..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في مرفأ المحطة الأخيره

عبد الوهاب المطلبي

ذاكرتي تفتح ُ أبوابَ المرفأ
كانت أقدام ُ قصائدنا حافية ً
قد ضلت ْفي مفترق ِالطرق.
.واقفة ًناظرة  ً أين بريقُ إشارتها
سبعة ُ  أشواط ٍ ،سبل ٍ متفاوتة ٍ في المضمون
الحازنُ إني لم أحسن توزيع  ندى ً
من زهرة صبير ٍماتعة ٍ في صحرائي


*       *       *


أيقنت ُ ما كنتُ خاتمة َ الحمقى في قافلتي
يا خُفَّي حُنين ٍيا أرقى من قام  بتدنيس المفهوم الأخلاقي على المنبرْ
ما قدَّم َ فيه ِ أو أخَّرْ
كالواعظ ِيبكيه التاقي من شتى المظلومينَ
ثم نسى، (عَبَسَ وتولّى)، كالطاووس ِ نفخ الآوداج تكبَّرْ
وتغوَّط َمن تحت الذيلِ المنشور
وانهمر َ الوحلُ الأصفر
ما كنت ُ أجاريه ِ في إبداع ِ تفاهته
كُثر َ الحاصبُ والناعبْ
حتى أسدلتُ ثوبا ًعنهم


*       *       *


في مرفأ ذاكرتي يتطلع ُ إثم ُالعشقِ المبتورِحزينا ً
أبكت فاختتي في موسيقى اللاحول
في دمعة لن..
إذْ ماتَ جوادُ الساعي في ذروة أحقاف الربع الخالي
والشوق ُالمستنهرُ علقني في حقل سراب ٍ متهم ٍ
كان الجرحُ قنطرتين ِ متقاطعتين
وأنا في دكة توهان المسرح ِمأثوما ً
سقطت ْ دائرة ُالضوء ِعلي..........
من يبكي معي؟ أو يأخذُ بيديَّ الراجفتين ِ
صوت ٌ في المسرح ِ لا أدري مصدره ُمن أين؟
:-أملأت َ الكأسَ الذهبيَّ معتقة ًمن أدمعها ؟
أتصدق ُ هذا الإيحاء َالموهوم؟
لالا ، لالا ، كلٌ  يتعلقُ في لوح ٍ ميزه ُ
ويل ٌ لمرج البحرين لا يلتقيان 

 

عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 01/03/2014 16:22:42
الاديبة الرائعة والشاعرة المبدعة فاطمة الزهراء بولعراس
أرق التحايا اليك
شكرا لألق الزيارة الكريمة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 01/03/2014 16:21:00
الاديب الرائع والشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف
أرق التحايات اليك أستاذنا
الف شكر على الزيارة الجميلة

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 01/03/2014 06:21:37

في مرفأ ذاكرتي يتطلع ُ إثم ُالعشقِ المبتورِحزينا ً
أبكت فاختتي في موسيقى اللاحول
في دمعة لن..
إذْ ماتَ جوادُ الساعي في ذروة أحقاف الربع الخالي
والشوق ُالمستنهرُ علقني في حقل سراب ٍ متهم ٍ
كان الجرحُ قنطرتين ِ متقاطعتين
وأنا في دكة توهان المسرح ِمأثوما ً
سقطت ْ دائرة ُالضوء ِعلي..........
من يبكي معي؟ أو يأخذُ بيديَّ الراجفتين ِ
صوت ٌ في المسرح ِ لا أدري مصدره ُمن أين؟
:-أملأت َ الكأسَ الذهبيَّ معتقة ًمن أدمعها ؟
أتصدق ُ هذا الإيحاء َالموهوم؟
لالا ، لالا ، كلٌ يتعلقُ في لوح ٍ ميزه ُ
ويل ٌ لمرج البحرين لا يلتقيان -
رائع ...رائع...رائع..ولن أزيد
داملك الألق والإبداع الشاعر القدير عبد الوهاب المطلبي
احترامي الكبير

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 28/02/2014 23:26:03
أخي الشاعر النابه عبد الوهّاب المُطّلبي

قصيدة نثرت عطرها فملأت أجواءَنا وحلّقت بنا
الى مرافئ الوجد الانساني حيث [ يتطلّعُ الاثمُ
المبتور ] [ في دكّةِ دوران المسرحِ مأثوماً ].

دُمتَ شاعراً غير مأثومٍ ، وتصبح على خير .

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/02/2014 16:57:12
الدكتورة الاديبة المبدعة ناهدة التميمي
أرق التحايا اليك
كيف لي أن أعتذر لك وأقسم بالله العظيم لم أر أسمك جيدا وانا لم اتجاهل أيا ً من الناس فكيف أجيز لنفسي أن أتجاهل أديبة كبيرة من الاعلامالأدبية والثقافية وربك لا أحمل على أحد ضغينة من الذين أساءوا لي فكيف بزهرة السلام البيضاء النقية كأديبتنا ناهدة التميمي..أعتذر ثانية وتقبلي أعتذار...أحيانا حين يحصل الارتجاف بالاذنينين لقلبي المريض لا أبصر جيدا... حقك علي وأنت فوق رأسي .. فلتتجاهلني العافية إذكنت واعيا للسهو هذا لا اريد إقناعك ولكن الحق أن أقوله لله
مودتي واحترامي الكبير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/02/2014 16:43:16
الدكتورة الاديبة المبدعة ناهدة التميمي
أرق التحايا اليك
كيف لي أن أعتذر لك وأقسم بالله العظيم لم أر أسمك جيدا وانا لم اتجاهل أيا ً من الناس فكيف أجيز لنفسي أن أتجاهل أديبة كبيرة ممن الاعلام وربك لا أحمل على أحد ضغينة من الذين أساءوا لي فكيف بزهرة السلام البيضاء النقية كأديبتنا ناهدة التميمي..أعتذر ثانية وتقبلي أعتذار...أحيانا حين يحصل الارتجاف بالاذنينين لقلب لا أبصر جيدا... حقك علي وأنت فوق رأسي .. فلننجاهلني العافية إذكنت واعيا للسهو هذا لا اريد إقناعك ولكن الحق أن أقوله لله
مودتي واحترامي الكبير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/02/2014 16:02:14
الاديب الرائع والشاعر المبدع د. هاشم عبود الموسوي
أرق التحايا اليك إستاذي وصديقي وسليل أهل النور
سرتني زيارتك الكريمة طرزت حورفا ً من شذى الطيبة والإبداع
محبتي الكبيرة وتقديري .. وطابت أيامك

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 28/02/2014 09:15:46
المبدع ..المبدع والشاعر .. الشاعر عبد الوهاب المطلبي
أبياتك تحزنني حد البكاء..أتمنى لك طيلة العمر..ودوام إتحافك لنا بمثل هذه التغريدات الشذية :
_____________________________________________
في مرفأ ذاكرتي يتطلع ُ إثم ُالعشقِ المبتورِحزينا ً
أبكت فاختتي في موسيقى اللاحول
في دمعة لن..
إذْ ماتَ جوادُ الساعي في ذروة أحقاف الربع الخالي
والشوق ُالمستنهرُ علقني في حقل سراب ٍ متهم ٍ
كان الجرحُ قنطرتين ِ متقاطعتين
وأنا في دكة توهان المسرح ِمأثوما ً
سقطت ْ دائرة ُالضوء ِعلي..........
من يبكي معي؟ أو يأخذُ بيديَّ الراجفتين ِ
صوت ٌ في المسرح ِ لا أدري مصدره ُمن أين؟
:-أملأت َ الكأسَ الذهبيَّ معتقة ًمن أدمعها ؟
أتصدق ُ هذا الإيحاء َالموهوم؟
لالا ، لالا ، كلٌ يتعلقُ في لوح ٍ ميزه ُ
ويل ٌ لمرج البحرين لا يلتقيان
_____________________________________
سلمت و سلمت قريحتك أيها الغالي
هاشم

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/02/2014 06:40:10
الأديبة الرائعة والشاعرة المبدعة د. هناء القاضي
أرق التحايا إليك
ارى جميل أحرفك الواعية البهية تنير صفتي المتواضعة
مع الود الكبير وفائق إحترامي لكرم الزيارة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 28/02/2014 06:35:17
إستاذي الأديب الرائع والباحث الادبي والناقد الشاعرالمبدع كريم مرزة الأسدي

أرق التحايا اليك
في وجع المحطة الأخيرة تستعرض الذات أنعكاسات الماضر لترسلها في شهقات الحاضر بين الحول واللاحول
سررت بزيارتك البهية يا أيها الكريم
محبتي وتقديري

الاسم: د.ناهدة التميمي
التاريخ: 27/02/2014 23:02:40
قصيدة جميلة وحزينة
احسنت,, كما هي قصائدك دوما جميلة ورائعة
تحياتي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 27/02/2014 22:39:20
شاعرنا القدير الأستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم
السلام عليكم والرحمة
تغفو وتصحو على ألم الحاضر وحزن الماضي ، وما اللذات إلا فترات تائهة على درب الإنسان السائر بقوة المجهول والغيب واللامعلوم
في مرفأ ذاكرتي يتطلع ُ إثم ُالعشقِ المبتورِحزينا ً
أبكت فاختتي في موسيقى اللاحول

وماذا تريد العشق مبتور حزينا ونحن مع لا حزل ولا قوة إلا بالله احتراماتي ومحبتي ، أجدت وأبدعت أيها الرائع -




5000