..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كل عام وأنت امرأة

فاطمة الزهراء بولعراس

حلم الحياة الأفضل والأكرم والأكثر رفاهية  لن يحلّق في سماء الإنسانية إلا بجناحيه المرأة والرجل...
ولولا أنه كذلك لما خلق الله ... الذكر والأنثى بغض النظر عن حكاية الضلع الأعوج التي يحلو للكثير ترديدها بمناسبة وبغيرها..
المرأة في عالمنا العربي لا تزال تزحف في عالم الحرية مربوطة اليدين والقدمين....ليس لأن الرجل ظلمها....ليس لأن الإسلام ظلمها...ولكن لأنها مازالت تظلم نفسها....
المرأة التي تربّي ابنها على عدم احترام عقل زوجته..وتحصر (شطارة) المرأة فقط  في عمل المنزل أو الإنجاب وتربية الأطفال تكون قد ظلمتْ المرأة وبالتالي  ظلمت نفسها...
وفي بلدي تتخلى البنات عن شهادتهن في الطّب والهندسة والمحاماة فقط ليحققن غرور زوج يشترط ذلك....
تطفئ الفتاة عينيها في الدراسة ويسهر الآباء وينفقون عليها(الدراسة طبعا) وينتهي كل ذلك عند رغبة زوج مغرور (لو كان غنيا) أو عند زوج انتهازي...وربما آخر ملئ بالعقد النفسية التي عقدت(فرويد)... ومن نهج نهجه... فإذا لم يكن هذا ولا ذاك فهي العنوسة و(اليئوسة) التي تفتح باب الأطماع على مصراعيه للذكران اللذين يستغلون أوضاع هؤلاء النسوة كي يظهروا لهن بمظهر(الرجال) فلولا الخوف من العنوسة لما كان الزواج العرفي والمسيار.وغيرهما من أنواع الزواج التي(كرهها الشرع) وأحلها الطمع والهوى
ازدواجية الرجل العربي
لا يعارض الرجل العربي في هذا العصر أن  تتعلم  المرأة.. أن تعمل... أن تقود سيارتها...هي  أوضاع أصبحت أكثر من عادية في عالمنا العربي لكن هذا الواقع فُرض عليه فرضا وهذا  ليس لأنه غير مقتنع بحق المرأة العربية وطموحها في حياة أرقى بل لأنه مازال يعتقد أن المرأة قد خُلقت له  وليس من حقها أن تلتفت إلى نفسها وإلا ستكون أنانية أو مهمِلة أو مسترجَلة وذلك حسب نوعية العلاقة فقد تكون هذه المرأة زوجة أو بنتا أو أما...أو أختا أو صديقة.. لأن الرجل(وخاصة الرجل العربي) ومهما كان متحضرا فإنه لا يمكن أن ينظر إلى عقل المرأة(قد يحدث ذلك في حالات جد نادرة) قبل أنوثتها....
أما الغريب في الأمر أن المرأة نفسها قد لا يسعدها أن يعجب الرجل بعقلها على حساب أنوثتها ولذلك فهي تُربى على تسليح نفسها بجمال المظهر تساعدها في ذلك كل الدنيا أو ليست هي لعبة الدنيا؟
 ..إن جمال المرأة و مظهرها هو الشغل الشاغل للمرأة والرجل على حد سواء...ولو انخفض الاهتمام بهذا الجانب لكانت النساء في حالة أفضل...
والمرأة نفسها لن تتخلى عن هذا  إلا إذا أحست الاهتمام الفعلي من الرجل بجانب العقل فيها..و هو لن يفعل إلا عندما تكف عن (الوقوف طويلا أمام المرآة) وهكذا تدور الحلقات المفرغة وتتيه أجيال وأجيال وهي تتوالى توريث السؤال دون الإجابة عليه البيضة أو الدجاجة أيهما وجدت قبل الأخرى
وفي انتظار ذلك لن يضيع وقته (شهريار) وسيجتهد ف انتقاء الحريم.بينما لا يزال صوت شهر زاد مبحوحا وهي تقص حكاية جديدة وتجتهد في البحث عن أخرى تتعلق بها حياتها كلها..؟؟
والرجل في وطننا العربي لن يضره أبدا اهتبال كل الفرص لكي يجعل الزمن العربي(شهرياريا) مادام ذلك لا يكلفه شيئا ومادامت النسوة لا يزلن يتقاتلن ويتنافسن أيهن تكون شهر زاد أخرى في التاريخ الحديث؟؟
المرأة عدوة المرأة
فعلا المرأة عدوة المرأة وهي بذلك عدوة نفسها لأنها دائما تعتقد أنها الأحسن وتضع نفسها في منافسة مع كل النساء في عالمها الواقعي والخيالي أيضا...فتعيش حياتها محاطة (بعدوات ) خلقتهن دون أن تدري فقط لكي تحافط على مكانتها لدى حضرته (سي السيد) ولذلك تراها تجتهد في التقاط عيوب زميلتها وجارتها وقريبتها...ومن ثم تقديمها للرجل على طبق من ولاء..
ولن يتحرج(سي السيد) أن يلتهمها على مائدة الغرور منتظرا أطباقا أخرى منها  مادام الزمن العربي لا يزال يجتهد(في إرضاع الكبير وبول الرضيع)..  وذلك بدل أن تجتهد في تطوير نفسها وترقية أفكارها..
المرأة تتمنى أن تكون رئيسة في العمل لكنها تفضل أن يكون رئيسها في العمل رجلا ؟؟
 تتمنى أن تكون ابنتها وزيرة لكنها تعمل المستحيل كي لا تكون زوجة ابنها مناضلة في حزب مثلا ؟؟ أو ليست هده ازدواجية  أيضا؟؟ (تماما كما الرجل) أو ليست المرأة عدوة نفسها  لافتعالها عداوة دائمة مع غيرها من النساء.......؟؟؟
كوني منصفة لنفسك
سيمر وقت طويل قبل أن تدرك المرأة العربية أن بيدها أن تنصف نفسها وغيرها من النساء إذا غرست في ابنها أفكارا( قيمية) وليست (وقتية) بعيدة عن الأنانية والعواطف المرضية التي دمرت بها نفسها وظلمت بها غيرها دون أن تدري..لذلك فالوعي أهم كثيرا من الحرية والاحترام أنفع كثيرا من المساواة
ولتكن المرأة واثقة أن قوانين الدنيا كلها لن تنصفها إذا لم تفعل لنفسها ذلك لأن التغيير يأتي من داخل المرء  وليس من الدساتير التي يصنعها بنفسه لذلك سأقول في هذه المناسبة التي هي (للقول) كل عام وأنت أكثر وعيا وأكثر احتراما لنفسك ولغيرك من النساء وأكثر إنصافا فوحدك تغيرين لو تتغيرين
 يا من تهزين المهد بيمينك والعالم بيسارك
كل عام وأنت امرأة

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 13/03/2014 06:02:12
شكرا أيها العامري الكبير
مرورك يشد من عضد أفكاري ويدفعني إلى المزيد
الأكيد أن حال المرأة عندنا نحن العرب هي من حال الكائنات المحشوة بالقش غلى رأي ت.أس إليوت
دمت للألق والإبداع أخي الكريم
احترامي الكبير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 12/03/2014 20:08:16
ولن يتحرج (سي السيد) أن يلتهمها على مائدة الغرور منتظرا أطباقا أخرى منها مادام الزمن العربي لا يزال يجتهد(في إرضاع الكبير وبول الرضيع).. وذلك بدل أن تجتهد في تطوير نفسها وترقية أفكارها..
ــــــــ
أحسنتِ أيتها الرائعة في كتاباتها وفي إخلاصها لقيم في داخلها نقية متحضرة
وأصدقيني القول أنهم ليسوا برجال بل
مخلوقات محشوة بالقش إذا استعرنا عبارة ت . أس إليوت

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 11/03/2014 20:34:47
أنت الأروع إسراء....
فهمك وإحساسك شكرا لزيارتك
تحياتي

الاسم: اسراء
التاريخ: 11/03/2014 09:18:55
روعة




5000