.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة

سيناء محمود

الف غراب لاتكفي
البردالقارس ورائحة الموت يغلفان سماء البلدة الصغيرة، بدأ السواد يطرق الأبواب ،يحل ضيفا ثقيلآ على البيوت الأمنة
الليل يطوي تحت جنحه زفير الغرباء ينفثون سمومهم ونزق دنائتهم على عقول القوم
لم يصدق أحد إنهم سيفلحون في غاياتهم ، لكنهم أ فلحوا وأصبح الجميع تحت طائلة الفتنة المقيته
رائحة البارود لاتكاد تنقطع وصوت دوي الأنفجارات يرعب الافئدة ،مامن أحد يأبه للموتى حتى لم تعد لهم مقابر تستر اجسادهم المتفسخة وأشلائهم المتناثرة بين الأزقة والدروب

الأرض تستغيث أن ادفنوا موتاكم كما أمر الرب ،لكن أحدا لم يحرك ساكنا أو يفعل شيئا مخافة أن يكون من الخائنين ،الا غراب صغيرفي الجوار   كأنه يرقب مايجري ، نبش الارض صنع بقدميه قبرا لعلهم يفقهون



تحالف الصبار
همس في أذن خليلته قبل يصلا الى بيت أمه للتعارف
_أذرفي الدموع أمام أمي فأن لها قلبا رحيما لايحتمل الألم وأغدقي عليها بوافر الحب والحنان وحبذا لو أرتميت في أحضانها
رددي كلمة أمي مرارا وتأكدي بأنك ستكونين سيدة المنزل خلال فترة وجيزة ،
إياك أن تتركي مجالا للسيدة الكبيرة أن تتوغل في ماضيك
فعلت ماطلب منها بمهارة واتقان شديدين
نالت اللقب برقم قياسي خلال أيام ولم تنس أن تكرم الأم بأيداعها دار الرعاية مع ترك قبلة على جبينها

سيناء محمود


التعليقات

الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 29/03/2014 18:11:50
استاذي الكبير حمدالله الركابي مرحبا باشراقتك البهية وقرائتك العميقة لواقع الحال ...نتمنى السلام لبلدنا العراق واللاوطان المحتلة ...دمت بخير

الاسم: سيناءمحمود
التاريخ: 29/03/2014 18:10:24
استاذي الكبير حمدالله الركابي مرحبا باشراقتك البهية وقرائتك العميقة لواقع الحال ...نتمنى السلام لبلدنا العراق واللاوطان المحتلة ...دمت بخير

الاسم: حمدالله الركابي
التاريخ: 27/03/2014 06:12:14
الموت والسواد والحزن والدموع ضيوف دائمة المكوث في مدننا، والليل يشبه حزن ارواحنا على الراحلين بغير وداع، نحن الغرباء سيدتي لاننا نعيش في وطن لم ينصف الفقراء، والمقابر مزدحمة بفلذات اكبادنا واحبتنا الذين غادرونا الى موطنهم الابدي، والام هي وحدها من تتحمل كل هذا الحزن.. جميلة نصوصكِ كما في كل مرة...
حمدالله الركابي




5000