القول الفصلً والبيان المُبين؟ رويدكم يا شباب ولا تبخسوا أقداركم وكونوا أكبر وأجل من التقليد.

ملاحظة : وجهات نظري ومؤاخذاتي هذه لا تُنقص من شأن وأهمية هذه القصيدة التي لها قدرها وأهميتها الشعرية والتاريخية التي عرفها الشعراءُ والأدباءُ والنقادُ جيلاً بعد جيل.

شطحات المتنبي

للمتنبي شطحات شعرية عرفها نقّاده القدامى وأسرفوا وتطّرفوا في ذمّها وفي شتم المتنبي على حدٍّ سواء وكانوا على حق حيناً وعلى باطل في أحيانَ أخرى. أما الشطحات التي سأذكر بعد قليل فلا أحسبُ أنَّ أحداً تعرّضَ لها قبلي وإني لأعجبُ كيف لم يحصل ذلك وكيف فاتت نُقاد وشانئي المتنبي وما كانوا قليلي الشأن أدباً ولغةً وشعراً.

لا أُطيلُ الوقوف مع أبي الطيّب المتنبي فلقد طالما أطال غيري بجدوى ومن غير جدوى لذا سأكتفي بذِكر بيتين من شعره وربما أكثر من ذلك بقليل مُستعيناً بذائقتي الشعرية ومنظومة مفاهيمي الخاصة بالشعر والناس يختلفون فيما بينهم حول هذين الأمرين لذا سيختلف معي كثيرون.

البيت الأول من قصيدة " وعقابُ لبنان " قدّمها بقوله ( يمدحُ بها أبا عليٍّ هرون بن عبد العزيز الأوراجي وكان يذهبُ إلى التصوّف ) :

أَسفي على أسفي الذي دَلَهتني

عن علمهِ فبهِ عليَّ خّفاءُ

إعتراضي ومخالفتي الكبيرة للمتنبي في جمعه وتكريره للمصدر " أسفي " ... أسفي على أسفي ... الفن الشعري الرائق والراقي لا يحتملُ بل ولا يُطيق مثل هذا الجمع المُكرّر فضلاً عن لاشعرية المصدر المنسوب للشاعر نفسه " أسفي " فكيف إذا علّقه وربطه بنفس المصدر ونسبه له ؟ أسفي على أسفي !

      أمامي كتابان لناقدين شهيرين من كبار مفسري ديوان المتنبي هما الواحدي (2) وابن سيّدة (3) كانا حسني الظن في تفسيريهما لهذا البيت علماً أنَّ الثاني " إبن سيّدة " المُرسي الأندلسي لم يخرج عمّا قال قبله الواحدي في بيت المتنبي موضوع النقاش. قال الواحدي :

[[ .. يقولُ إنّما أتأسفُ على أنك شغلتني عن معرفة الأسف حتى خفيَ عليَّ ما الأسفُ لأنك أذهبت عقلي، وإنما تُعرفُ الأشياءُ بالعقل. والمُدلّه: الذي ذهبَ عقلهُ، والمعنى: إني أحزنُ لذهابِ عقلي لما لقيتُ في هواك من الشدّة والجهد ]]. فما قال ابنُ سيّدة بعد الواحدي في هذا البيت؟ قال:

[[ ليس يأسف في الحقيقة على الأسف إنما يأسفُ على تمييزه الذي كان يعقلُ به أسفه . فحقيقةُ الكلام : أسفي على عقلي الذي كنتُ أُحصِّلُ به أسفي " فبهِ عليَّ خَفاءُ " أي أنكِ قد دَلّهتني حتى ما أشعرُ بأسفي.

إتفقَ هذان المفسّران الشهيران على أنَّ معنى " أسفي على أسفي " هو الحزنُ أو الأسفُ لذهاب العقل. الأول يحزن لذهاب عقله والثاني يأسف على عقله! هل نستسلم ثم نضيع بين الحزن على فقدان شئ والأسف على ضياعه؟ فاتت الإثنين حقيقة هبوط الفن الشعري في هذا البيت وإدراك الخدوش العميقة في سويّة نسيج الشعر الحقيقي والتحليق المُجنّح في أصل وجوهر الشعر. لا أعرف ما قال المفسرّون الآخرون من بين مشاهير مفسري ديوان شعر المتنبي كما أجهل ما قال وهل قال الحاتمي شيئاً في هذا البيت وهو صاحب الرسالة الحاتمية الشهيرة . وهل تعرّض صاحب المتنبي " إبن جنّي " لهذا البيت وكان من أكثر الناس إعجاباً بأبي الطيّب ؟

شطحة المتنبي في البيت التالي من نفس قصيدة " وعقابُ لبنانَ " أعني :

وشكيّتي فقدُ السقامِ لأنهُ

قد كانَ لمّا كانَ لي أعضاءُ

أرى في هذا البيت صناعة مُتكلّفة ثقيلة وغثّة لا تستقيمُ ورفاهة الشعر وعفوية انسيابه الطلق في أجواء الريح والريحان المضمّخة بأرائج الروح الصوفية خاصة والقصيدة في مدح رجل متصوّف هو الأوراجي. المتنبي يشكو لأنه لا يصيبه سقام بسبب فقدانه الأعضاء التي يصيبها السقام! هل السقام هو علامة العشق الوحيدة وهل يسقم وينحل كل من يعشق؟ فقد المتنبي في هذا البيت الحس الشعري الراقي في حين نجح في هندسة الترتيب المنطقي العقلي الغارق في التجريد والتجريد عدو الشعر اللدود.

قال الواحدي في تفسير هذا البيت [[ الشكيّة كالشكاية يقول : إنما أشكو عدم السُقم لأنَّ السُقم إنما كان حين كانت لي أعضاء يحلّها السُقمُ فأحسّهُ بأعضائي، فإذا ذهبَ بالأعضاءِ الجهدُ الذي أصابني في هواك لم يبقَ محلٌ يحلّه السقمُ ]].

وما قال ابنُ سيّدة في تفسير هذا البيت ؟ قال [[ وهذا البيت أيضاً يشبه الأول، لمّا لم يشكوُ فقدَ السقام لأنه مكروه، والمكروهُ لا يستوحشُ أحدٌ من فقده، ولكنْ شكا فقدَ أعضائه لأنَّ السقامَ عَرَضٌ والعَرَضُ لا يكونُ إلاّ في الجوهر، فإذا عدمَ أعضاءه فقد عدم السقام، وإنما شكا ـ في كُلٍّ ـ الأكبرَ واستسهلَ الأصغر ]].

كان الواحدي بسيطاً مباشراً في تفسيره لهذا البيت في حين تنكّبَ ابنُ سيّدة النهج الصعب والمعقد وتفلسف من حيث لا يتطلب الأمرُ فلسفة وتفلسفاً. أساء في تفسيره للمتنبي ولبيت المتنبي هذا ثم أخطأ إذْ قررَ أنْ (( العرض لا يكونُ إلاّ في الجوهر )) ... معلوم أنَّ الجوهر في تضاد تام مع العارض أو العَرَض وأنَّ الجواهر لا تعتريها العوارض والجوهر ثابت والعارض متغيّر وزائل.

ذكر عبد الوهاب عزّام (4) هذين البيتين لكنه مرَّ عليها مرَّ الكرام ولم يشرحهما لكنه تعرّضَ للبيت الآخر القائل [[ فتبيتُ تُسئدُ مُسئداً في نَيّها ... ]] فكرر المعروف من تفسيره ولم يزدْ!

أُنهي مقالي بما قال طه حُسين (5) في هذين البيتين وأترك الحكم للقارئ الكريم ليقرر أيَّ شرح وتفسير هو الأفضل علماً أني أُعربُ عن إنحيازي لما قال طه حسين . قال :

[[ .. فإذا تجاوزتَ هذا المعنى فانظرْ إلى هذا البيت الثالث الذي ذهبَ الشاعر فيه مذهب المتصوفة الصريح حين يلوون الألفاظ عن أساليبها الطبيعية الظاهرة. فالشاعر يأسف على أسفه الذي هو مُحقق ولكنه لا يعلم به لأنَّ صاحبته قد دلّهته عنه وأذهلته بما يحدث في نفسه من أثر. والشاعر يؤكّد لنا هذا المعنى تأكيداً في البيت الرابع الذي يُنبئنا فيه بأنه لا يشكو السقام وإنما يشكو فقد السقام، ذلك أنه كان يحسُّ السقم حين كان له جسم يمسه السقم وتلمُّ به الآلام. فأما وقد أفنى الحبُ جسمه وأعضاءه فهو لا يشكو سقماً ولا ألماً وإنما يشكو شيئاً أبلغ من السقم والألم وهو العدم الذي يمنعه أنْ يحس سقماً وألماً  ]].

ما رأيُ القارئ الكريم وما رأيُ النقاد الكرام ثم المشتغلين بعلوم الفلسفة؟

هوامش /

1ـ تتكون قصيدة الأرض الخراب أو الأرض اليباب من خمسة أجزاء عنوان الجزء الأول منها الذي تكلم فيه الشاعر عن قسوة شهر نيسان

هو :

The Burial of the Dead

وفيه وصف لجنازة ميّت وعدد من المشيعين يعبرون جسر لندن. أما عنوان الكتاب فهو :

T.S.Eliot

Collected poems

1909-1962

الناشر :

Printed in Great Britain by

Richard Caly ( The Chaucer Press ) Ltd,

Bungay, Suffolk

ـThis edition by T.S. Eliot 1963-

2ـ شرح ديوان المتنبي

تأليف أبي الحسن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري ت 468 هجرية.

الطبعة الأولى ـ القاهرة: دار ابن الجوزي للطبع والنشر والتوزيع 2010 م. الصفحات 196 و 197 .

3ـ شرح مُشكل أبيات المتنبي

تأليف أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيّدة المُرسي الأندلسي 398 ـ 458 هجرية. تحقيق الشيخ محمد حسن آل ياسين.

دار الطليعة للطباعة والنشر ، باريس. الطبعة الأولى. صدر بمناسبة مهرجان المتنبي ، بغداد ـ تشرين أول 1977. الصفحة 101 .

4ـ ديوان أبي الطيب المتنبي

تحقيق وتعليق دكتور عبد الوهاب عزّام

الذخائر 1

الناشر : الهيئة العامة لقصور الثقافة. 16 شارع أمين سامي، القصر العيني ـ القاهرة . ( طبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر، القاهرة 1944 ).الصفحات 114 و 115 .

5ـ طه حسين

من تاريخ الأدب العربي ، العصر العباسي الثاني ( القرن الرابع الهجري ) الجزء الثالث. الصفحة 117 .

الناشر : دار العلم للملايين، بيروت، الطبعة الثالثة شباط 1980

  

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 14/04/2014 20:13:42
مساء الخير حضرة السيّدة الدكتورة نيفين ضياء الدين /
شكراً على مداخلتك الطريفة والثريّة ودفاعك عن مقالتي بالحق وبما تمتلكين من معارف وآليات النقد والتحليل.
لم أجد علاقة بين الدين والمقطع الذي تعرّضتُ له من قصيدة توماس إليوت على قدر فهمي لهذا المقطع علماً أني دائم القراءة لقصيدة الأرض الخواء أو الأرض المُهملة أو الأرض اليباب ( وقد تعددت ترجمات عنوانها
The Waste Land )
لأنني معجب بها وخاصة الجزأين الثاني والثالث.
فسر بعض النقاد هذه القصيدة بأنها نعي للحضارة الغربية وأنها سوداوية تتنبأ بسقوط الرأسمالية الغربية. كما قدم نقاد آخرون تفسيرات شتى متباينة وتظلُّ القصيدة هذه حمّالة أوجه كشأن الكثير من النصوص الجيّدة.
من جهتي لم أخضْ في بحار هذه القصيدة كما تعلمين غير أني ركّزت على السطور الأربعة الأولى من جزئها الأول لا غير.
أتوقع منك أنْ تحاولي التصدي لهده القصيدة أو لبعض أجزائها بالدراسة والتحليل وتقديم تفسيرات ورؤى جديدة ما عرفناها في سابق عهدنا بها.
كما أتفق معك بشأن الرمزية في الشعر ولكنْ يجب التمييز بين التجريدية والرمزية فالتجريد في الشعر شئ آخر مغاير لجوهر الرمز والرمزية وهو بعيد كل البعد عن روح وطبيعة الشعر.
مع الشكر الجزيل.
عدنان

الاسم: د.نيفين ضياء الدين
التاريخ: 14/04/2014 11:03:48
الكاتب\د. عدنان الظاهر

تحية طيبة و بعد

أحبُ أن أوجه حديثي للأستاذ خالد جواد شبيل وهذة كلمة حق مني بخصوص المقال.

الدراسة: دراسة ثرية.وقد إعتمد الكاتب على ثلاثة أساليب وهي السرد و التحليل و المقارنة,فقد قارن الكاتب بين شوقي ثم إنتقل لشعراء أخرين كالمتنبي و إليوت. و عنصر التجديد فى هذا المقال قام على فكرة الدراسة المُقارنة بين شعراء من الشرق و أخر من الغرب (إليوت),غير أني لا أتفق مع د.الظاهر فى نقطة واحدة وهي عارضة ولا تُقلل أبداً من قيمة النص, وهي فكرة ذكر العلاقات الرومانسية التي مر بها إليوت وأنها تدعو للتفاؤل.إليوت كان يتكلم من منظور الدين المسيحي الذي يتطرق لهذة الأمور من زاويتي: التطهير و الفناء, بمعنى أخر أن هذة العلاقات فانية و مثلها كمثل الموت و فناء الإنسان.
كان للكاتب خاتمة مبتكرة و فيها تجديد حيث ذكر فيها طه حسين.
وكل هذة العوامل النقدية التحليلية تجعل الدراسة جديدة و لا تنتمي لعالم الشطط.
بقى أمر واحد و هو مسألة الرمزية فى الشعر التي قد تصل لدرجة القواعد الرياضية.لا ننسى أن الشعر الحديث يعتمد على الرمزية التي تصل لدرجة الغموض, ناهيك عن وجود تيارات فى الشعر الغربي ترتكز على فكرة تحويل اللغة إلى مايُشبه القواعد المنطقية و حتى نجد قصائد تتكون من كلمات بسيطة و متفرقة و القارئ يستنتج و يتعرف على المضمون.
أعتذر للإطالة و تحية للجميع

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 12/04/2014 06:53:24
الأستاذ خالد جواد شبيل المحترم / تحية وأنت في الجو في سمائك [ أو في طريقك السمائي ] إلى بانكوك ...
لستَ بحاجة للإعتذار وقد قلتَ كلاماً رصيناً فيه دراية وفيه حصافة وفيه أدب وكنت قد رددتُ على تعليقكم الكريم بعين الميزان ولم أزد ولم أشطَّ فلماذا تعتذر وعلام تأنيبك لضميرك الناصع البياض ؟ لا يا عزيزي ولا ثم لا يا أيها ( الطير أو الطائر المسافر جواً ) . مارس نقدك وتعليقاتك لا أريد أنْ يخلو المكان منك ومن أمثالك من كرام الناس.
أكتب لي على بريدي الألكتروني لأعرفك أكثر وعن قُرب.
عدنان

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 12/04/2014 06:43:53
حضرة الأستاذ السيّد جعفر الصادق المكصوصي سلامٌ عليكم /
أشكر وقفاتكم مع ما أكتب ففيها التشجيع وفيها المؤازرة وفيها حرارة الصدق في المواقف.
دُمتَ عزيزاً كريماً وعضيداً لا غناء لنا عنه.
عدنان

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 12/04/2014 06:40:49
عزيزي الأستاذ الحاج عطاء الحاج منصور صباح الخير /
أكتب وفي كل مقالة مغامرة أو أكتب وكأني أتقحّمُ عقبة وما أدراك ما العقبة ... فرب صديق عزيز يزعل وربّ قارئ كريم يفوته الفهم الصحيح ومن ثمَّ يفوته التحليل الصحيح ... أكتب وكل هذا أو جلّه في رأسي لذا قلت إني أكتب كأني أقوم بمغامرة وأوضاعي الراهنة لا تتحمل مغامرات ولا أخذ ورد ومنازعات بعد أنَّ أكلَ الدهرُ فوق رؤوسنا وشرب ثم تقيأ ... حاشا قدركم أبا يوسف.
نعم ، المتنبي شاعر وككل الشعراء في أشعارهم الروائع كما نجد فيها الهوابط ويبقى ميزان النقد هو الذائقة الفنية الشخصية لقارئ هذه الأشعار. أذواق الناس تتبدل بتغير الزمان وتتحرك مع حركته لذا قد لا أسيغ اليوم ما كان يعجبني قبل خمسين عاماً فما بالنا إذا تكلمنا عن فوارق القرون ؟ أحسنتَ في كلامك وإني لك لمدين.
عدنان

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 11/04/2014 18:10:37
عزيزي سامي العامري / دُمتَ صحيحاً مُعافى ..
كتبت لك رداً لا يخلو من قِصر هنا وفي هذا الموضع لكنه لم يظهر حتى بعد فوات الساعات ... كتبته وأرسلته سوية مع ردي على تعليق الأستاذ خالد جواد خالد فما جرى له وهل طار مع خالد في نفس الطائرة إلى بانكوك ؟ سلْ خالداً عن الخبر.
على كل حال ... أشكرك كثيراً على تعليقك اللطيف الخفيف الظريف وقرأنا في مدارس الإبتدائية زمان أربعينيات القرن الماضي نشيداً يقول : أليست النظافة علامة الظرافة والولدُ النظيفُ منظره لطيفُ ! ألا فأنت الظريفُ اللطيفُ ثم السامي .
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 11/04/2014 18:03:27
أخي الاديب الشاعر الكيميائي
الدكتور عدنان الظاهر

مقاله أعجبتني غاية الاعجاب لانفتاح أبوابها للأخذ والردِّ
ولنظرة القارئ الى شاعرين هما في قمّة الشعر العربي ، لا
أرى في قولكَ تجنياً ولكن أرى أنّكَ دخلتَ من بابٍ لم يلجها
مَنْ سبقكَ فهي إضافة جميله وممتعه ، نعم عندي كثير من الابيات التي أراها هزيلةً وفيها الكثير من التصنع للمتنبي
كما أن شاعرنا شوقي لديه من الرائع والهزيل ويبقى التقدير لدى القارئ وثقافته وقد ذكرتَ أنّ هناك مَنْ يعترض على وجهة نظركَ والكل في نظري صاحب حقِّ لأنّه يرى ما يراهُ غيرُهُ .
أمّا ما ذكرته عن إعجابنا بالآداب الغربيه الى حدِّ الذوبان
فهذا هو مرض العصر في وسطنا الثقافي .

تحياتي المشفوعة بالمودّةِ مع أطيب وأحلى الاوقات .

الحاج عطا

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 11/04/2014 16:50:58
دراسة نقدية ثرية



سلم وعيك الادبي واسلوبك الشيق
استاذي وعزيزي عدنان الظاهر




جعفر

الاسم: خالد جواد شبيل
التاريخ: 11/04/2014 15:16:43
أستاذي الجليل الدكتور عدنان الظاهر
استاذي العزيز لم اقصد مطلقا أن الذبول اصاب قصيدتك لا وحقك، إطلاقا أيعقل ان اخاطب أستاذي بقلة أدب مني، أستاذ عدنان منزلتك وشعرك عزيزان وموقعهما الضمير وذاك أعز دار للحبيب، ما قصدته يا استاذ إنك اخترت في تجوالك في رياض الشعر زهورا ذابلة من أحمد شوقي و ابي الطيب المتنبي، هذا قصدي وحقك ولا اقصد غيره فأنت تعرف انا من متابعي نتاجك شعرا ونثرا، وقلّما اعلق لقصور مني أن أبلغ قمتك أستاذي،، أختلفت قليلا معك أستاذي الكريم فاغفر لي شططي وأقل عثرتي إن تصورت أني شططت و عثرت، أنحني إجلالا، ولك خالص الود والإحترام.خالد جواد شبيل

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 11/04/2014 14:58:07
يا سامي ويا عامري هجر أبا غريب ليستقر في أحضان المأمون ثم هجر المأمون ليستقر في أحضان كولن فبرلين .
هل لديك نيّة ممارسة الشطح والشطحات من غير أِذن العزيز المحبوب مختار وجرخجي كربلاء ؟ يبدو لي أنك لستَ على وئام مُطلق مع [ أمير الشعراء ] البيك أحمد شوقي ! فهل من عداوة قديمة بينكما أم لأنه " أمير " وأنت السامي والعامري " فقير " ؟ حاول هذا الأمير المملوكي والشركسي والتركي ثم اليوناني أنْ ينصف الفقراء فخاطب العمّال بقوله :
أيها العمّالُ أفنوا العمرَ كدّاً واكتسابا ...
ثم حاول تملّق الإشتراكيين فقال مخاطباً النبي محمداً : الإشتراكيون أنت إمامهم ... غنّت أم كلثوم هذه القصيدة وادّعى بعضهم أنّ ( فاروقاً ) ملك مصر السابق طلب حذف هذا البيت لكنَّ أم كلثوم أصرّت أنْ تقرأه ضمن سياقه في قصيدة أحمد شوقي وهذا ما كان.
الآن ... إستعرتَ مما قلتُ في مقالي هذا أكثر مما قلتَ بلسانك فهل أشكركَ أم أذمّك ؟ أترك الجواب للعزيز فاتح أبواب كربلاء وسدّة الفلوجة وقاضي الحاجات إلاّ حاجاتك التي تعرف واعرف ويعرف الحمّودي الكناني .
عدنان

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 11/04/2014 14:45:35
سلامٌ عليك أستاذ خالد جواد شبيل وأهلاً بك متابعاً وناقداً حصيفاً ومؤازراً /
آزرتني بقدر ما ظلمتني فعلى [ أيِّ جانبيَّ أميلُ / القول للمتني ] ...
لفت نظري وصفكم لأشعاري الجديدة الأخيرة بأنها أصابها الذبول ... لا يا عزيز ! جُرتَ عليَّ ولم تُنصف ثم جُرتَ على نفسك إذْ لم تتأنَ ولم تُمعن النظر مليّاً في هذا الضرب من الشعر. هذا الشعر يتطلب من قارئه قدراً من الصبر وقدراً آخر من التفكير والتحليل ثم الإستنتاج. إنه لا يكشف للوهلة الأولى نفسه ولا [ يُقرُّ إقرار الذليل ] ... إنه حييٌّ ـ عصيٌّ صعب الزمام فهل بذلتَ جهداً ووقفت معه هًنيهةً لتكتشف ما فيه من ألغاز وأسرار وتوريات وكنايات وإشارات تضعف حيناً وتقوى أحيانا ؟ هل تمعنّتَ في الصور وما تخفي هذه الصور من دلالات ومغازيَ يعرفها العراقيون الأقحاح ؟ أكون معك صريحاً : هذا النوع من الشعر صعب ومعقّد لا يمشي على خط مستقيم فأيسر الطرق والدروب ما كان منها مستقيماً واضح الرؤية وهذا يخالف معنى وروح الشعر.
أما باقي كلامك عن الفكر والمنطق وما قال سيبويه وغير هذا السيبويه فلا أختلف معك في الخطوط العريضة غير أني قد أختلف معك في بعض الجزئيات وإني لا أريد الإختلاف معك خاصة وهذه هي المرة الأولى التي أقرأ فيها تعليقاً لحضرتكم.
يُسعدني دوامك على متابعة ما أنشر لأصغي لجميل آرائك وتغريد نقداتك الرقيقة والعميقة.
عدنان

الاسم: خالد جواد شبيل
التاريخ: 11/04/2014 06:45:16
الأستاذ الفاضل الدكتور عدنان الظاهر
أحييك أستاذي وأبارك لك هذه المقالة الشيقة التي هي امتداد لمقالاتك النقدية التي أتابعها، وإذ شُغفتُ حبا بالجانب المعرفي الثر، وتجوالك في رياض الشعر مقتطفا زهرات وجدت فيها ذبولا أو ما سميته شططا، اسمح لي أن أتوقف على الجانب المنهجي الذي قلت أنك تحتكم فيه للذائقة فأرى أنه اقرب الى المنهج المنطقي أو العقلي، وهذا المنهج انتهجه سيبويه في "الكتاب" في النحو وانتهجه قدامة في النقد، وهو لا يصلح دائما في الشعر والفن، ذلك أن الشعر هو نقض للواقع في أكثر من سبب مهم، منه هو البلاغة وخاصة في الأستعارات والمجازات، وكذلك في عنصر الخيال، لذا فإن المماحكة المنطقية في ما تفضلت به ستكون على حساب جوانب أخرى كالموسيقى واللغة والخيال..وينطبق القول على التشكيل، فلا نفهم اللوحة أو الشعر فهما رياضيا فعناصرها من الخطوط والألوان و و،،،أقول فلو خضع الأمر للمحاججة المنطقية لألغينا الأتجاه السوريالي، سواء في الرسم أو الشعر، أو الموسيقى...الخ. كذلك أن أبيات شوقي استلت عن سياقها، وقد تجنى عليه العقاد في كون شوقي سلفي في وحدة أبياته، وراح يغير ترتيب الأبيات ليثبت انعدام وحدة القصيدة، وأراني في قصيدة ياليل الصب أكثرة وحدة في القصيدة من الشاعر الأصلي الحصري لتماسك أبياتها واتساقها..
الأستاذ الشاعر وأستاذ الكيمياء والمبدع دوما الشاب ابن الثمانين لك الود والإجلال لقد أمتعتنا كالعادة وشكرا للنور.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 11/04/2014 06:26:09
نعم، في ولادة الإنسان قسوة، فالمرأة تعاني معاناة كبرى في ساعات المخاض ولكن هل تقاسي البذرة حين تدب فيها الحياة وتشق طريقها نحو ضوء الشمس لتأمين غذائها سويةً مع ما يأتيها من ماء تمتصه من التربة؟ هل سُبات البذور تحت الأرض أفضل وأكثر رحمةً من دبيب الحياة فيها وشقّها الطريق نحو مصدر النور ومن الذي يفيد من دبيب الحياة في النباتات ؟ ألسنا نحن البشر؟ سبات البذور مرحلة لا بدَّ منها لبث الحياة وقيامة هذه البذور من عالم غير مرئي لآخرَ تراه العيون. إنها الحياة وإنها الطبيعة التي لا مردَّ لقوانينها. البشر يفرح بقدوم مولود جديد كان هو الآخر مجرد نطفة مُخصّبة في رحم أمه فما سبب سوداوية الشاعر إليوت لمبعث الحياة في عالم النبات ؟
ــــــ


موضوعك هنا هو بحد ذاته شطحة !!
وهذا جميل ونادر وطبعاً عنيتُ بالشطحة هو تفردك بتناول مسألة كان تأؤيلالها الكلاسيكي مسلّماً به ويُعتبر من البديهيات
وأعجبني كثيراً أنك ( بهذلتَ ) أحمد شوقي !
ــــ
عودة حميدة أيها الخبير الفذ وقد فرحتُ بتجدد قراءتي لك




5000