..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مزاعم باطلة

منيرة عبد الأمير الهر

يزعم محمد كريم العبودي في احد المواقع الالكترونية بأن الإسلام متمثلا بالقرآن الكريم استولى على اللغة العربية وجردها من حريتها في التعبير ومحا آثارها القديمة واتلف انجازاتها التي لا توافق وجهة نظر الإسلام كما تم تزوير الشعر الجاهلي مستندا في ذلك الزعم الى ما جاء بمذكرة د.طه حسين تزوير الشعر الجاهلي حيث طمست كامل حرية التعبير وتقيدت اللغة بالنص القرآني الذي يعتبر المصدر الأول والمنبع لهذه اللغة مؤكدا أن كل التحديث الذي وقع لهذه اللغة بعد ذلك كان انطلاقا من القرآن من اجل إخفاء كل سلبياته والأخطاء التي يحتويها في فترة زمنية سريعة وبمشاركة الجميع من اجل محو اللهجات العربية الأخرى وترك لهجة قريش وحدها بل ترك أسلوب عائلة محمد ومحمد نفسه.ممثلا ذلك بالأخذ من لهجة إنسان وطريقته في الكلام. "و استخراج قواعد لغوية منها وتعميمها على الجميع وجعلها لغة رسمية, فإن كان هذا الشخص ينطق الحرف بطريقة مخالفة لقومه يجب على قومه أن ينطقوها كما ينطقها وإن كان يفهم كلمة بمعنى مخالف لقومه يجب على قومه أن يغيروا فهمهم للكلمة". وليس هذا فحسب بل انه يضيف أن الشعوب تمردت على هذا الأمر وأوجدت لنفسها لهجات مختلفة باختلاف الامكنةتتحدث بها بعيدا عن قيود اللغة الفصحى وهويدعو الاخرين الى عدم التمسك باللغة الفصحى الخانقة للتعبير على حد زعمه وان تطور اللغة الدارجة بمثابة هروب من قيود اللغة الفصحى كما إن الكتاب الذين لم يلتزموا تقاليد اللغة العربية وأصولها هوجموا من قبل المتصدين للغة العربية وحوصروا و تعرضوا لمضايقات شخصية إن لم تكن رسمية ولم يستطيعوا نشر كتاباتهم لمخالفتها لقواعد اللغة والدين كما اتهموا بالكفر والخيانة مما اضطرهم إلى الكتابة باللغات الأخرى للتخلص من هذه القيود او الكتابة باللهجات الدارجة.

في النهاية يدعوا محمد كريم العبودي إلى العمل على تخليص اللغة من سطوة الدين وإلا فستظل لغة بائسة ولا يمكن إن تتطور أو ترتفع إلى مصاف اللغات الحية على حد زعمه .

إنا هنا لا استطيع أن أناقش هذه الأمور بل سأتركها للمختصين ليحكموا الحكم الفصل على إني حين راجعت المصدر الوحيد المذكور في البحث (مذكرة الدكتور طه حسين) وجدت عبارة أجدها الرد القاطع والمسلم به لهذه المزاعم اذ يقول :" ◄ القرآن وحده هو النص العربي القديم الذي يستطع المؤرخ أن يطمئن إلى صحته ويعتبره مشخصاً للعصر الذي تُلي فيه. فأما شعر هؤلاء الشعراء وخطب هؤلاء الخطباء وسجع هؤلاء الساجعين فلا سبيل إلى الثقة بها ولا إلى الاطمئنان إليها ..صـ138

كتبت هذه السطور قبل أن أخوض في بحث هذا الأمر بشكل مستفيض وشامل مستقبلا وإذ ذاك يمكن أن اكتب بعض ما يمكن أن يفيد في توضيح هذه المزاعم وأبين الأخطاء الواردة فيها مع تقديري وشكري لكل من يمكن أن يفيدنا بالرد .

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000