.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يخططُ لينساك ِ ..!!؟

أحمد حيدر

لديه ِألفَ سَببب ْ
ألفَ شَجرة ٍمُمزقة ٍ
(شعوباً من نَدم ٍ)
في أشلائه ِ
ليبذلَ مافي وسعه ِ
قبلَ أن يَأخذ رَشفة ً
منْ قهوتك ِالباردة
ويبحث عن مَخرج
لهذه ِالورطة
التي عذبته ُمراراً
وينزع كشاهد ضغينة 
بقناع ٍمن الرضا
هذه ِالأغصان اليابسة 
منْ حنينه ِالمشتعل ْ:
أخطاء ٌمتكررة
تَعقبُها الحسرات ْ
صُعُوبّة التفاهُم
في حقول ِالضباب ِ
مَع َمنْ حَوله ِ
أعذارٌغيرمعقولة
لايمكن الوثوق بها
لمنْ يَحفرُحفرةلأخيه ِ
ويهيلُ التراب بلا شفقة
على مشاعره ِ
أبهى أحلامه ِ
ذكرياتٌ بلا أمان
كحياته ِالمضطربة 
رداءة الطقس
في أغلب ِأوقاته ِ
سَرابٌ يلوحُ من بعيد
حماقات ٌبلا تردّد
حبُّ من طرَف ٍواحدْ
محاولات ٌبائسة
من غير ِفائدة
في رأب ِالصدع ِ
بينَ الينابيع وأحاديثك ِ
صقيع ُروحه ِوحضنك ِ
غرّتك ِوالريح
عطشهُ ومائك ِ
- عفواً- فمُك ِالصغير 
قميصك ِالأحمرودمه
كحل ُقصائدك ِودموعه ِ
مالايريد أن يبوحَ به ِ
حرصاً على طهارة
أزهارركبتك ِ
وصَدى انفاسك ِ
في أعماقه ِ
حرصَاًعلى دموع ِالطفل
الذي يبكي في عينيك
على روحه ِالمنكوبة
كلما يلمحه ُفي مرآتك ِ
لدَيه ِألفَ سَببب
ألفَ شَجرة ٍمُمزقة
في أشلائه ِ
وكمّا يَبنغي
على عاشق ٍفاشل ٍأن يفعلْ
)فاشلاً خالداً (
وهوفي أسوأ أحواله ِ
أن يَضعَ نصبَ عينيه ِ
النِّهاياتِ المؤسفة
ويتوارى بهدوء ٍ
بعيداً بعيداً
في تابوت ِالألم ْ...!!؟

أحمد حيدر


التعليقات




5000