..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حــديـث ســاخــن حسن السيرة والسلوك ---- تكتم افواه المرشحين

نهاد شكر الحديثي

هناك حكاية      يتداولها الشارع العراقي حول رفض احدى النائبات من الكردستاني استضافتها على منير (استوديو9)  خوفا من الاجتثاث كما حصل للمرشح مثال الالوسي وقبله سامي العسكري ورافع العيساوي والعجيلي والعكيلي وسليم الجبوري والملا والساعدي ، ومذكرات القبض ضد الخشلوك والحمداني في عهد الديمقراطية العراقية الجديدة!!، حيث يحجم العديد من النواب العراقيين والمرشحين للانتخابات التشريعية المقبلة، هذه الأيام عن الإدلاء بالتصريحات الصحافية الخاصة بأوضاع البلاد وأزماتها السياسية والأمنية والاقتصادية "المزمنة"، أو يعمدون، عن الضرورة، إلى إطلاق عبارات "دبلوماسية لا تشفي الغليل"، إيثاراً للسلامة تجنباً للمساءلة القضائية أو الوقوع في "مصيدة حسن السيرة والسلوك" التي يمكن أن تقصيهم علن خوض السباق الانتخابي، كما حصل للكثير من أقرانهم مؤخراً، ولعل المفارقة ان كثير من اعضاء مجلس النواب الذين صوتوا على قانون الانتخابات في تشرين الثاني الماضي، لم يكونوا ليتوقعوا انهم سيكونون ضحايا الفقرة الثالثة من "حق التصويت" في القانون التي تنص على أن يكون المرشح" حسن السيرة والسلوك وغير محكوم بجريمة مخلة بالشرف.ويعتقد كثيرون ان ابعاد المرشحين استنادا الى فقرة "حسن السيرة والسلوك" يتم على خلفيات سياسية صرفة وليست قانونية، خصوصاً ان المتقدمين بالشكاوى ضد المبعدين هم أعضاء في ائتلاف المالكي "دولة القانون"، اذ ان الجهات القضائية التي ابعدتهم تعترف بعدم ادانتهم قضائيا كونهم يتمتعون اصلا بحصانة نيابية باعتبارهم نواباً، لكنها تقول إن الادلة المتوافرة لديها تبيح استبعادهم "سلوكيا,".لم تكن مصادفة أن يحرم عدد من النواب الحاليين من المشاركة في الانتخابات المقبلة قبل ستة أسابيع من موعد الانتخابات، خصوصا وأن هؤلاء النواب يشتركون بانتقادهم سياسة رئيس الحكومة نوري المالكي ويكشفون ملفات فساد الوزارات.وساهم القضاء العراقي في استبعاد النواب والمرشحين استنادا لفقرة حسن السيرة والسلوك ضد كل من ينتقد المالكي او يفضح فساد حكومته الفاشلة0

وتنص المادة الثامنة من قانون الانتخابات التشريعية الذي أقره البرلمان في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 2013 على وجوب أن يتمتع المرشح بشروط أهمها أن لا يقل عمره عن ثلاثين عاما، وأن لا يكون عضوا سابقا في حزب البعث وأن يكون حسن السيرة والسلوك وغير محكوم بجريمة مخلة بالشرف وشروط أخرى. السياسيون المحرمون من الترشح للانتخابات المقبلة طبقت بحقهم الفقرة الثالثة من القانون وهي أن "يكون المرشح حسن السيرة والسلوك"، لكن العديد من خبراء القانون والدستور يؤكدون أن هذه المادة غير واضحة وتقبل أكثر من تفسير ويمكن توجيه أي تهمة بسببها. ويقول القاضي رحيم العكيلي الرئيس السابق لهيئة النزاهة إن "هذه الفقرة القانونية عامة، ويمكن تفسيرها وفق الأهواء الشخصية، حيث فسرت المفوضية هذه الفقرة بشكل تعسفي ضد نواب معروفين بأنهم يعارضون سياسات الحكومة،ويضيف إن "محكمة النشر والإعلام أصبحت أداة لتكميم الأفواه وإسكات الانتقادات ضد السلطات وأداة لانتهاك الدستور وحرية التعبير والإعلام والصحافة".ويقول الخبير القانوني والقاضي منير حداد "كان على النواب أن يكونوا حذرين عندما صوتوا على هذه المادة ضمن قانون الانتخابات، لأنها مادة غير واضحة".ويؤكد صحفيون ومحللون إن "سبب قيام المالكي بإبعاد خصومه من الانتخابات هو أنه يعرف جيدا أن وضعه صعب في الحصول على ولاية ثالثة وهو يسعى لفعل أي شي للبقاء في منصبة".ويواجه "ائتلاف دولة القانون" بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي اتهامات مباشرة بالتدخل في عمل القضاء، وممارسة أساليب سياسية غير شرعية للفوز في الانتخابات المقبلة.، علما ان  كتلتا الأحرار والمجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم اتهمتا حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بـ'السعي منذ تشكيلها إلى 'إسقاط الآخرين'، وعدتا استبعاد مجموعة من المناوئين لسياستها من الانتخابات البرلمانية 'خطأً مقلقاً'، فيما دعتا القضاء إلى 'توخي الحذر عند اتخاذ أي قرار تجنباً لإكسابه أي طابع سياسي'.,وهنا نؤكــــــــد لشعبنا العظيم ان استبعاد مجموعة من النواب من الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة أمر خاطئ'،    وعلى 'الرغم من الإعلان أن تلك الإجراءات بنيت على أساس حسن السيرة والسلوك، لكن الواقع عكس ذلك، لأنها طبقت على من ينتقد الحكومة فقط'. ونحن العراقيين نريد حياة ديمقراطية حقيقية لا تهيمن عليها سلطة أو حزب معين أو مجموعة أشخاص'، ويتمنون بان 'يكون القضاء عادلاً وينأى بنفسه عن الخلافات السياسية'.زاحسموا امركم، والتزموا بفتاوى المرجعية ، لا للفاسدين والمزورين، لالالالا--- لكل حاقد ومتجنس بالجنسية الاجنبية، التغيير امامكم واطردوا جميع الوجوه الحالية الكالحة لنضمن مستقبلا زاهرا للسنوات القادمة0

اذا اﻟﺸﻌﺐ ﯾﻮﻣﺎ اراد اﻟﺤﯿﺎة

ﻓﻼ ﺑﺪ أن ﯾﺴﺘﺠﯿﺐ اﻟﻘﺪر

وﻻ ﺑﺪ ﻟﻠﯿﻞ أن ﯾﻨﺠﻠﻲ

وﻻﺑﺪ ﻟﻠﻘﯿﺪ أن ﯾﻨﻜﺴﺮ

وﻣﻦ ﻟﻢ ﯾﻌﺎﻧﻘﮫ ﺷﻮق اﻟﺤﯿﺎة

ﺗﺒﺨﺮ ﻓﻲ ﺟﻮھﺎ واﻧﺪﺛﺮ

نهاد شكر الحديثي


التعليقات




5000