.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع السيد حيدر عبد علاوي مدير مكتب انتخاب العراقيين في الدنمارك

أثير محمد الشمسي

حيدر عبد علاوي مدير مكتب انتخاب العراقيين في الدنمارك  : (العودة الى الحياة )   كتاب الانتخابات العراقية منذ انطلاقها الى يومنا هذا .

إن محاولة الإستفادة من الندوات واللقاءات قبل الإنتخابات تعد خطوة عاقلة للوقاية ومعالجة التقصف الحاصل في العمليات الانتخابية في العراق، حيث تعتبر النقاشات الموسعة مع الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني واستخدام النقاش المفتوح بواقعية هي الطريقة السهلة والامنة التي لاتحمل معها تأثيرات جانبية وهي مناسبة لكل انواع العمليات الانتخابية وغيرها من المشاريع التي تحدد مصير البلاد والعباد معا ، وتضفي على العلمية الانتخابية لمعانا وبريقا وجاذبية فهي بمثابة الاهتزاز المسلط على العقول لكي ينتج تحول العمل المجهد الفاقد للحيوية لعمل نافع وحضاري . فقد اجرينا  هذا الحوار مع حيدر عبد علاوي مدير مكتب انتخاب العراقيين الدنمارك  للإنتخابات البرلمانية العراقية 2014 .

بارادايم تايمز للإعلام : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !

حيدر عبد علاوي :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته !

بارادايم تايمز للإعلام:  ماهي اهم الاجراءات التي اجريتموها في الدنمارك حال وصولكم الى يومنا هذا ؟

حيدر عبد علاوي : لا يخفى عليكم ان وصولونا قبل خمسة عشر يوما تقريبا وذلك للأسباب خارجة عن ارداتنا  وهي تأخر فيزا دخول الاراضي الدنماركية  ، الدنمارك لها خصوصية بنظامها المعمول به وخصوصية العمل بالمسائل المتعلقة بالامور المالية والادارية والعقارات . ولكننا خلال هذه الفترة قطعنا شوطا لابأس به  حيث قمنا بتأجير مكتب للكادر الرئيسي  واطلقنا من خلال الشبكة العالمية الانترنيت  دعوة للتعاقد مع المفوضية ، والان لدينا مقابلات  لليوم الرابع على التوالي  وقد انطلقنا من باكورة عملنا بعقد ندوة  خصصت  لكيانات السياسية وعامة العراقيين ، من خلال دعوة عامة اردنا من خلالها التجمع والانطلاق نحو العمل ، أتصور خطة العمليات   تحت السيطرة ونحن جادون وسائرون الى يوم الاقتراع بكل جاهزية .

بارادايم تايمز للإعلام:  ماهو العدد المتوقع للمراكز الانتخابية التي سوف تفتحها المفوضية في الدنمارك ؟

حيدر عبد علاوي :  خمسة مراكز حيث سوف يكون التسجيل والاقتراع في أن واحد بمعنى المواطن يسجل ويقترع بنفس الوقت ، وهي الية قد اتبعتها المفوضية سابقا ، حيث نعتمد على ان المواطن يجب ان يكون عراقي يحمل معه مستمسك يثبت عراقيته من خلال سجل الناخبين والمحافظة ايضا وسيعرض على سجل الناخبين الام في العراق  ، وقد استبعدت اسماء كثيرة سابقا ، لمنع التصويت أكثر من مرة  ، وعلى المواطن أن يعي انها مخاطرة حيث سوف تشطب الاسماء حين تدقيقها جيدا .

بارادايم تايمز للإعلام:   ماهو الهيكل التنظيمي للمكتب الرئيسي لمكتب انتخابات العراقيين في الدنمارك ؟

حيدر عبد علاوي : المكتب الرئيسي يتكون من

شعبة الادارة

شعبة بيانات سجل الناخبين

شعبة التدريب و تنمية القدرات

شعبة اللوجستيات والنقل

شعبة الإعلام والعلاقات العامة

شعبة التنسيق الامني

ادراة المخازن .

وجميع الاقسام العاملين كلهم من العراقيين .

بارادايم تايمز للإعلام:  لقد فتحتم باب التعاقد مع المفوضية ماهي الالية المتبعة بقبول المتقدمين ؟

حيدر عبد علاوي : شكلنا لجنة خاصة بمقابلة المتقدمين وانا لست عضوا بها ولكني أصادق على قرارات الجنة  ولدينا وصفة خاصة للقبول وهي

اولا ان يكون المتقدم لاينتمي الى اي حزب سياسي .

أن لا يكون اخ او اخت او عم او خال او أبن احد المرشحين .

أن يكون قد عمل سابقا بالمفوضية ولدية خبرات .

وهنا أذكر شئ في غاية الاهمية النقطة الاولى والثانية ملزمة اما الثالثة قد تكون ملزمة وقد تكون غير ذلك  ، بمعنى  أن الشخص الذي عمل سابقا بالمفوضية ولديه خبرة وكفاءة ومهنية ولايوجد مبرر الى استبعادة هنا تكون ملزمه لنا ، أما لو ان شخص عمل سابقا بالمفوضية وعنصر غير كفؤ وقد تم تعينه بمحسوبيات هنا يجب استبعاده .

يجب ان  يكون جندر  بمعنى تواجد كل من المرأة والرجل في مجتمع  المتعاقدين مع المفوضية بغض النظر حول الفروقات البيولوجية بينهما وفقاً لدراسة الأدوار التي يقومان بها . لعدة مسائل اعتبارية ودستورية

التخصص ، بعض الاحيان قد يكون التخصص الاكاديمي بعيدا عن التخصص الاحترافي ونحن نميل الى التخصص الاحترافي  !!

بارادايم تايمز للإعلام:   ماذا تقصد بالتخصص الاحترافي ؟

حيدر عبد علاوي : اقصد مثلا ان المتقدم هو خريج صيدلة ولكنه مبدع في الإعلام  أن ارى تخصصه الاحترافي نستطيع الاستفادة منه لان مدة العقد قليلة وهي شهرين .

بارادايم تايمز :  كم شخص تحتاج المفوضية للتعاقد معهم  ؟

حيدر عبد علاوي : تقريبا 200 شخص .

بارادايم تايمز للإعلام: هل روعيت الاقليات والمكونات العراقية ؟

حيدر عبد علاوي : داخل المكتب الرئيسي راعينا ذلك وبأشرافي شخصيا  والسبب بذلك يعود الى  هناك عدة تراتبيات بالعمل تبدأ بفقرة وتنتهي بفقرة نقول الأولوية انه عراقي  ذو خبرة وسمعة حسنة ، ومن ثم نرى ان كان الشخص من قومية او مذهب ما ،أجد علينا ان نجعل منهم باقة عراقية لتوأمة والانسجام ، أنا اليوم لست بالصحراء والعراق غني بطاقاته  ولدينا كل شئ ، مثلا عندما احتاج خبير بالبيانات تركماني سني شيعي مسيحي اجده متوفر وهكذا ،  واخيرا كلنا عراقيين ولاننا نعتقد عملية التؤامة مطلوبة ودائما يشدد علينا بكتب رسمية من المفوضية في بغداد بمراعاة ذلك .

بارادايم تايمز للإعلام: الشباب دون سن الثامنة عشر والمولودين في بلاد المهجر ينقلون لكم  سؤال  وهو لماذا التعاقد لايكون معنا لكي نعرف اكثر عن بلدنا .

حيدر عبد علاوي : نحن قمنا بفتح المجال امام الجميع وكل من تقدم سوف تتم مقابلته ولكن هناك اهلية قانونية واهلية عمرية  الاهلية القانونية والاهلية العمرية هي حسب القانون العراقي 18 سنة فلا تستطيع المفوضية التعاقد معهم ومع هذا ، انا مستعد بلقائهم والتحدث معهم واهلا وسهلا بهم .

بارادايم تايمز للإعلام:  هل ضغط عليكم من قبل الاحزاب العراقية وخصوصا المتنفذة منها وبواقعية ؟

حيدر عبد علاوي : دعني اقول لك ان المفوضية اين ما تذهب مرحب بها لانها تمثل الجميع، بالعراق اليوم تحضى المفوضية بأحترام الجميع لان الشعب العراقي شعب حساس ويعي جيدا مايجري  ويريد ان تكون المفوضية والانتخابات هي احدى وسائل التغيير والاستمرار ، الاستمرار بالمنهج الديمقراطي لاننا بلد ديمقراطي ولايستطيع أحد ان يقول خلاف ذلك  لاننا نسير  حسب المعايير الدولية .

 بارادايم تايمز للإعلام :  ماذا تتوقع نسبة التصويت بالانتخابات ؟

حيدر عبد علاوي : ارى ان الاقبال واسع على التصويت من خلال الاتصالات التي تصلنا والحراك المجتمعي بهذا الاتجاه .

بارادايم تايمز للإعلام :  لو أن حيدر عبد علاوي أختير ان يكتب كتاب عن الانتخابات العراقية منذ انطلاقها بعد سقوط صدام الى انتخابات 2014 البرلمانية ، ماذا تسمي هذا الكتاب ؟

حيدر عبد علاوي : هناك رواية لتوفيق الحكيم اسمها عودة الروح ، اتصور ان زوال صدام حسين عودة الروح لبلاد وادي الرافدين حيث ان السنابل نبتت من جديد والورد أزهر والحياة البرية عادت لها الطيور المهاجرة وأن اجمل ما يحصل ان الناس تحب التغيير .  وانا اسمي كتاب  الانتخابات العراقية منذ انطلاقها الى يومنا هذا بــ ( العودة الى الحياة )

بارادايم تايمز للإعلام :  حياتك العامة والمهنية ماذا تطلق عليها ؟

حيدر عبد علاوي :أجد يجب ان نخرج من الشخص ونتجه لفكر والعمل المؤسساتي ، الاشخاص لا يشكلون أهمية بقدر أهمية المؤسسة كلما كانت المؤسسة رصينة وحكيمة ومحكمة مهما فقدت من اشخاص تستمر بالعمل .

بارادايم تايمز للإعلام :  ولكن حياة الشخص لاتكون بالضرورة مهمه لشخص نفسه قد تكون مهمة لمن حوله فماذا تطلق عليها ؟

حيدر عبد علاوي :لا أجابة !!

بارادايم تايمز للإعلام : نشكر لك سعة صدرك ماذا يتمنى حيدر عبد علاوي  على الصعيد المهني ؟

حيدر عبد علاوي : أمنيتي ان الجميع يدلون باصواتهم في الانتخابات وان تنجح انتخابات مكتب الدنمارك وان تصلنا الاخبار من العراق خيراً وتمر بسلامة  على شعبنا وبلدنا .

بارادايم تايمز للإعلام : شكرا جزيلا لكم

حيدر عبد علاوي : شكرا لكم اهلا ومرحباً .

 تشكر بارادايم تايمز للإعلام مكتب العلاقات العامة والاعلإم في مكتب مفوضية الانتخابات في الدنمارك لتعاونها معنا .

انطولوجيا  

 حيدر عبد علاوي مدير انتخابات العراقيين في الدنمارك  ماجستير علوم سياسية ودولية  ، مدير مكتب انتخابات محافظة واسط مايقارب ستة سنوات  مدير عمليات ومعاون مدير انتخابات البصرة سنتين ومدير مكتب الانتخابات في سوريا  سنة 2010  ومديرا عاما بالوكالة في محافظة واسط لغاية تنسيبه  مديرا لمكتب المفوضية في الدنمارك .

 

أثير محمد الشمسي


التعليقات




5000