..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التجربة الماليزية لانقاذنا من ظاهرة الطلاق

علياء الحسني

 

ان حالات الطلاق المتفشية في بغداد ومعظم محافظات العراق كما تشير لذلك الاحصائيات بارتفاع نسب الطلاق وبشكل مستمر ولو اخذنا المسألة من منظور علمي لوجدنا ان اغلب اسباب الطلاق هو الزواج المبكر حيث ان عدم المام الزوجين نفسيا واجتماعيا وفكريا باهم العقبات التي سوف تواجههم وكيفية تجاوزها وكيفية التعامل مع متطلبات الحياة الزوجية هي اهم اسباب الفشل في اغلب العلاقات الزوجية والتي تنتهي دائما بالانفصال ،كيف يمكن حل هكذا نوع من المشاكل الاجتماعية اذا لم تكن هنالك جهود اجتماعية ورسيمة بالاضافة الى نوع من توعية الشباب لمواجهة اهم العقبات التي تهدد المقبلين على الحياة الزوجية مستقبلا على ضوء ذلك قامت جمعية الامل بجهود رائعة في مدينه النجف الاشرف حيث اقامت ورشة عمل توعوية للشباب المقبل على الزواج وكانت الورشة تضم كلا الجنسين وكما اطلعت على اهم محاور الورشة وما قدم للطلبة فيها حيث انهم تفاعلوا مع المعلومات القانونية التي طرحت وانسجموا مع طرق حل النزاعات الاسرية وكيفية مواجهة المشاكل الزوجية فلاستاذ محمد عبد الرضا المحنه المستشار القانوني للجمعية مختص بادارة ورش التوعية الاسرية والتعامل مع الحالات المعنفة اسريا .هذه التجربة الجديدة على مجتمعنا نحن بحاجة الى تعميمها في البلاد نظرا لما للطلاق من تاثير سلبي على المكون العام للمجتمع اذا ينعكس بالتالي على رقيه وميسره وهي حاجة ملحة ولازمة لانقاذ المقبلين على الزواج من عسر تقبل الصعاب التي ستواجههم وتاهيلهم لذلك،و تماشيا مع نجاح التجربة الماليزية في القضاء على ظاهرة الطلاق في ماليزيا اذ كانت تصل نسب الطلاق الى 37% وقد انخفضت ووصلت الى 10% بعد ان طبقت ماليزيا تلك التجربة الفريدة من نوعها .مهاتير محمد كان على وعي بان نسب الطلاق المرتفعة تعوق طموحات بلاده في التطور ولها تأثير سلبي على مستقبل ماليزيا، ونحن نعرف ان مهاتير محمد كان مفكر اقتصاديا وحريصا على مستقبل ماليزيا بين النمور الاسيوية ، وعمل على ان تكون دولته من الدول الكبرى المتقدمة خلال العقدين القادمين، وأمام هذه الطموحات وجد أن مشكلة الطلاق ستعوق خططه وتؤثر في اقتصاد بلده لما لها من آثار اجتماعية واقتصادية في المجتمع.واذا كان مهاتير محمد قد لجأ إلى استحداث علاج لمشكلة الطلاق وهو (رخصة الزواج)، وبموجبه أُلزم كل من يرغب في الزواج من الجنسين بأن يخضعوا إلى دورات تدريبية متخصصة يحصلون بعدها على رخصة تخولهم الزواج، وفي نهاية العقد نفسه، انخفضت نسبة الطلاق في ماليزيا إلى 7%، وتعتبر اليوم من أقل دول العالم في نسبة الطلاق. ولو لاحظنا الوضع الاجتماعي في العراق لو احصينا نسب الطلاق لوجدنا انها تضاهي ما في ماليزيا من نسبة الطلاق ، و ماليزيا التي عالجت هذه المسالة بشكل فني وعلمي ومدروس و قد سجلت نجاح مشهود بأمر من رئيس وزراءها الحريص على النهوض بواقع بلاده ومن اهم مفاصله الاسرة .وان النهوض بواقع العراق يبدا من الاسرة العراقية،

انها دعوة جدية بل مطلب مهم بان تتم معالجة ظاهرة الطلاق في البلاد ولو تطلب الامر تدخل رئيس الوزراء بتكليف فريق عمل مستقل يتعاون مع وزارة العمل والشوؤن الاجتماعية ووزارة المرأة و وزارة التعليم العالي لاقامة حملات تثقيفية توعوية ،وفتح دورات اجبارية لكل متقدم للزواج، وعدم السماح لمن لايلتحق بهذه الورش باجراء عقد للزواج ، وفرض غرامة لكل من تزوج دون ان ينظم لتلك الدورات واعتبارها مخالفة قانونية بإصدارة قرار بذلك ،وتخصيص ميزانية مالية لهذه الورش والاستعانة بخبراء ماليزيون والمتخصصون في جمعية الامل التي قدمت تلك الورش ونجحت في ادارتها في محافظة النجف انموذجا فنحن بحاجة للقضاء على اخطر ما قد يواجه العراق مستقبلا((مجتمع باسر مفككة )).

علياء الحسني


التعليقات

الاسم: علياء الحسني
التاريخ: 02/02/2014 08:57:53
تحايتي لك استاذ حسن فعلا لاتكلف مؤسسات الدولة ميزانية لو قورنت مع ما يبذل من اموال في سبيل مشاريع لاتنتج على ارض الواقع شيئا .

الاسم: علياء الحسني
التاريخ: 02/02/2014 08:56:42
الاستاذ سعيد العذاري نحن نواجة كل يوم مشكلة تعصف بمجتمعنا لكن بتصوري مشكلة الطلاق عائق كبير امام النهوض باي مجتمع ولذلك الترجبة الماليزية التي كانت من المنتضر ان تطرح من قبل مسؤولينا الذين سبق وان كانت لهم تجارب عالمية خارج العراق كان من المفترض ان ينقلوا لنا تجاربهم خارج العراق ان ينقلوا لنا اهم واحدث سبل تطوير المجتمع بكل ثناياه لكن الذي حصل العكس تماما العكس تماما تقبل خالص حياتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 01/02/2014 20:57:11
تحياتي للاديبة الواعية علياء الحسني
بحث قيم وواقعي يضع النقاط على الحروف
الطلاق وان كان احد اهم اسبابه هو الزواج المبكر ثم تدخل الاهل وعدم الاسراع في الصلح
الا ان الاسباب الرئيسية تتعلق بالوضع الاجتماعي فهو ظاهرة سلبية واحدة من بين مئات السلبيات
والسبب تقصير الحكومة ورجال الدين
فلو ان رجال الدين في كل مدينة كانوا اطباء وقاية وعلاجا لما كثر الطلاق

الاسم: حسن كريم
التاريخ: 01/02/2014 20:32:21
بحث رائع لظاهرة انتشرت وتفاقم امرها يستحق ان يقرا بل يدرس ويدرس وياخذ بمضامينه خاصة وانه لا يكلف مؤسسات الدولة او منظمات المجتمع المدني شيء .. تحياتي لجهدك المتواصل ..

الاسم: علياء الحسني
التاريخ: 01/02/2014 12:57:06
نتمنى تعميمة وانا درست الامر من كل الجهات حتى المشرفين على اللجنة موجودين ونجحو بتخريج مجموعه واتمنى تكون المسالة فعالة على ارض الواقع تحياتي استاذ علي ال قطب

الاسم: علي آل قطب
التاريخ: 31/01/2014 18:24:18
والله مقترح عظيم وذكي جداً




5000