..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في الخيال السوسيولوجي (من مخطوط فلسفة الخيال)

د. رحيم الساعدي

يرتبط  مفهوم المجتمع بمفردة الإنسان فهو لا ينفك عنها ، وأهمية الخيال الاجتماعي أيضا لا تبتعد عن عبقرية خيال الإنسان ، لكنه يختلف من زاوية ان الخيال الفردي يبدو أكثر تميزا من الخيال الاجتماعي فهو مقنن وأنيق ومبدع يعطي الأفكار الملهمة كما لاحظنا على مر التاريخ ، فقيادة الأفكار لا تبتعد عن يده ، واستذكار الأعمال الفردية التي تقترب وتنتمي إلى الخيال يؤكد لنا عظمة الإنسان ، فالحروب التي تقاد وبناء المدن يخطط لها الإنسان والبناءات الضخمة والمتميزة والاختراعات والتشكيلات والرسومات والمنحوتات وغير ذلك هو ناتج للفرد وبالقياس إلى الخيال الجمعي أو الاجتماعي فان التفرد يلاصق جهة الفرد لا الجماعة حتى على مستوى الأنبياء والأولياء ، اما ما يفعله الخيال الجمعي فهو الانقياد إلى خيال الإفراد فالعلاقة بين اللوحة والمشاهد هو علاقة قيادة بين الذات (الناس أو الفرد) والموضوع ( اللوحة) أي انها علاقة للخيال بين التابع أو المتبوع بين المخطط للخيال وبين الساعي إلى التخيل وهنا تكمن التبعية .

وربما تكمن أهمية الخيال في المجتمع في زوايا منها :

•                   ·العمل على تحسين البنية المادية للمجتمعات بفعل الأفكار الخيالية المهمة التي تنتجها الشعوب كل على حده وتلاقح هذه الأفكار واستنساخها لكي تستخدم لكافة الشعوب ، وهي توزع إلى أفكار لا غنى عنها وأخرى كمالية ينتهي مفعولها بين فترة وأخرى .

•                   ·التخيل الواعي في المجتمع يساعد على تحضير المستقبل للأمم المختلفة الطموحات ، فما الأمم المتعددة الماضية والحاضرة إلا ثمرة تخيل مستقبلي دار في ذهن احدهم وتحول إلى حقيقة يدافع عنها ويموت من اجلها الجنود وتقتل المجتمعات أو تعيش بطريقة سليمة .

•                   ·تمتهن المجتمعات التفكير الاستراتيجي الافتراضي ( تخيل المشكلة وتقديم الحلول ) لتذليل العقبات ولتخفيف حدة الأزمات والمعوقات التي تعصف بالمجتمعات .

•                   ·الخيال من أهم عناصر فرضيات العلم والقوانين والتعليم وغير ذلك من العلوم وهذه العناصر بمجملها تعد الضرورة القصوى لبناء المجتمعات .

•                   ·الجانب المعيشي يعمل على تكوين مجموعة من التصورات والابتكارات لتوفير تكاليف الحياة بما فيها عوامل تحسين الجانب التجاري والصناعي ويتفاوت ابتكار الأفكار بحسب تأثر الفرد أو الجماعة بالبيئة والوراثة .

•                   ·و نلاحظ أهمية الخيال في الجانب الاجتماعي والاقتصادي أيضا فنحن لا يمكن لنا التوصل إلى فهم العالم الاقتصادي الذي أشعلت شرارته المجتمعات الصناعية المعاصرة إلا من خلال ممارسة الخيال على ثلاث أصعدة وهي التاريخية والانثروبولوجية والنقدية  ().

•                   ·ان الكثير من العلاقات الاجتماعية صنعتها البيئة والوراثة وكلاهما يؤثر على تصورات وتخيلات الإنسان ، ولهذا فان بإمكاننا فهم التنوع الحاصل في العادات والتقاليد والملبس والغذاء والتصرف وغيرها من السلوك أو ناتج السلوك الذي يستند على تصور خيالي خطط له وتطور على مر الزمان البعيد والقريب ، فيتضح لنا لماذا يختلف سلوك الإنسان المتوحش عن المتمدن أو سلوك القبائل المنعزلة عن المجتمع المدني أو ملبس ومأكل الدولة الفلانية عن الأخرى ، وتلك الإشارة لا تعني بالضبط ان لا دور للعقل أو المعرفة أو التعلم بل تحاول القول ان للتصورات التي فرضتها البيئة أو الوراثة الدور الأكبر في تخطيط السومريين وتفكرهم لتأسيس الكتابة وفق تخيلات مستمرة ترتبط من دون شك بالعقل ، وهكذا مع الفلك البابلي والأهرامات المصرية ، ولنقل أيضا بالضرورة التي تسوق الفرد أو المجتمع لتخطيط نموذج ليلبس أو ليسكن أو لتقام معه العلاقة الاجتماعية أو ليتخذ إلها - كما عند بعض الموهومين - ناهيك عن تصورات أسطورية وأخرى متعلقة بتفسير ما بعد الظواهر المقلقة والمهولة ، وهذه الأفكار المهمة يمكن ان ترجع إلى زاويتين اجتماعيتين تؤكد على ضرورة فهم التمييز بين كل من الخيال في المدينة والخيال الريفي .

دوافع ومؤثرات الخيال الاجتماعي

يمكننا ان نسال بموضوعية لماذا تختلف البيئة المادية مثلا بين ريف الصين وريف العراق مع انها تتشابه ومع هذا فان  نتائج التشكيل والتصميم للأشياء في ساحة احدهما تتفاوت عن الاخر ، بمعنى ان هناك إبداع في الجهة الصينية مثلا في تحويل الخامات الموجودة في الطبيعة الى ناتج ينم عن حضارة وعبقرية ووعي بالاستفادة من الفكر والخيال والمادة المحيطة ، اذا على ماذا سيدل هذا الأمر ، وأين القصور وكيف يمكن تشخيص الأمر ؟  ان ذلك كما افهم  يعني اختلاف في :

•                   ·الوراثة التي تعني الجينات التي لها القابلية على الإبداع والابتكار

•                   ·البيئة المعنوية وهو مجموعة من (الثقافة والتعليم والتراكم المعرفي والحركة والنظام الذي سار عليه المجتمع وما تقره وتوجده الحاجة وهي عوامل لها اليد الطولى في تفعيل وتوجيه إنتاج المخيلة والأفكار .

•                   ·اختلاف في البيئة المادية وما تفرزه على مراحل وزمن طويل يترك أثرا في التصور علام لشعب ما أو للأفراد فالعيش في الجبال يختلف عن عيش على قرى من قصب فوق سطح الماء وهي عائمة ، والمساحة البيضاء في المنجمدين من الثلوج تعاونها قلة الحركة وعدم وجود الخيارات الممكنة للبناء والعمران والتصميم فتتسم البيئة على هذا الأساس برتابة مقيتة .

وهذا الاختلاف أيضا يتأثر بعوامل أخرى منها اختلاف الطقس فتختلف حركة البيئة الحارة عن المعتدلة وأيضا عن المنجمدة وتلوح ثمار البيئة الجيدة بتأثير مهم في كثير من الأحيان على العمل الفني المتخيل فالبيئة الأوربية تلهم الفنان الأوربي للرسم والشعر بطريقة مختلفة مع هذا فان هناك خصائص محفزة أيضا للبيئة الصحراوية .

وما أردت ان أبينه هنا ان البيئة المستمرة ( وربما هو تصنيف آخر للبيئة )تعطي نتاجا مختلفا بحسب خصوبة تلك البيئة أو برودتها ومع ان كل ذلك ليس بمعزل عن الوراثة فيلوح لنا هنا ان البيئة هي أيضا من يترك التأثير المهم والحيوي أو الوراثي ، ليس على مستوى الفن بل ما يلي :

•                   ·التأثير على عملية تخيل الفرد والمجتمع للمستقبل فتلاحظ بان بعض الأسر والمجتمعات تمعن في رسم وتحضير مستقبلها بصورة مختلفة تماما عن الكثير من الأسر والمجتمعات .

•                   ·ان الكثير من الصناعات سيما اليدوية تدل على مهارة متفاوتة من شعب لآخر وتعطي قيمة فنية وجمالية لبنائها على خيال متماسك ملهم فباستثناء اللوحات والمنحوتات الرائعة نجد بان إتقان وابتكار سلعة ما ينتشر في السوق محققا ربحا ونفوذا وهو أمر يدل على امتيازين ( الخيال الفني والخيال الصناعي) ، وهكذا يمكن القياس على سجادة رائعة من الخشب أو لعبة خيالية أو برمجة تصورية للعبة إستراتيجية أو تصميم لموديلات الملابس ولا يستثنى من ذلك الخيال الشمي (وهو خيال ميتافيزيقي من نوع مختلف )فالعطر الرائع الذي ياسر الفرد يحتوي على تركيب خيالي ميتافيزيقي .

على هذا فاختلاف تعامل الفرد الصيني مثلا وتعامله وتصوره للأشياء بهذه الطريقة الخلاقة لم تكن وليدة الصدفة فبالأمس كان الكثير من البلدان المتطورة اليوم تعيش في جوع وعجز عن تعديل واقعها المحيط وهذا يشمل الدول الغربية ، وربما كان الأكثر ترجعا في منسوب الخيال والفكر هو ما وجد في افريقيا فعدم مطواعة البيئة قاد إلى عدم بروز ثقافة الإنتاج الخيالية لعدم وجود تراكمات لهذه الثقافة وعلى مدى فترات طويلة .

د. رحيم الساعدي


التعليقات




5000