.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


" رصاصات فوق الحزام "

ماجد الكعبي

رصاصة رقم " 1 " 

  

في اغلب بيوتنا القديمة كان آباؤنا يزرعون شجرة - كرم - هي بلغتنا   " العريشه " فيتركونها تعرش وتمتد طولا  وعرضا  لا تطال أغصانها يد  لتحد من انبساطها وامتدادها . في محيط  علاقاتنا الاجتماعية والوظيفية والسياسية والبرلمانية والحزبية  توجد عريشة تشبه عريشة بيوتنا ولكنها عريشة بالمعنى .. فأنت أيها المسؤول  في محيط عملك  يلتف حولك  بعض العاملين  معك ظاهرا  يتقربون إليك بتملق خاص جدا لا يجيده إلا من تفنن فيه وأتقنه  وقد يكون التقرب بدعوى  مساعدتك  على أنجاز عملك او الدفاع عنك والطبطبة على ظهرك  .. وباطنا هم حاشية تستفيد منك  ومن مقامك ومنصبك  وتريد من تواجدك بينها  تحقيق مصالحها وغاياتها وأهوائها وأطماعها .. ينطلي عليك الأمر  فتتواطىء معهم  وتحاول أن تحقق منافع لك شخصيا ولأقربائك ولقومك  من خلالهم فتصبح دون أن تدري ولعلك في كثير من الأحيان تدري  ضمن لعبة " تفيد وتستفيد " ثم تدعو الله أن يديم عليك نعمة التوفيق  لتخدم الناس  والوطن !!  إلى هنا وأنت طيب جدا وساذج جدا أيها المسؤول لأنك تعطي باليمنى وتأخذ باليسرى وتحمد رب العباد على ما أعطاك من موهبة ... نعم موهبة تحقيق المنافع الخاصة بثوب المنافع العامة .. و لسان حالك يقول إنني اعمل في سبيل الله  والوطن والمواطن  بارك الله فيك أيها الغيور على دينك و وطنك والمواطن !!! .

لنختبرك إذن .. نريد منك أن تنتقل من هذا الموقع إلى موقع أخر .. أو نستبدلك بمسؤول أخر . أها ..  مالك غضبت تعكر مزاجك .. وقد تلعن . أصارحك أكثر أنت في مكتب الوزير الفلاني  اقتضت المصلحة الوطنية  أن تنتقل إلى محافظة أخرى أو دائرة ثانية غير دائرتك  .. أو كنت مسؤول اللجنة الفلانية في البرلمان تطلبت المصلحة الوطنية استبدالك بأخر .. أنا على يقين انك تنهار وتصبح عصبيا غاضبا  تقول ما داعي نقلي أو استبدالي وتعمل المستحيل وتقاتل من اجل البقاء ؟ ! تعرف لماذا لا تريد النقل أو التغير لأنك تعمل في حاشية لا تريد أن تفارقها  أنت تعمل للشيطان  ولكن من باب الرحمن .. أنت تستخدم آلة الدين للدنيا .. أنت تعمل  للمزاج والهوى  وعملك لمصالحك الشخصية  ليس غير .. أنت إذن من أولئك الأدعياء  المتسترين بثياب العمل الوطني والإنساني وقد يكون الإسلامي . ليها المسؤول ..  لا تغضب فالوطن  لا يعرف  المجاملة والحاشية  وهو يرفض فكرة العريشة في مجال العمل فأنت في هذه الحال متطفل على مائدة الوطن تطفل " ذبابة " على قطعة الحلوى  وأحرى بك أن تنزع ثوب الوطن عنك فهو ثوب لم يفصل على مقياسك . لك عندي نصيحة اسمعها وتأمل وتدبر :- تخلص من العريشة التي تحتمي تحتها فالعيون الراصدة سوف تكشفك وحينها تضع لك صفرا في الانتخابات القادمة  ولن تحصد بعدها سوى الندامة .

  

رصاصة رقم " 2 "

لم يتحاور من الكائنات غير الإنسان .. وغير الإنسان لم يجلس إلى بعضه البعض  مستفيدا وبانيا  ومتطلعا إلى الوصول إلى أفاق ابعد ودرجات أعلى .  ذلك أن غير الإنسان لم يتحاور  , ولم يجلس إلى بعضه البعض  جلسة الإخاء  فالحيوانات لا تتحاور  بسوى اللكمات لان ليس في عالمها درجات عليا  وسفلى  بل في عالمها غريزة وشهوة  وكلاهما عين مظلمة لم ترى نورا  في حياتها  ..  وقد يستعير الإنسان من الحيوان  بعض خصائصه فترى كائنا  يحاورك ويده على السوط  وتراه يحاورك  وبيده سكين  وتراه يحاورك  ويلدغك بلسانه  لدغة عقرب مسمومة  خاصة  إذا شعر انك  تفوقت عليه  أو رجحت  كفتك  على كفته .

أيها الإنسان... قد تتفوق أنت على الحيوان بخصائصه فتجرح محاورك أو من اختلف معك في الرأي  وهو لم يبد لك سوى الاحترام  لان العقرب لا تلدغ  إلا إذا شعرت  بالخطر  قادم  إليها  والكلب لا يعض  إلا إذا رأى  عصاك  بوجهه  غليظة لست ادري  ما تقول وأنت الإنسان حينما تتعامل  مع من يجادلك  تعامل الحيوان مع الحيوان  وأنت الذي تنام وتصحو على معزوفة الاحترام  المتبادل والرأي الحر ..  لتقل ما تقول  ولكني أذكرك بشي ء أقول لك :- إذا أردت أن تصبح إنسانا فلا تستعير شيئا من مواهب الحيوانات والعاقل من اتعظ . 

 

ماجد الكعبي


التعليقات




5000