..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منازل جاهزة الزبير في مواجهة الغرق

لطيف عبد سالم

من جملة الخدمات البلدية التي أصبحت تشكل أحد أبرز التناقضات التي تكتنف حياة أهل العراق المعاصر، هو تنامي ازدواجية شكاوى المواطنين من نقص مياه الشرب، والمخاطر المتحققة من سلبية آثار المياه الجوفية المتسربة إلى المنازل والنافذة إلى الساحات والشوارع والاسواق وغيرها من فضاءات كثير من مختلف المناطق في البلاد، ما أسهم بتحميل طيف واسع من الأهالي تداعيات مشكلة أخرى أضيفت إلى ما عكر لياليهم الحبلى بعذابات المحن وأزمات الحياة التي لم يعرفوا غير الصبر بلسما لها. وضمن هذا السياق تشهد منطقة ( الجاهزة ) التابعة لقضاء الزبير غربي البصرة منذ أكثر من خمسة أعوام، تغيرات كبيرة ملفتة في مناسيب المياه الجوفية، حيث ارتفع منسوب المياه الجوفية في بعض أقسامها بنحو ملحوظ وصل إلى أكثر من ( 40 ) سم بحسب سكان محليين، ما أفضى إلى ظهور المياه في فضاءات بعض المنازل وباحاتها، إلى جانب تزايد نسبة خطر غرقها وتلوثها والتأثير على أساساتها وهياكلها بعد تأثرها بالمشاكل المصاحبة لارتفاع مناسيب المياه الجوفية، فضلا عن تهديدها السكان بإمراض مختلفة. ومن الأهمية الإشارة هنا إلى أن ظاهرة ارتفاع منسوب المياه في الجاهزة، تعد من الظواهر المصاحبة لمشكلة ارتفاع منسوب المياه الجوفية في مدينة الزبير بوجه عام؛ بالنظر لعدم قدرة شبكة المجاري المقامة منذ سنوات في المناطق المخدومة من القضاء على استيعاب إمدادات مياه المجاري الواردة إلى محطات الصرف الصحي، جراء قدمها ومحدودية طاقاتها التصميمية والمتاحة التي لم تمكنها من مواجهة الزيادات الحاصلة في معدلات النمو السكاني، وما تبعها من متطلبات في مجال الخدمات البلدية، ما تسبب بلجوء السكان في أغلب مناطق الزبير إلى الجنوح صوب استخدام السيارات الحوضية لسحب مياه المجاري من ( خزانات التعفين ) التي انشأت في المنازل؛ جراء افتقار المدينة الى شبكات نظامية لتصريف مياه المجاري، إلى جانب شبكة لمعالجة مياه الأمطار التي كان من جملة آثارها الانعكاسية هجرة ما يقرب من ( 80 ) عائلة وسط معاناة لم تتوقف على مدار السنة، ولاسيما في موسم الشتاء، فضلا عن استغاثة الأهالي بقصد إسعافهم وإنقاذهم من كارثة إنسانية محتملة لا يمكن تقدير أضرارها. وهو الأمر الذي حمل السكان نفقات إضافية بفعل اضطرارهم إلى جلب السيارات الحوضية لثلاث مرات في الشهر على أقل تقدير من أجل سحب المياه المتجمعة في خزانات التعفين المقامة في المنازل. وقد فاقم من فاعلية المشكلة استغلال الدائرة البلدية لبعض أجزاء المدينة التي ما تزال أسيرة اصطلاح ( المناطق غير المخدومة )، وجعلها نقاط للتخلص من مياه الأمطار بعد اهتداءها إلى فكرة حفر آبار ارتوازية لحقن مياه الامطار أو معالجة تجمع مياه الأمطار بآليات بدائية لا تتعدى حفر القنوات المفتوحة؛ بغية تصريفها إلى منطقة المقالع.

 

 

في أمان الله.

لطيف عبد سالم


التعليقات




5000