..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


واقفاً بلا ظل

حسن رحيم الخرساني


إلى : النحات العراقي حمد السلطان



أ ـ

كان المساء ُ يقلق ُ السماء َ
وهو يحمل ُ ضجيج َ العالم ....
وكان الغروب ُ يلعب ُ بغباء ٍ مع الضوء .
ثمة َ عصافير ٌ ترحل ُ...وأخرى تنتظر ...وثالثة تحلم ُ بالشمس .
وكانت ْ هنالك َ امرأة ٌ تستوي على كل ِ شئ ٍ ... الهواء َ...جسد ُ
الماء الأزلي ...غياب َ التراب على سُلم ٍ مخيف .
تحرك َ البحر ُ قبل َ أنْ يقذفه ُ القمر ُ بقراراته ِ الغليظة .
ثمة َ إنهيار ٍ يزحف ُ في أصابع ٍ سمراء.
ثمة َ إنكسارات ٍ تلملم ُ إنزياحها ببطء .
ثمة َ ماض ٍ ينتفض ُ من نوم ٍ بارد .
ثمة َ شقاء ٍ يقلم ُ عيون َ الطين .
شـاهدتـُه ُ وهوفي شتاء ٍ عنيد
يحاور ُفصول َ الثلج
بلغة ٍ تـُجسد ُ.... سقوط َ مردوخ على قلب دجلة
بلغة ٍ تـُجسد ُ ... موت َ صرخات نيتشه
بلغة ٍ تـُجسد ُ... مساحة َ رغبات ٍ بيضاء ..كلمات ٍ أ ُجهضت ْ ..
حروفا ً أ ُفرغت ْ من خيولها .
شاهـدتـُه ُ واقفا ً بلا ظل
يعـزف ُ أرواحـَنا بنشيد الحجر .. أخيرا ً
تمكن َ من مجرتي
واضعا ً يديه ِ على أسرار لغتي ..لتدخل ُ بقاياه
في حطام ٍ منفي 1
حطامـُنا جميعا ً ..أيها السادة ..!!


ب ـ

أتنقـلُ في مساحات يديك َ
اللتين تقودان جسد الرحيل
من زمن ٍ إلى آخـر ..
أتنقـلُ في أصابعك َ
لأسرق َ من رأسك َ
أنفاس َ بابل .
أتنقـل ُ بين أطفالك َ
الذين زرعتهم في رئتي
ثم أمطرت َ عليهم
حزن َ ترابك َ المجروح .
أتنقـل ُ فيك َ
وأنت َ تقود ُني لسيزيف
كي أغسل َ قدميه ِ
اللتين ِ تحملان ِ جثـتي .
ـ لماذا تقـذف ُ بغيابك َ جداري ؟ ـ
وأنت َ الطريق ُ إلى غابتي
وأنت َ سماء النوارس .
نعم ـ أيها السلطاني ـ
إنفجارُك َ هشم َ صمت َالبحر
وحمـّلني الصعود َ لأقطف َموتـَك َ
الذي تـُدحرجـَه ُ في الوقت ..
نعم ـ أيها السلطاني ـ
نفيـُك َنجمتان ..أو ربما
ذلك الملح ُ المسافر ُ
في دموع ِ مردوخ ..!
نعم ـ أيها السلطاني ـ
نفيـُك َ في عيون الجميع
كل ٌّ يرى صورتـَه ُ فيه ..!!
-------------------

هامش ـ حطام منفي ..عنوان معرض اقامه حمد السلطان في الجماهيرية الليبية

حسن رحيم الخرساني


التعليقات




5000