..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التجمع الثقافي الحديث في البصرة يخص الكاتب جاسم العايف وكتابه

جاسم العايف

(مقاربات في الشعر والسرد) بجلسة الجمعة الثقافية

 

خص التجمع الثقافي الحديث بمقره في مقهى أدباء البصرة، الكاتب جاسم العايف وكتابه(مقاربات في الشعر والسرد) بجلسة الجمعة الثقافية بتاريخ 14 /3 /2014 . أدار الجلسة الفنان التشكيلي هاشم تايه وساهم فيها الزملاء: الناقد عبد الغفار العطوي والناقد جميل الشبيبي والقاص والروائي ياسين شامل والشاعر جبار الوائلي والشاعر سالم محسن والشاعر محسن ثامر ورئيس التجمع الثقافي الشاعر والكاتب سعيد المظفر. وفي ختام الجلسة قرأ ( العايف) الكلمة التالية:

تحياتي

القراءة والكتابة بالنسبة لي فعل وجودي- اجتماعي ،يبعث الحياة والأمل في الأشياء الصغيرة ويستنهض الروح في الحيوات المهملة و المهمشة لترتقيَ بإنسانيتها وتستعيد دورها الفعال في هذه الدنيا التي لا تعاش إلا مرة واحدة.  ما دفعني إلى الانغمار المتواصل في محاولة، بسيطة ومتواضعة من جانبي، للمساهمة في محاولة تغيير الواقع، على وفق ما أتمكن وبطرق مختلفة مشتركاً مع جميع الناس الذين يؤمنون بالتقدم والتنوير كون هذه الحياة ليست عادلة اجتماعياً. منذ فتوتي، أشياء عامة كثيرة شغلتني جداً. في بداية شبابي تَمَكَنَتْ مني ،وما زالت تشعل روحي وضميري، هذه العبارة:" كيف يمكن لنا أن نواجه الواقع الضاري بالدبابيس... وهو يهوي على رؤوسنا بالهراوات"- كارل ماركس.بالنسبة لكتابي وكل ما كتبته وسأكتبه في المستقبل، أحاول أن اعمل على  قدر ما أتمكن، في ضوء ما ذكره المفكر والناقد (لوسيان غولدمان) في كتابه (الإله الخفي): "لا يمكننا أن نفهم فكر كاتبٍ ما وأعماله من خلال الكتابات فقط ، أو حتى على مستوى القراءات والتأثيرات، إلا كمظهر جزئي لواقع أقل تجرداً هو الإنسان الحي الكامل، وهذا ليس بدوره سوى عنصر من الكل الذي هو المجموعة الاجتماعية". لعلني ساهمت وعلى قدر ما استطع ،من نشاط في الواقع الاجتماعي والثقافي.و ما يبعث اعتزازي في سيرتي الشخصية والثقافية ، إنني لم أتقرب إطلاقاً نحو أيـّة سلطة ما ولا حتى مسئول واحد مهما كان مركزه ضمن سدة القرار الرسمي، سابقاً وحالياً وأؤكد بثقةٍ مستقبلاً. افخر حقاً بأني أٌنتخبت وبالإجماع لرئاسة المؤتمر الثاني لاتحاد أدباء وكتاب البصرة وكذلك المؤتمر الرابع، وقد وقفت على مسافة واحدة تجاه جميع الزملاء ،وبالذات ممن ترشح لعضوية الهيئة الإدارية، فعمدت بحيادية تامة، على إلقاء ورقتي الانتخابية بيضاء ، دون تفضيل أي مرشح على آخر. بعد سقوط النظام الفاشي تطوعت للعمل في هيئة تحرير جريدة(الحقيقة) الأسبوعية التي أصدرتها محلية الحزب الشيوعي العراقي في البصرة و ترأس تحريرها الأستاذ عباس الجوراني، وتوقفت عن الصدور، بعد أكثر من ثلاثين عدداً، لأسباب مادية. منذ بداية عام 2005 ولغاية نهاية عام 2009 عملت في صحيفة (المنارة) البصرية نصف الأسبوعية، والتي توزع في كل المدن العراقية وبعض دول الخليج العربي، وقد أسسها ومَولها وترأس تحريرها الراحل الدكتور خلف المنشدي، وكنت مسئولاً عن قسم المحليات فيها ، وكتبت خلال عملي في صحيفة( المنارة) آلاف العبارات وصنعت مئات الأخبار لغيري..ولست نادماً على ما فعلت نهائياً. أعترف أن صحيفة (المنارة) الكريمة ، قد وضعتني في قلب العالم، وأتقنت فيها أشياء كثيرة، ومنها كتابة العمود الصحفي السياسي ، وقوم مسيرتي الصحفية فيها أخي نائب رئيس التحرير الأستاذ (موفق الرفاعي)، وجميع الزملاء الكرام الذين عملت معهم، والزميلات الفاضلات كذلك، وقد تركت العمل فيها لأسباب صحية بحتة، وليس كما  ادعى أحد الكتاب. تاج الفخار الذي احمله دائماً وأعتز به أبداً إنني لم تتلوث أفكاري وروحي وسلوكي و يدي نهائياً بمغانم ومكارم النظام الفاشي المنهار. انحني إجلالاً لقوى التقدم والتنوير والتغيير المدني واليسار الماركسي العراقي بالذات، و بكل القوى والجهود و وجهات النظر التي تعمل وتسعى دون كللٍ من أجل عراقٍ مسالمٍ مدنيٍ خالٍ من التعصب والعنف والمحاصصة والطائفية ، خاصةً في هذه المرحلة الحساسة والحرجة في حياة شعبنا ووطننا. أشكر أخواني الكرام على ما قدموه في هذه الجلسة. ارفع يدي أكراماً للصداقات القديمة الغالية عليَّ والتي قدمت ليّ الكثير جداً.. ومرحباً وباسطاً يدي للقادم من الصداقات الأخوية.. كتابي هذا طبع ضمن منشورات مجلة (الشرارة)، التي تصدر عن محلية الحزب الشيوعي العراقي في النجف، وبمساعدة كريمة من قبل رئيس تحريرها الكاتب والفنان التشكيلي والشاعر والمناضل (كاظم السيد علي/ أبو حجاز). شكراً له وللمجلة التي طبعت منه(1000 ) نسخة وتحملت توزيعه مجاناً في كل مدن العراق و خارجه، وقد اشرف على تنقيحه أخي الفاضل الأستاذ الناقد جميل الشبيبي، وكذلك الأخ الفنان التشكيلي هاشم تايه،وعمل على تنسيقه الصديق القاص عبد الكريم السامر فشكراً لهم. أهديت كتابي إلى زوجتي الراحلة  التي  احتفت بالعديد من الأصدقاء..مثلما لم تعترض إطلاقاً على إيواء بعضهم في بيِتنا المؤجر في محنة نهاية سبعينات القرن المنصرم، وممن كان مطارداً أو مهدداً بالإعدام..و بعضهم تمكن من مغادرة العراق بمشقة بالغة والبعض الآخر وقع في قبضة السلطة المنهارة وقتل تعذيباً، ولا زال مجهول المصير حتى اللحظة، ولم يقل حرفاً واحداً عن المكان الذي اختبأ فيه.. خالص الاحترام والتقدير لحضرتكم وللتجمع الثقافي الحديث.                                                     

جاسم العايف


التعليقات




5000