..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


همنجواي البابلي : في رحلته الثانية

سعد جاسم

همنجواي البابلي

أو

همنجواي الحلّي

هكذا كنّا نُسَمّيكَ

نحنُ اصدقاؤكَ البسطاء

هكذا نُسَمّيكَ

لأنكَ : مغامرٌ وشجاعٌ وعاشقٌ حقيقي

للحياةِ بإشراقاتِها وآلامِها وأوهامِها

 وعوالمِها الغرائبية

ونُسَمّيكَ : الشاعرَ ايضاً

لأنكَ كنتَ تعشقُ الشعرَ حدَّ الجنون

وتكتبهُ بفطرةٍ عجيبةٍ وإحساسٍ روحيٍّ

لايملكهما ادعياءُ الشعرِ ومرتزقته

هكذا : سمعتُ من اصدقاءٍ قريبينَ

انكَ قدْ رحلتَ

وصدقّتُ الرحيلَ - لأنكَ رحّالةٌ ابديٌّ -

ولم أصدّقِ الحكايةَ

ولذا لاأُريدُ أَن اودّعكَ

لعلّنا نلتقي ذاتَ حلمٍ

او ذاتَ مقهى

 أو ذاتَ رحلةٍ

  او ذاتَ قصيدةٍ

لم نكتبْها بعد

وسأناديكَ : - يااخي وصديقي وحبيبي -

•-      ( ابو رياااااااض  )

واذا لم تردَّ

سأناديكَ :

-حتى اذكّرَكَ وأذكّرَ الأصدقاءَ بإسمكَ

الذي تناسيناهُ

من فرطِ المحبّة -  :

ياااااااهو : ياصباح شكر محمود

أو :

  ياهمنجواي الحلي

متى ستبدأُ رحلتَكَ الثانية ؟؟؟

سعد جاسم


التعليقات

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 13/02/2014 20:13:52
شكراً لمداخلتك صديقي الناقد والمترجم المبدع
د. صالح الرزوق
لقد كان الصديق الراحل العزيز ( صباح شكر محمود - ابو رياض ) شبيهاً بهمنجواي شكلاً ومغامرة وروحاً متوهجة .. ولهذا اطلقنا عليه نحن اصدقاؤه ومحبوه ( همنجواي الحلي او البابلي )
له الرحمة والنور وعلى روحه السلام

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 13/02/2014 17:34:25
يمكنني اعتبار وجهة نظرك بنصي هذا : قراءة جما- نصية
لانك استطعت التماهي معه واستقراءه برؤية الناقد والمتلقي العارف ..
لك الشكر والمحبة
اخي الاستاذ عبد الفتاح المطلبي
بوركت مبدعاً وصديقاً

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 13/02/2014 10:08:45
عفوا كنت أقصد القنوط

الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 13/02/2014 06:59:10
قصيدة من أرشيف الذكريات الحية. انها دافئة و لها علاقة مع الواقع المعاش. و لكن بسبب عدم معرفتي بأبي رياض لم اتمكن من فهم علاقته بهمنغواي. هل العلاقة ادبية ام انها خيالية مثلا انه يتوازى مع شخصيات الكاتب او مع الكاتب نفسه. همنغواي.
على اية حال الشجن و التأسي يغني عن ذلك. ليس من الضروري ان نعرف سيرة ابن زيدون لنتذوق اشعاره. او نعرف سيرة كافكا لنستمتع برواياته و قصصه.

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 12/02/2014 22:00:00
يستخدم سعد جاسم طاقة الكلام المحكي بطريقة الصانع الماهر الذي يبتكر من الوجودات المحيطة بعالمه أشياء إستثنائية،
النص مرثية ولكنها ليست بكائية ، فالبكاء يستدره الفنوط ولكن هذا النص الذي أشبعه سعد بأمل اللقاء وبمآثر الصديق الراحل الحميمة، يقدمها وكأنها تنوب عن الراحل وتحيي وتواصل وجوده معه وهذا هو الخلق ، خلق الحياة من رميم الكلمات ، الأستاذ الشاعر المبدع سعد جاسم تحياتي و إعجابي.




5000