..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


باول العرب .. قبل أن يغبطك الغرق

صباح محسن جاسم

* Paul Aladdin Alarab   - باول علاء الدين العرب - عراقي من كالفورنيا ، 44 عاما ، ألقى بنفسه احتجاجا على الحرب على العراق من أعالي جسر البوابة الذهبية في سان فرانسيسكو ليلقى حتفه في اليوم الأول من الحرب الجارية على العراق. قبل انتحاره بدأ بقراءة إعلان حول نساء العراق العزّل والأطفال والمسنين. ثم شرع يصرخ: استيقظي أمريكا! هذه الحرب ستعرف بحرب الجبناء والنفط  في كافة أرجاء العالم!

 انتشلت جثته بملابس سوداء وخيط قلادة منسوجة من الحرير حول عنقه من عمل ابنته. 

** هنادي ، طالبة جامعية قتلت برصاص طائش فيما هي عائدة من كليتها عند نقطة تفتيش عراقية في بابل جنوب بغداد.

*** في التراث الشعبي العراقي  يرسم الشخص ( اللاعب عادة) من حوله دائرة بحدود ظله في دلالة على  تحريم الآخر من التجاوز وعبور حدودها.. في المدن القريبة إلى الشفيع ( العباس) عليه السلام يدعوها الأولاد  بخطة (دائرة) العباس .

 مرحبا باول*

جئت تنبئنا

- نحن المنسيين-

بمعركتهم الخاسرة ،

لسماسرة بترول

جبابرة

برابرة

 

من أعالي جسر البوابة الذهبية

لسان فرانسيسكو

خصر المحيط الهادي

كان

بيانك الأول

والأخير:

" استيقظي أميركا!"

 

كم لقلوبٍ من الأبرياء

طاشَ رصاصُها ؟

العجائز ، الرضّعِ والأجنةِ

و هنادي !**

كم من الأطفال غفا على قعقعات وحوشها؟

سميّة ، حنان وسلام وبلادي

 

قصْفُها المجنون أربك المؤذنَ والصلاة

والقداسَ والصليب

 وتلوِّحُ بالمغادرة!

 

أمريكا:

احتلالك ، تحلمين يطول

إلى أن يتحلل المليون شهيد

تتشرب الآبار بمصل الجسوم

بعَـفر الحنطةِ والشعير

فينبضُ البترولُ

برميله الأخير.

بم  يمتاز بترولنا عن ما للآخرين ؟

حبُنا الغنيّ ُ وحالُنا الفقير

إلى م تسوقين الأبرياء لمحارق الفولاذ ،

أما كفاك حرق ما غلا والنفيس؟

(في أميركا أكبر المكتبات)

أي خراب  تخلفين ؟

كم متنبي تقتلين ؟

العتاة ُ الطغاة ُ

ها هم  بين ظهرانينا يرفلون

تبيعين بنا وتشترين

أننسى حصارك الذي لا يزال

بعد عشر وثمان من السنين ؟

 

Shit!

Fuck it !

هو كل ما تعلمه الصغار

منذ خمسٍ ونيف عجاف

وما من .........!

الآ الدمار

 

 

فنون الإبادةِ

التآمر والسجون

صحوة ٌ في الشمال

وأخرى دونه

وفي الجنوب

ما كنا نعلم إننا نيام

وان نفيقَ بعد فوات أوان

مهجرين

ننصب الخيام

مرحبين

فاقدي الذاكرة!

 

بيانك يا باول،

صراخك المستميت

سافرَ عبرَ موج المحيط

من على الغيوم

يضبّبُ زجاج الطائرات

الرائحات للهجير

صوب دجلة َ والفرات

والخليج

وعلى سنن النخيل

يبصقنَ من خلل الظلام

حمما زؤام

تـُفحّم العظامَ والنخيل

 والعراقُ عراق

كلما تزيده طعنا

يكبرُ جَرحُ حبهِ

ويزيد

 

 

اليوم يا باول

تنبه الغزاة:

العراقيون منتبهون

عقولهم كحقولهم

كمنابع مياههم

 كمزارع كرومهم

قصب سكّر

بنجر

ونخيل

"ما المآل ؟ "

يهمس الجنود باندهاش:

We stuck!""

" تورطنا!"

"ما عاد لنا من قعود!

والعراقيون يرسمون

- وان جُرِدوا من السلاح-

بعظامهم

تضاريس عراقهم

بتراثهم  والكلمات

نسجوها بقلادة من حرير

ومن حولهم

بأظافرهم

ينحتون

دائرة !" ***

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/05/2008 21:54:06
المبدعة الهام

بعد خمس سنوات من صراع الأرادات الطامعة والهمجية تمزق بطاقات الدخول الى حلبات مصارعة الثيران ، ها قد شرع جرحى مجازر المهرجان للثيران المنفلتة من تفحص الجراح.أما الحشيشة المهربة من الجارة ايران والتي عبرت مناطقنا المقدسة ، قد بدأ مفعولها ينفد.. وبارودهم يتداعى بيد المنتبهين من العراقيين فيبطلوا مفعوله.
ليس مثل العراقي منتبه.. وستشهد لك القادمات بذلك.
مرورك يزهر جنابد وردنا العراقي الجوري

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 05/05/2008 21:29:09
تنبه الغزاة
العراقيون منتبهون
عقولهم كحقولهم

سلمت يداك وسلم ابداعك ولكن هيهات ثم هيهات ان يكون العراقيون منتبهون ويكفون عن الطائفية التي احرقت الاخضر واليابس وحولت العراق الى مقبرة جماعية كبرى
ليتهم يصحون على زمانهم وينتبهون الى اهداف الغزاة في تدمير البلاد برمتها
ليتهم يدركون

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/05/2008 10:20:25
العامري الصديق
كبوا بسبب من معادلة الرمضاء والنار ! وانت خير العارفين.
لكن ذلك حتما لن يطول .
وهو درس بليغ رغم كل التضحيات.
الكروم مقبلة على زمن التفتح وستحذوا حذوها الياسمين وشجيرات الآس. ابس كذلك.
يوم أمس كنت رفيق رحلتي وانا اتصفح مجلة - السؤال- لك موضوع جميل .
شكرا لمرورك البهي.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 30/04/2008 19:04:05
العراقيون منتبهون
عقولهم كحقولهم
كمنابع مياههم
كمزارع كرومهم
قصب سكّر
بنجر
ونخيل
"ما المآل ؟ "
يهمس الجنود باندهاش:
We stuck!""
" تورطنا!"
"ما عاد لنا من قعود !
والعراقيون يرسمون
- وان جُرِدوا من السلاح-
بعظامهم
تضاريس عراقهم
بتراثهم والكلمات
نسجوها بقلادة من حرير
ومن حولهم
بأظافرهم
ينحتون
دائرة !"

***
---
هم أول العارفين ولهذا صرخوا لحظة غزوهم : جئنا محررين لا فاتحين , الله !!
المشكلة: كثيرون من أبناء جلدتنا يمنحون المحتل مبررات البقاء وهو يرقص لهذا في داخله طرباً ووجهه متجهم وهو يشير الى عدد ( ضحاياه ) !
فائق الود أيها المبدع والوطني الأصيل

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 30/04/2008 14:31:09
العزيز حمودي الكناني
هذا اختبار في محطة الحياة .. النيام حتما سيصحون يوما .. وسيتساءلون في الأقل : نهران مقدسان انعم الله بها على العراقيين.. ما الذي استفدنا من خيراتهما طيلة الخمسة آلاف سنة الماضيات ؟
في جغرافية العراق يذكر أن العراق بلد زراعي بالدرجة الأولى. أين زراعته ؟
في جنوب الأردن توجد منطقة تسمى بالزرقاء. يتوفر فيها ماء آبار. تزرع مساحات شبه صحراء بنوع من الفلفل الحار بطول قلم الحبر. توضع الثمار في صناديق مثقبة منتظمة وتصدر عن طريق المطار جوا إلى كندا! عرفت حينها أنها من أفضل ما تطلبه وتتعاقد عليه المطاعم الكندية.
هل يصعب على السادة الجدد أن يتعلموا كيف يديروا أرضهم ومياههم؟ هل يعلم المعنيون بالزراعة كم يوفروا من فرص عمل مساهمة في القضاء على البطالة؟ هنا السؤال.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 29/04/2008 16:42:39
يسلم يراعك ابا نور واجمل ما ذكرتنب به ( خيارة التعروزي بهلبتها )
عراقي بيده خياره
الموت من اجل العراق خياره
تلك اذن لباول بشاره
يوم يغدو كل شبر في العراق مناره
ويرمى الغزاة في صناديق القذارة

***********
هي الشعوب ابا نور لابد يوما ان تصحو من نومها او من كبوتها . العراقيون هم قدة الفتح وفرسان الويته لكن قد التبس الامر على بعضهم واصطف اصطفافات غير محسوبة وغير مبررة لكن الامم التي تملك مقومات الحياة والنهوض لاتموت ابدا . تسلم ايها العراقي العملاق .




5000