..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


HIKMET

غسان أحمد نامق

 A Short Story

 

By: Enak Mowassi

 

Translated by: Gassan Namiq

 

 

The smell of fried fish in the air reached the breakwater. It drew me, so I walked diligently. My steps were in harmony with my heartbeats.

 

My father used to vent his grief to the waves on the hope of getting fish, just like the abundance he had used to get very long years ago. He used to sit on the rocks that were hit by the waves, weeping as the fish die at his hands or by hook. He would not return home unless his hook had poured all its worries and anguish and his basket had been filled with fish. However, he would not recently go fishing for the sake of fish only.

 

We all sat around the dinner table coloured with vegetables, lemons and cold mint drink. The rain was playing the tune of the anniversary on the windows. The waves would open its pores to the rain pouring from the clouds. The smell of wet things was the odour of our house. After asking my mother to call my uncles, brothers and sisters, and without us noticing him, my father lit the stove, turned the lights off, turned another year off as it faded away, and lit many candles in commemoration of the anniversary by this ritual.

 

His calmness was stirred, and his eyes were filled with tears. He pointed to her photo hanging in a salient place in our house consisting of two floors with six rooms and a balcony that receives the dawn bathed in water till it sees the sun off drowning in the burgundy waves. On the sides of the balcony my mother, with her delicate hands, planted mint among the roses that looked like grape bunches. We would listen to an old radio that my father inherited from my grandfather when he was a superintendent at the orange market. It would hold the history of harvest and the hopes of exportation in order to tell citruses lovers the love story among harvesters fingers, being in the sequence of desire, flirtation, harvest, and juice between fingers.

 

Whoever enters our house would be hunted by aunt Hikmet. Although her photo was flat, yet its two colours were a night with a white line. Her features throbbing. Her eyes speaking classical language, with the kohl quietly narrating the story of salty tears falling from fishing nets. However, my mother would not object to the photo being in a salient place in her house. It is a clear recognition of her permanent presence. Isn't that interesting?

 

But this meal was different, my father went deep into his tumultuous memories saying:

 

"My father would take Hikemt with him since her childhood. She gained good practice in the orchard till she supervised every nail fixed on the wooden boxes. She would follow up the harvesters' fingers from hugging the oranges till the oranges go overseas. This was due to her cleverness and great ability even in sensing the pollen before it meets any blossom, so that no drop of its syrup would be wasted and flown like tears on leaving the trees. Her tenderness was like waves that would bring infinite waves on the shores of our eastern gate, in our coastal city, Jaffa.

 

She became famous like incessant tides, to the extent that the orange project was thought to have been called "Hikmet". As soon as they would lay foot on the port, the merchants would immediately ask about her. They would get surprised that Hikmet was neither an orchard nor oranges!

 

My father stopped. We pulled our hands away from the fish.  "It is eternity. The beginning of her name is life and the end is open(1)," he sighed, as if resonance emanated from the eternity of his heart as he said this sentence.

 

Years after her first trip, Hikmet returned with a small luxurious handbag hanging on her left wrist. My heart, before my eyes, noticed her at distance. Her black skirt ten centimeters below her knees, a little shorter overcoat, and medium heel black shoes.

 

Her beautiful plump legs were glittering under the fabric of her black transparent stockings. Her waist would protect and balance her fresh body. Her breasts were a work of art above the body, giving it a special shape. The details of her face were like marble ornaments that would never be faded away by recurrent sea foam. She was like a willowy fish, tall with a black hat. A net over her eyes to protect them from the hunt of admirers, which increases their admiration. Her short carob hair would refuse having a dialogue with the sunlight, as the sun came down especially to converse with her.

 

I felt that was the first time I saw her. I hugged her, as if I was hugging the whole of the map, my longing for her being concentrated in my palms and fingers.

 

Orchard owners and workers lined up to receive her, as if she was distributing pollen among sad trees that would newly bud out oranges in unlimited numbers. And in the middle of conversations we would go on having fried fish.

 

Amidst my father's rowing in his charming narrative, my wish was born: when my pregnant wife gives birth to a daughter, I will call her Hikmet.

 

And he went on. However, Hikmet did not have the thought of getting married. She was immune to any overwhelming waves coming from the ocean of emotions, no matter how high the waves were and capable of defeating her breakwater. She devoted herself to the coast and the port.

 

No man could ever occupy her heart. However, they all coveted her indeed like an orange whose syrup flows down their hands. At least, this was how they felt she was. Yet, she would never give a chance to anybody to approach her in this regard.

 

We did not know why. We do not know why she left her youth like a sand castle that would easily be obliterated by the waves that would be self-born as dusk and twilight. Meanwhile, my father and brothers would worry about the evanescence of sea foam on the safe shores.

 

One year, a foreign merchant came by and stayed for a long time. He dealt with Hikmet in the marketplace and on the port, from the arrival till the sorting, packing and exportation of oranges. We did not know what happened between them and what turned things upside down. But she afterwards travelled with him as a bride.

 

Years later, we found a letter in her pillow's white filling. It read:

 

"Hikmet, you are the port that guards the civilizations, and God's scared poems. I travel through waves to you, full of love, and kneel like sea foam on your confused shore. Your oranges have arrived to me. I felt that there was a land beyond the distance, a land that gives birth to love and exports love. I came from a long distance in order for my heart to blossom with your wisdom, sanctity, and the circulation of civilizations in you.

 

I am devoid of life without your open T(2).

 

I love you."

 

The Merchant

18.2.1947

 

She boarded the boat. We saw her off with our tears flowing like shrinking acid between fingers. All the harvesters waved her goodbye. We waved till the boat went far in the wide sea, only the foam slowly and silently returning with greetings.

 

Hikmet went away.

 

Oranges went away with her.

 

Farewell nails went deep in the wooden cases containing her trousseau: her clothes, her dresses woven of silk, her kohl sticks, perfumes, incense, a Quran from my grandmother, twenty Ottoman golden liras, and my mother's prayers hidden in her tears and palms.

 

We folded many pages in the book of her absence. The process of harvesting and exportation was not as it used to be when Hikmet supervised every nail and every orange. Love orchards, delivered by the earth womb every season, were shrouded with fog, and night fell down upon them. The new era would not heal the wounds in harvesters' fingers. Our tears became a syrup in our sad oranges reaching the port exporting to the world under a stamp called "Jaffa".

 

 

 

Western Baqa – Palestine 48

enakmawasee@gmail.com

 

 

 

Translator's Notes:

 

(1)    There is reference here to the first and last Arabic letters in the name Hikmet.

(2)    There is reference here to the last Arabic letter in the name Hikmet.

 

*       *       *       *       *

Enak Sodqi Abou Mokh Mowassi was born on 21 November 1982 in Western Baqa, Al-Muthalath, Palestine, where finished her primary and secondary education. She received the First Academic Title in the English language and education with excellence, and started her studies for the Second Title in Diplomacy. She is completing her Third Title in “Media”.

She worked as an English language teacher at primary and secondary schools, and worked as a report writer for “Kul Al-Arab” weekly newspaper published in Al-Nassira city. She also works as a consultant to empower women in Al-Muthalath and as a media and public relations coordinator at domestic institutions.

She published a number of texts and short stories in Al-Ittihad newspaper issued in Haifa and in local Arab papers and Arab and global literary websites.

Some of her texts were translated into English among the best texts written by young female Palestinian writers.

She came in second position for the award to young writers in Abdul-Muhsen Al-Qattan Institution Culture and Arts Program for her story collection “Zammarin al-Lailak”. She was a founder of the Arab Palestinian Writers Association in Haifa where she worked as a Board member. She currently works as a media consultant at this Association.

The writer Mowassi is active at local Arab activities and at literary events and festivals. Her first published book was “Sa’a Ramliya wa Thalath Umniyyat”.

 

حكمت

قصة قصيرة

بقلم: عناق مواسي

 

رائحة السمك المقلي المتأرجحة في الجو وصلت كاسر الأمواج، قادتني واشتد خطاي وصرتُ أمشي بتناغمٍ مع إيقاع قلبي.

اعتاد أبي أن يفضفض حزنه للموج فرحاً باصطياد السمك، على غرار ما كان يصطاد بوفرةٍ قبل سنواتٍ موغلة في البعدِ، جالساً فوقا لصخر الجاثم المرتطم بالموج، باكياً على احتضارهن بين يديه والصنارة، فلا يعود إلا وقد أفرغت صنارته بعمقٍ همومها ولوعتها وامتلأت سلته بالميسور. لكن اصطياده في الآونة الأخيرة لم يكن من أجل السمك فقط .

وحول مائدة العشاء الملوّنة بالخضار والليمون وشراب النعناع البارد، جلسنا جميعًا، المطر يعزفُ على شبابيك الشرفة لحن الذكرى المتكررة سنوياً، يفتحُ الموج مساماته للمطر المنهمر من السحاب ورائحة الأشياء المبلولة كانت عطر بيتنا،  بعدما طلب من أمي أن تدعو أعمامي، إخوتي وأخواتي. ومن حيث لا ندري أشعل أبي الموقد، وأطفأ الأضواء، أطفأ سنةً أخرى ذوت ، وأضاء شموعاً كثيرة إحياءً للذكرى  بهذا الطقس.

هاج سكونه، واغرورق بالدمع الرزين، أشار إلى صورتها المعلقة في صدر بيتنا المكون من طابقين وست غرف وشرفة تستقبل الفجر الناهض المغتسل بالماء، إلى أن تودع الشمس الغارقة في الموج الخمري.  على ضفافها زرعت أمي بيديها الرقيقتين النعناع بين الورود المدلاة كعناقيد العنب، نصغي لراديو قديم ورثه أبي عن جدي حين كان مشرفاً في سوق البرتقال وهو يحمل معه تاريخ القطف وأمنيات التصدير، ليسرد لمحبي الحمضيات قصة الحب بين أصابع القاطفين، اشتهاءً فمداعبةً فقطفاً فعصيراً يتساقط بين الأصابع..

الداخل إلى بيتنا كانت تصطاده عمتي حكمت، رغم أن صورتها كانت مسطحة البعد، لونيها ليلٌ وخيط أبيض، ملامحها نابضة، عيناها تتكلمان بالفصحى والكحل فيهما يسرد  بهدوء سيرورة الدموع المالحة المتساقطة من شباك الصيد.. بيد أن أمي لم تعترض على صورتها في صدر بيتها، اعترافٌ واضح بديمومة حضورها...أليس مثيراً  للاهتمام !!

لكن هذه الوجبة كانت مختلفة، فيما كان أبي يمخر عباب ذكرياته ويقول:

"كان أبي يصطحب حكمت معه منذ صباها، تمرست في البيارة إلى أن أصبحت مشرفة على كل مسمارٍ يدق في صناديق الخشب، تتابع أصابع القاطفين من لحظة عناق البرتقال إلى لحظة سفره وراء المحيطات لذكائها، وقدرتها الفائقة حتى في استشعار اللقاح قبل أن يلتقي مع  أي نوّارة، فلا تضيع قطرة من عصيره سدىً،  فتسيل كالدموع على فراق الشجر. رقتها موجٌ يجيء بموج لا نهائي على شاطئ بوابتنا الشرقية في مدينتا الساحلية، يافا.

وذاع صيتها كمدٍ دائم الوصال، إلى أن أعتقد أن مشروع البرتقال إسمه "حكمت".  والتجار في توافدهم إلى الميناء أول ما تطأ أقدامهم يسرعون للسؤال عنها، فيندهشون أن حكمت ليست ببيارة ولا ببرتقال!

توقف أبي...سحبنا أيدينا من  السمك،  تنهد وأخرج من أبد قلبه رنيناً رافق هذه الجملة:

"إنها أبدية ، بداية أبجديتها حياة ونهايتها تاء مفتوحة..."

وصلت حكمت، بعد سنواتٍ من أول سفرٍ لها في معصمها الأيسر حقيبة يد فاخرة صغيرة، لمحها قلبي قبيل عيني في البعيد، تنورتها السوداء توقفت تحت ركبتيها بعشر سنتيمترات ومعطف أقصر بقليل وحذاء أسود متوسط الكعب.

ساقاها المكتنزتان الجميلتان تلمعان من تحت نسيج جوربيها الأسودين الشفافين، خاصرتاها تحميان جسدها الغض بتوازٍ، نهداها حركة تشكيل فوق الجسد المجرد فيحركانه تنوين ضم، تفاصيل وجهها نقش من المرمر لا يمحوه الزبد المتكرر ذهاباً وإيابا، سمكة ممشوقة القوام طويلة وعلى رأسها قبعة سوداء وعيناها مغطاتان بشبكة تحميهما من صيد المعجبين فيزداد بها إعجاب المعجبين، فيما شعرها الخروبي القصير يرفض الحوار مع أشعة الشمس التي هبطت خصيصاً لتتحاور معها.

أحسستُ أنها المرة الأولى التي أراها، تناولتها بين ذراعي كأني أضم حدود الخارطة من رافديها... وشوقي إليها مختزلاً بكفي وأصابعي..

 

واصطف أصحاب البيارات والعمال لاستقبالها، كأنها كانت توزع اللقاح للأشجار الحزينة فتبرعم مجددًا برتقالات لامحدودة العدد. وبين أشرعة الحديث كنا نكمل تناول السمك المقلي.

في حنايا تجذيف أبي في سرده الآسر تخلقت أمنيتي؛ حين تلد زوجتي الحامل بنتاً سأسميها حكمت.

وأكمل، ورغم ذلك، لم تفكر حكمت بأن تتزوج، بل كانت محصنة أمام أي موجٍ عارم من محيط العاطفة، مهما كانت الموجة عالية قادرة على هزيمة كاسرها وأنذرت نفسها للساحل والميناء.

لم يكن باستطاعة أي رجل أن يحتل قلبها، لكنهم حتماً اشتهوها برتقالة يسيل عصيرها بين أياديهم، على الأقل هكذا كان إحساسهم بها، ولم تعط أحداً فرصة في أن يفاتحها بالأمر.

 ولم ندرِ لماذا؟ لا ندري لماذا تركت شبابها قصراً رمليًا  سرعان ما يمحوه الموج الذي يلد نفسه غسقا وشفقا؟ فيما قلق أبي عليها وإخوتي كان يلازم اضمحلال الزبد على بر الأمان.

في إحدى السنوات، قدم تاجر غريب ومكث وقتاً طويلاً، تعامل مع حكمت في السوق والميناء من وصول البرتقال إلى تصنيفه ورزمه وتصديره.لم ندرِ ماذا حل بينهما،  وما الذي قلب الموازين؟؟؟ لكنها بعد ذلك سافرت معه عروساً..

وعثرنا على رسالة بعد سنوات في حشو وسادتها الأبيض ..

كتب فيها،

"حكمت... أيها الميناء الذي يحرس الحضارات، وقصائد الله المقدسة، أسافر عبر الموج إليك حباً، فأجثو كالزبد على شاطئك الحائر، وصل برتقالك اليّ، فأحسست أن هناك أرضاً وراء البعيد، تلد وتصدر حباً، قطعت مسافات بعيدة لأجل أن يزهر قلبي بحكمتك وقدسيتك وسريان الحضارات فيك..

حياتي، كمن لا حياة له بلا تائك المفتوحة،

أحبك"

التاجر

18.2.1947

ركبت المركب وودعناها ودموعنا المعتصرة تسيل كما الحامض المنكمش بين الأصابع... وكل القاطفين يلوحون بأكفهم وداعًا ... إلى أن غرق المركب في عرض البحر وما عاد منه سوى الزبد الذي أوصل لنا آخر السلامات بتأنٍ وصمتٍ..

سافرت حكمت..

سافر البرتقال معها..

وانغرست مسامير الوداع في صناديق الخشب التي تحمل جهازها وملابسها وفساتينها المحوكة بخيطان الحرير ومراود الكحل والعطور والبخور وقرآناً من جدتي وعشرين ليرة ذهب عصملي، ودعوات أمي المختبئة في دموعها وكفيها..

ثنينا صفحات كثيرة في كتاب غيابها، وسيرورة القطف والتصدير ما عادت كما كانت تشرف حكمت على كل مسمار وكل حبة برتقال، وبيارات الحب التي كان ينجبها رحم الأرض كل موسمٍ توشحت بالضباب وسجى عليها الليل، فيما لم يداوِ لفحُ الزمن الجديد الجروح في أصابع القاطفين مثلما كان، وأصبح دمعنا عصيراً في برتقالنا الحزين الواصل إلى الميناء المصدّر إلى العالم بدمغة أسمها"جافا"...

 

باقة الغربية- فلسطين 48

enakmawasee@gmail.com

*       *       *       *       *

ولدت عناق صدقي أبومخ مواسي في 21 تشرين الثاني 1982 في مدينة باقة الغربية بالمثلث في فلسطين، وأنهت دراستها الابتدائية والثانوية في مدينتها باقة. حازت على اللقب  الأكاديمي  الأول في اللغة الانجليزية والتربية  بامتياز وبدأت دراستها للقب الثاني في "السلك الدبلوماسي". وتكمل الدراسة للقب الثاني في "الإعلام".

عملت معلمة لغة انجليزية في المدارس الابتدائية والثانوية كما عملت معّدة تقارير في جريدة "كل العرب" الأسبوعية الصادرة في مدينة الناصرة، بالإضافة لعملها مستشارة لتمكين المرأة في المثلث، ومنسقة اعلامية وعلاقات عامة لمؤسسات في الداخل.

نشرت العديد من النصوص والقصص القصيرة في بواكير نشرها في جريدة "الاتحاد"، الصادرة في حيفا، والجرائد العربية المحلية والمواقع الأدبية العربية والعالمية.

تُرجمت بعض نصوصها إلى اللغة الانجليزية ضمن أفضل نصوص لكاتبات فلسطينيات شابات.

حازت على المرتبة الثانية في جائزة الكاتب الشاب في برنامج الثقافة والفنون من مؤسسة عبد المحسن القطان عن مجموعتها القصصية "زمارين والليلك". وهي من مؤسسي اتحاد الكتاب الفلسطينيين العرب – حيفا، وشغلت فيه منصب عضو مجلس إدارة ، وتعمل حالياً منسقة إعلامية في هذا الاتحاد.

الكاتبة مواسي ناشطة في المحافل الأدبية المحلية العربية وفي مهرجانات وأمسيات أدبية . ويشار إلى أن  "ساعة رملية وثلاث أمنيات" هو الإصدار الأول لها.

 

 

غسان أحمد نامق


التعليقات




5000