..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحيل العلامة الدكتور صباح نوري المرزوك

غزاي درع الطائي

 

إنّي لأعجب كيف لم تخرج الجنائن المعلقة لتشييعه وللسير في جنازته

   

رحل في السابع عشر من الشهر الجاري ورياح الحزن تجري وراءه الأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك بعد يومين من تعرضه لحادث مروري على طريق بغداد ـ الحلة ودخوله مستشفى الحلة التعليمي للعلاج لكنَّ تعرض خلايا دماغه إلى التلف حسب التقارير الصحية التي تحدثت عن حالته كانت سببا لرحيله المفاجئ .

ويعيدنا تعرض الدكتور المرزوك إلى هذا الحادث المروري إلى حادث مروري آخر تعرض له قبل خمسين عاما عندما كان طالبا في الصف الأول المتوسط وهو خارج من مدرسته مع مجموعة من زملائه وأصيب الدكتور المرزوك في ذلك الحادث إصابة بليغة كادت تودي بحياته وذلك عام 1964 م ، وكانت من نتائج ذلك الحادث المروري الخطير أن ظل يعاني بسببه من خلل صحي في ساقه اليسرى جعلته يعاني من صعوبة السير بسببها ولذلك كان يستعين بعكاز .

وبرحيل الدكتور المرزوك يكون اسمه قد أُضيف بحروف من ذهب إلى أعلام العراق الزاهرين ، وإلى أعلام الحلَّة الكبار الراحلين وليصطف معهم بكل استحقاق والذين منهم : عالم الآثار المعروف طه باقر مترجم ملحمـة ( كلكامش ) ، والعلامة شاكر خصباك المتخصص بالجغرافيا ، وأحمد سوسة المشهور بدراسة التاريخ والخطط الهندسية ، والدكتور سامي سعيد الأحمد العالم بالآثار القديمة ، والدكتور علي جواد الطاهر وعبد الجبار عباس المتخصصان في النقد الأدبي ، والشاعران الكبيران محمد مهدي البصير وباقر سماكة ، متصلين تاريخيا بالشاعر العربي الحلّي الكبير صفي الدين الحلّي .

وبغياب الدكتور المرزوك الذي كان يوصف بأنه ( شيخ المفهرسين العراقيين ) خسر العراق عالما مجتهدا وموسوعيا جادا قل نظيره ، وخسرت الحلة عمودا راسخا من أعمدة ثقافتها وآدابها ، وخسرت الأوساط الثقافية والأدبية والعلمية العراقية عموما علّامة فذا وعلما بارزا من أعلامها ظل مرفرفا طيلة أربعين عاما في سماء الإبداع الأدبي والبحثي والموسوعي والفلكلوري والتاريخي .

يقول الدكتور المحقق المعروف عباس هاني الجراخ عن الدكتور المرزوك : ( إذا ذُكر اسمه لا يلبث أن يُقرن بـ ـ البيبلوغرافيا ـ وهو العلم الذي أحبَّه وسبر أغواره ودقائقه وكان أقرب إلى قلبه وأولى برعايته ) ، ويقول الأستاذ الدكتور باقر محمد جعفر الكرباسي الأستاذ في كلية التربية الأساسية بجامعة الكوفة عنه بأنه ( رجل خدم العلم والثقافة العربية خدمة جليله ) ووصفه بأنه ( ابن النديم في الحلة الفيحاء ) ، وابن النديم هو ذلك الورّاق البغدادي الذي ألَّف كتاب ( الفهرست ) قبل عشرة قرون ، ويضيف الدكتور الكرباسي بأن الدكتور المرزوك هو ( ورّاق الحلة ومسجل تاريخها ومطبوعاتها الصادرة والمخطوطة وحافظ شعرائها وأدبائها ومؤلفيها شعرا ونثرا ، إضافة إلى أنه حفظ لها فلكلورها ونشاطها المسرحي ) . 

وإنّي لأُعزّي العراق وأُعزّي الحلة الفيحاء وأُعزّي أدباء العراق وكتّابه بل وأُعزّي نفسي برحيل الدكتور المرزوك ، هذا العالم الفذ الذي واصل عطاءه باستمرارية فعالة منذ أن خطَّ أول حرف من إبداعه على ورقة بيضاء ، وإنّي لأعجب كيف لم تخرج الجنائن المعلقة لتشييعه وللسير في جنازته .

عقل نير وبصيرة ثاقبة وأفكار توالت ومشاريع تواصلت وقلم جريء استمر بحثه واستقصاؤه بدأب لا يتكرر ، ذلك هو الدكتور صباح نوري المرزوك ، الذي ظلت في أدراج مكتبه العديد من الكتب المخطوطة التي تنتظر دورها في الطبع ، والعديد من الأفكار التي تنتظر التنفيذ على أصعدة مختلفة : أدبية وتاريخية وبيبلوغرافية وفلكلورية وتوثيقية ، لكن النبض توقف ، وكل نبض لا بد أن يتوقف ، والسائر توقف وكل سائر لا بد أن يتوقف ، فتلك مشيئة الله سبحانه وتعالى .

وإنّي أتوقع أن تقوم الحلة الفيحاء بعد أن تكفكف دموعها بجمع ما أبدعه الدكتور المرزوك عنها في مختلف شؤونها وشجونها وعن كل شاردة وواردة فيها ، وبإعادة قراءته ودراسته وتقييمه والإحتفاء به ومن ثم إكمال مشواره .    

وتحدثني نفسي أننا ما أحوجنا إلى أمثال الأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك ، بل إن كل مدينة من مدن العراق بحاجة إلى ( مرزوكها ) الذي يسجل تاريخها ووقائعها ويوثق مسيرتها ويذكر أحوالها وكل ما لها ، ويحفظ كل صغيرة وكبيرة عنها ، مثلما فعل الدكتور المرزوك مع مدينة الحلة .

حياة الدكتور المرزوك 

الدكتور المرزوك هو صباح نوري مرزوك حسين سعيد الطائي الحلّي ، أديب وباحث ومؤرخ ومفهرس وفلكلوري وله باع طويل في التراجم ، وُلد في محلة جبران بمدينة الحلة عام 1951 م ، وأنهى الدراستين الإبتدائية والثانوية في مدارس مدينته الحلة ، وحصل على شهادة البكالوريوس في آداب اللغة العربية من كلية الآداب بجامعة بغداد عام 1972م ، وبعدها عمل مدرسا للغة العربية في التعليم الثانوي في كل من الحلة وكركوك ، ثم عمل رئيسا لوحدة الإعداد والتدريب في المديرية العامة لتربية كركوك ، وبعدها حصل على زمالة دراسية إلى تركيا امتدت ما بين 1983 ـ 1989 ، نال خلالها شهادة الدبلوم في اللغة التركية من معهد تعليم اللغة التركية للأجانب في اسطنبول ، وشهادة الماجستير في الدراسات الشرقية ـ اللغة العربية وآدابها من جامعة أنقرة عام 1985م ، وكان عنوان رسالته ( جميل بن معمر رائد الشعر العذري عند العرب ) ، ثم شهادة الدكتوراه في الدراسات الشرقية ـ اللغة العربية وآدابها من جامعة أنقرة أيضا عام 1989م ، وكان عنوان رسالته ( موازنة بين شعر العصر الأموي والعصر العباسي الأول ) ، وفي عام 1989م عاد إلى العراق رافلا بثلاث شهادات من تركيا ( الماجستير والدكتوراه في اللغة العربية وآدابها والدبلوم في اللغة التركية ) .

وحال عودته من تركيا شغل رئاسة قسم اللغة العربية والإجتماعيات في معهد إعداد المعلمين بكركوك وبقي هناك حتى عام 1993م ، وفي هذا العام عاد الدكتور المرزوك إلى مدينته الحلة ليصبح رئيسا لقسم اللغة العربية في كلية التربية بجامعة بابل وليظل في هذا الموقع حتى عام 1998م ، بعدها تمت إعارة خدماته إلى ليبيا للتدريس في المعهد العالي التربوي في ( بني وليد ) للعام الدراسي ( 1999 ـ 2000 ) م ، ثم عاد الدكتور المرزوك إلى العراق ليقوم بالتدريس في كلية التربية الأساسية بجامعة بابل إضافة إلى تكليفه بوظيفة مدير مركز دراسات وثائق الحلة للفترة ( 2000 ـ 2003 ) م ، بعدها انتقل لتدريس اللغة العربية في كلية التربية بجامعة بابل ، وحصل على درجة الأستاذية عام 2009م ، كما حصل على تفرغ علمي للعام الدراسي ( 2009 ـ 2010 ) م في جامعة أنقرة ـ كلية الآداب ـ قسم الدراسات الشرقية ، بعدها عاد ليعمل تدريسيا في كلية التربية بجامعة بابل وظل فيها حتى رحيله .      

مؤلفات الدكتور المرزوك عن الحلة

لن تنسى الحلة الفيحاء ابنها البار الأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك الذي كان وفيا لها ولتاريخها ولحاضرها وأمينا على ما أبدعته في مجالات الأدب والفلكلور والتاريخ والثقافة وكل شيء منذ أن مصَّرها سيف الدولة صدقة الأول بن منصور بن دبيس الأول بن علي بن مزيد الأسدي سنة 495هـ / 1101م ، ولو فصَّلنا القول في ما ألَّفه الدكتور المرزوك من كتب عن الحلة لوجدنا قائمة طويلة ، منها :

1 , مؤلفات الحليين المخطوطة في اللغة والأدب ـ 1997م .

2 . مؤلفات الحليين المطبوعة في اللغة والأدب ـ 2009م .

3 . تاريخ الصحافة الحليَّة ـ 2001م .

4 . دليل المؤلفين الحليين ـ 2002م .

5 . معجم الأمثال الحلية ـ 2004م .

6 . معجم الأقوال والتعابير والكنايات الحلية ـ 2004م .

7 . النهضة الفكرية في الحلة ـ 2008م ، وهو أرشيف كامل للحياة الثقافية في الحلة منذ تأسيسها حتى اتخاذها عاصمة للثقافة العراقية عام 2008م .

8 . محمد باقر الحلي : سيرته وشعره ـ 2009م .

9 . حلة بابل أو بغداد الصغرى : معجم رجال الحلة في الآداب والعلوم والفنون ـ 2013م .

10 . ما قاله الشعراء في الحلة الفيحاء ـ

وأصدر الدكتور المرزوك سلسلة ( أعلام حليّون ) وهي سلسلة من الكراسات كانت تحمل عنوان ( أعلام حليّون ) ، وقد بلغ عدد تلك الكراسات ( 11 ) كراسا ، وكان الهدف منها التعريف بأعلام الحلة في شتى الميادين منذ نشأتها حتى يومنا هذا ، وقد تناول كل كراس من تلك الكراسات علما من أعلام الحلَّة ، وكانت عناوين تلك الكراسات متسلسلة على النحو الآتي :

1 . الدكتور جواد أحمد علوش ، حياته وأدبه ـ 1998م .

2 . رؤوف الجبوري ، الصحافي الأديب ـ 1998م .

3 . طه باقر ، الذي عرف كلَّ شيء ـ 1998م .

4 . عبد الجبار عباس ، فتى النقد الأدبي في العراق ـ 1998م .

5 . كاظم التميمي ، صحفيا وشاعرا شعبيا ـ 1999م .

6 . هادي جبارة الحلّي ، من شعراء الشعب ـ 1999م .

7 . طارق حسين كاظم ، صحفيا وشاعرا غنائيا ـ 1999 م .

8 . عبد السلام الحافظ الهيتي ، الخطيب المجاهد ـ 1999م .

9 . مقبولة الحلّي ، قمرية الفيحاء ـ 1999م .

10 . الدكتور أحمد سوسة ، الرَّي والحضارة ـ 1999م .

11 . عالم سبيط النيلي ، الراحل قبل الأوان ـ 1999م .

وبعد هذه الكراسات صدر الكراس الذي يحمل الرقم ( 12 ) والذي اختُتمت به سلسة ( أعلام حليّون ) ، وًكان عنوانه ( احتفالية وذكريات ) وجاء احتفاءً بالدكتور صباح نوري المرزوك لمناسبة بلوغه الخمسين .

وإضافة إلى ما تقدم أصدر الدكتور المرزوك كتاب ( مدينة الحلة ) عام 2002م وقد ألَّفه مع لجنة من المؤلفين .

ويعلمنا الدكتور صباح نوري المرزوك في مقابلة صحفية معه أنه  
أخذ منذ عام 1967م على عاتقه مهمة توثيق جميع النشاطات الثقافية التي تدور في مدينة الحلة ، مسجِّلا كل ما دار من نشاطات في الأمسيات الشعرية والقصصية والنقدية ومن نشاطات خاصة بالفنون المسرحية والتشكيلية والموسيقية ، وكانت واحدة من نتائج ذلك التوثيق صدور كتابه ( تكملة شعراء الحلة أو البابليات ) الذي جاء في ثلاثة أجزاء ضخمة ضمَّت ( 150 ) شاعرا حليّا .

وللدكتور المرزوك بحوث كثيرة تخص مختلف شؤون مدينة الحلة ، منها : عادات وتقاليد المرأة الحلية في العقم والولادة ، صناعة الدبس في الحلة ، ترانيم الأمهات في ( بغداديات ) مقارنة بالحلة ، والنبات في الألغاز الشعبية الحلية .

مؤلفات الدكتور المرزوك

ألَّف الأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك عشرات الكتب والكراسات في مجالات الأدب والبيبلوغرافيا والفلكلور والتاريخ والتراجم ، ولو فصَّلنا القول في مؤلفاته لوجدنا أن كتابه ( معجم المؤلفين العراقيين : 1970 ـ 2000 م ) الذي صدر عام 2002 عن دار الحكمة ببغداد في ثمانية أجزاء   يعتبر من أهم كتبه ، يليه كتابه ( تكملة البابليات أو تاريخ الحركة الأدبية في الحلة : 1900 ـ 1970م ) وقد صدر عام 2006م وقد أرَّخ فيه الدكتور المرزوك لسبعة عقود من تاريخ الحركة الأدبية في الحلة ، وكان مكملا لجهد العلامة الراحل ( محمد علي اليعقوبي ) ، ثم كتابه ( المطبوع من ديوان الشعر العربي حتى عام 1975م ) الذي صدر بجزأين ، وكان الجزء الأول عبارة عن بيبلوغرافيا كاملة لديوان الشعر العربي حتى عام 1800م ، أما الجز الثاني فكان ديوانا للشعر العربي من عام 1800م حتى عام 1975م ، وإضافة إلى ما تقدَّم ، لا بد من الإشارة إلى كتابه المهــم ( النجف في الشعر العربي ) الذي صدر عام 2012م عن مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري والذي ضمَّ أكثر من خمسمائة صفحة ، واحتوى على قصائد لـ ( 137 ) شاعرا نجفيا .

ولو استرسلنا في ذكر مؤلفات الدكتور المرزوك لوجدنا أننا أمام قائمة طويلة تضم :

1 . السياب : حياته ومؤلفاته ـ 1972م .

2 . بدر شاكر السياب في المراجع العربية والمعربة ـ 2007م ، وقد صدر لمناسبة مرور ثمانين عاما على ميلاد السياب .

3 . موازنة بين شعر العصر الأموي والعصر العباسي الأول ـ أنقرة ـ 1989م ، وقد صدر باللغة التركية .

4 . أخبار جميل بثينة : جمع وتحقيق ـ 2001م .

5 . جميل بن معمر رائد الشعر العذري عند العرب ـ 2002م .

6 . ابن زيدون في المصادر القديمة والمراجع الحديثة ـ 2009م .

7 . رؤيا العالم : قراءة في قصيدة ( غزل حلّي ) للشاعر موفق محمد ـ 2007م .

8 . نازك الملائكة في المراجع العربية والمعربة ـ الموسوعة الصغيرة ـ 2009م .

9 . خليل مطران في المصادر العربية والمعربة ـ وقد طبعته عام 2011م لجنة الإحتفال بالشاعر مطران في سراييفو .

10 . منهج البحث وتحقيق النصوص وشرحها ـ 2012م .

وله مؤلفات أخرى مثل : مؤلفات المعلمين العراقيين ـ 1978م ، ومساهمات العراقيين في ترجمة الكتب الأجنبية ـ 2011م ، ومعجم المؤلفين السريان ، الذي تم عرضه في 27/9/2013م ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي السرياني السادس الذي انعقد في ( بغديدا ) لمناسبة إعلانها عاصمة للثقافة السريانية ، وقد شارك في تأليف موسوعة أعلام العرب في القرنين التاسع عشر والعشرين عبر تحرير ( 28 ) مادة من موادها .

  

جهود الدكتور المرزوك في التربية والتعليم العالي

منذ أن نال الدكتور المرزوك شهادة الدكتوراه وحتى رحيله كانت له جهود مشهود له فيها وإبداعات متعددة على صعيد التربية والتعليم العالي ، منها أنه أشرف على أكثر من ( 150 ) بحثَ تخرج لطلبة البكالوريوس ، وأجاز أكثر من ( 70 ) بحثا علميا للنشر في المجلات الأكاديمية المحكمة ، وقوَّم أكثر من ( 60 ) رسالة جامعية للماجستير والدكتوراه تقويما لغويا ، وإضافة إلى تدريسه في الدراسات الأولية قام بالتدريس في الدراسات العليا في كل من كلية التربية وكلية التربية الأساسية بجامعة بابل ، كما شارك في مناقشة العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في كليات التربية بجامعات بابل والمستنصرية وتكريت وكلية اللغات بجامعة بغداد وكلية الآداب بجامعة الكوفة ، وعبر سنوات خدمته الجامعية الطويلة درَّس المواد الآتية : الأدب العربي قبل الإسلام ، أدب عصر صدر الإسلام والعصر الأموي ، أدب العصر العباسي ، أدب العصور المتأخرة ، الأدب الأندلسي ، النقد الأدبي ، المكتبة وأصول البحث ، البلاغة ، الأدب المقارن ، اللغة العربية العامة لغير الإختصاص ، المنتخب من كتب الأدب ، تحسين الأداء ، نظرية الأدب ، تحقيق النصوص ونشرها ، والبحث العلمي .

وفي مجال التأليف لأغراض التعليم العالي ألَّف كتاب ( الأدب في العصر الإسلامي والأموي ) ـ 2001م ، وهو كتاب منهجي اعتمدته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتدريسه لطلبة المرحلة الثانية من أقسام اللغة العربية في كليات التربية الأساسية في العراق .

كما ألَّف كتاب ( المنتخب من كتب الأدب ) بالإشتراك مع الدكتور أسعد النجار ، وهو الكتاب الذي اعتمدته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتدريسه في المرحلة الثانية في أقسام اللغة العربية لكليات التربية الأساسية في العراق .

وقد اختير الدكتور المرزوك عضوا في لجنة تأليف كتب المدارس التركمانية والقوميات الأخرى لمادة اللغة العربية للمرحلتين المتوسطة والإعدادية في وزارة التربية والتعليم عام 2012م .

كم تم تكليفه بعضوية اللجنة المكلفة بتأليف مادة الأدب والنصوص للصف الثاني المتوسط والأدب والمطالعة للصف الرابع الإعدادي ، فضلا على تكليفه بتأليف كتاب الأدب والمطالعة للصف الخامس الإعدادي بفرعيه العلمي والأدبي والإشراف العلمي عليه .

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: ا . د . احمد حاجم الربيعي
التاريخ: 13/11/2015 16:25:45
الاستاد الدكتور صباح نوري المرزوك افضل عالم انجبته الحلة . قضيت بعض طفولتي فيها بين افرباءى ربيعة الحلة .وعلمت اقبال اهلها على العلم مثا اقباا الضامئ الى الماؤ . رحم الله اافقيد وايكنه الجنة .

الاسم: بدر حازم شاكر
التاريخ: 30/01/2014 00:27:18
رحم الله الدكتور صباح نوري مرزوك ,الصديق والاستاذ ,والاخ ,تعرفت عليه عندما كان مدرسا للغة العربيه في اعدادية كركوك في منتصف السبعينات,وبعد فترة وجيزة ,سكنا في منزل واحد وغرفة واحدة لمدة عام قبل سفري الى اوربا,كانت الابتسامه لا تفارقه ابدا ,وكان مولع بالتعليق !والفكاهه رغم ضروفه النفسيه جراء الاعاقه وهو في غز شبابه ! وكان ينشر مقالاته الادبيه في مجله افاق عربيه انذاك ,وقبل ان ينام رحمه الله كان يتصحف كتابا لدقائق ويليه الشخير !رحم الله الاخ الفقيد والهم اهله وذويه الصبر والسلوان,وان لله وان اليه راجعون.

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 29/01/2014 11:54:42
ستبقى مساهمات الفقيد د.صباح نوري المرزوك رحمه الله خالده لجيلنا الحالي وجيل المستقبل,
وبارك الله بجهودكم القيمه في هذا التعريف التفصيلي لسيرة وحياة الفقيد الراحل..
تحياتي لكم مع وافر الحب والموده

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 28/01/2014 20:49:39
للفقيد الرحمه ولكَ ولأهله وذويه
الصبر والسلوان ، ,إنّا لله وإنّا إليه راجعون .

الحاج عطا




5000