..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القناع الجديد

منيرة عبد الأمير الهر

 

هو ذا يوم جديد هو اليوم الأول من العام 2013سنحياه إن قدرت لنا الحياة أو سنترك هذا العالم بكل ما فيه من مسرات وأفراح من خير وجمال من زينة وزخرف والاهم من هذا كله من نوايا اجل من نوايا حسنة للبناء.

بسم الله الرحمن الرحيم (وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون ,والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز القدير)

هكذا تتوالى الأيام والليالي لتكون الشهور وتمر السنون والإنسان يطارد أحلامه التي ربما لا يستطيع أن يحقق واقعها ويبني صروح آماله التي قد يكون أساسها رمال فتهوي بهم إلى الضياع والخسران وقد تودي بهم إلى التهلكة ليس بمعنى الموت الحقيقي (الفسيولوجي) لكن الموت في القيم الإنسانية والخلق الرفيع وعدم الإحساس بالأنا الأعلى(الله ) أو(الضمير) بل هم يسخرون في قرارة  أنفسهم من آخرين تمسكوا بهذه المبادئ والعقائد فخسروا الكثير لكن بفضل الله فازوا ( الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون) وكان فوزهم باهرا إذ لم يخونوا أماناتهم ولم يزيفوا  صحائفهم ولم يطلبوا الهدف بالجور ولم يتسلحوا بالحيلة وان أمكنتهم  الفرص وسنحت لهم الأقدار يقودهم الهدى ولا يؤثروا النور على العمى فهم بحق تلاميذ أصحاب الرسالات والعقائد فقد صلى السيد المسيح عشية وناجى الله

قائلا:

((إن كان يستطاع فلتعبر عني هذه الكأس .لكن ليس كمشيئتي بل كمشيئتك

....أما الروح فمستعد ...وإما الجسد فضعيف...ولكن كيف تتم الكتب  فإنه هكذا ينبغي أن يكون))

وفي الإنجيل وصيتان

•                   ·(أحبب الرب إلهك بكل قلبك وبكل نفسك وبكل نفسك)

•                   ·(أحبب قريبك كنفسك)

يقول عمانوئيل كانت الفيلسوف الاسكتلندي الأصل الألماني المولد ( شيئان يملآني عجبا , السماء المرصعة بالنجوم فوق رأسي والقانون الخلقي في نفسي) .

إن ما يدعوني لكتابة هذه الكلمات هو مواجهة احد الذين اختلسوا ذات يوم المال العام بوجه شبه قانوني وهذا ممكن حدوثه في زمن كثر فيه الزيف وعلا صوت الباطل لكنه ومع صريح شناعاته يتشدق بالألفاظ الفخمة لتجميل حقيقة زائفة وتزويق وقائع شنيعة كان ذات يوم هو بطلها وصاحب الصولة والجولة السباق إلى مغانمها وكانت على غيره مغارمها... هكذا هو الصلف الذي يستطيع  محو سطور الحق وكتابة صفحات الباطل ...  هذا ليس بجديد في تاريخنا الإنساني مذ خلق الله جل وعلا نبينا آدم (ع) وليومنا هذا ولولا ذاك ما خرج نبي الله إبراهيم (ع) من أرضه مهاجرا ولا استهزئ بنوح (ع) وهو يصنع فلك الحياة ولا ذبح السيد الحصور يحيى بن زكريا وهدى رأسه الشريف للغواني الراقصات ولا ابتلي يوسف(ع) بالحسد تارة والسجن أخرى ولا خرج  موسى(ع)  خائفا يترقب ولا افتري على عيسى(ع) بالفرية الشائنة من مريم المجدلية ولا قيل عن النبي الأمي القرشي محمد (ص) ساحر أو مجنون ولا قيل عن الأمام علي انه رجل شجاع ولكنه يجهل وجه الحيلة يذكر ذلك في إحدى خطبه الواردة في نهج البلاغة إذ يقول:(قد يرى الحول القلب وجه الحيلة رأي العين ودونها مانع من أمر الله ونهيه فيدعها بعد القدرة عليها وينتهز فرصتها من لا حريجة له  ) وهكذا كان قد فعل من لا حريجة له في الدين غير هياب عقاب رب عزيز ولا صاح به صوت ضمير ولا عاتبته نفس لوامه بل هو يلبس في كل يوم قناعا جديدا يواري به ما اقترف من سيئات محاولا إخفائها عن الناس ولكنها مكتوبة عند رب عزيز لا تخفى عليه خافية

 

1/1/2013

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000