..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرقصُ في أروقة ٍمتجمدة ٍ

عبد الوهاب المطلبي

 

عدني لا منتميا ً لا منتميا ً

بعيون النبض ِلن أحفل بالراصد أن يقفز من جبل نحوي

دبورٌ يصطاد ُ في صحراء الوهم طرائد شتى

المشغولُ في رغوة تاءات التأنيث ِ الساكنة

لن أحفل أبدا ً  برموز ٍ تقديريه

ويقيني لن أحفلَ إلا في واحات حوار متمدن

هو من أعشقه ُ أوشغفي في واحات النور، حين أصلي منفردا

أشتاقُ لشعر ٍمنفلت ٍ كهلال يخطو تحت غيوم بيضاء

ببريد الآهات : لا منتميا ً إلا للواهبِ أزليا ً، إذْ يخرجنى

من تيه الظلمات ِ  وهدير الديجور

*       *       *

كـثرت ْ أسماءُ مخاضات الكلمات

والرقصُ على سبل ِ منزلقه

ومعارض للكلمات اللبلابيه

متسلقة ًأكتافَ الأدباء ِ ما أبدع منهم أو أخفق

واشتد َّ الرقصُ في سوح ممالك ضحضاح ونثار ضباب ٍ وهمي

فالشعر ُ عطايا من خالق نور ِ النور

دفق ٌ لأرادات الروح

ومشاوير ٌلقلوب  ٍعاشقة ٍ لا ثمرا ً محتكراً في صومعة الصناع

أو صخرا ً منحوتاً بأيادي بوهيميه

في دوامات البحر غرائب

في  لجته  شهقات ُعجائب

القش ُ الطافي فوق الموج ِ

تنكره ُ حدقاتُ الذائقة الشعريه

ثمة َ غربال ٌ بعيون ٍ فاحصة ٍ ما بين الضحِّ والظل

ما بين الرمل ومرايا حوريات ندى ً

تتقافز ُ في فن البعثرة والتفكيك لولادة ليل ٍ  أو رشات نهار ٍ وضّاح

أسماك ٌ في شوق البحر  أو وثبات قروش

*       *       *

تهت ُ في غابات الحب سنينا ً

ونثرت ُ زهور الآهات ِ

وأضأت ُ مصابيح التوق الأخضر

فأخترتُ حنين الملكات

وحضنت ُ نمارق من جمر ٍ

مذ خالطت ُ ألوان َشياطين ِ النار

لمحتني توج ُ زهور ٍمتوحشة  ٍ

تنضحُ بالعطر المسموم ِ

لامنتميا ًلا منتمياً

ومشيت ُ ميلا ً منفردا ًبين َ عيون الأدغال

عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: سهام ال محمد
التاريخ: 27/01/2014 10:48:52
تهت ُ في غابات الحب سنينا ً

ونثرت ُ زهور الآهات ِ

وأضأت ُ مصابيح التوق الأخضر

فأخترتُ حنين الملكات
راائع دوما انت سيدي نص فاخر الدهشة والجمال
اتمنى لك وفير الصحة والخير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2014 16:54:09
الاديب الرائع د .هاشم عبود الموسويصديقي العزيز وشاعرنا المبدع
أرق التحايا أليكم وكل عام وأنت بألف خير
سررت بزيارتك الكريمة الى صفحتي المتنواضعه
محبتي يا مولاي وتقديري وأعتزازي

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 10/01/2014 14:58:52
الأخ والصديق الأديب والشاعر المبدع عبد الوهاب المطلبي

(مذ خالطت ُ ألوان َشياطين ِ النار

لمحتني توج ُ زهور ٍمتوحشة ٍ

تنضحُ بالعطر المسموم ِ

لامنتميا ًلا منتمياً

ومشيت ُ ميلا ً منفردا ًبين َ عيون الأدغال.)

ماتع هذا النص أيها الغالي .. أجده مكتوبا بحس جمالي حديث وبسمات مميزة للنهوض والتفاؤل ..وأرى اليوم بأن الحداثة يمكن لها أن تقيس تفسها بهذا التدفق الشعري الجميل .
هاشم

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2014 07:14:32
الأديب والشاعر المبدع صديقي عباس طريم
ارق التحايا اليك
إرادة الروح النابعة من صميم الحياة هي محور الإنتماء الى نبضات الشعر وهي التي تقرر بصمته
ألف شكر الى زيارتك الكريمة ايها الأديب العزيز
مودتي وتقديري

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2014 07:08:48
الاديب الرائع استاذي الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
ارق التحايا إليك
الانتماء الى الواهب الأزلي يعني بالضرورة الانتماء الى الوطن والإتماء الى الأدب
استاذي القدير سررت بزيارتك البهي في صفحتي المتواضعة
شكري وتقديري

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 10/01/2014 01:47:23
الاديب الرائع , عبد الوهاب المطلبي .

نص جميل ورائع .. يرتقي الى روائع النصوص الادبية
التي تفرض نفسها .. بما تمتلكه من قدرة على اثبات
الوجود .
ولعل الصرخة المدوية [ لا منتميا ] تعطي الانطباع على التفرد والاعتماد على الذات .. من خلال الذات نفسها .

تحياتي ..

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 09/01/2014 19:58:42
أخي الشاعر النابه عبد الوهّاب المُطّلبي

كما عهدُتُكَ [ لا مُنتمياً إلّا للواهب الازلي ]
[ إخترتَ حنينَ الكلماتِ وحضنتَ نمارقها جمراً ]
[ وأضأتَ مصابيحَ التوقِ الاخضر ][ ومشيتَ ميلاً
منفرداً في عيون الادغال ] .

شاعري العزيز إقتنصتُ شيئاً من طيوركَ اللوزيه وتلاعبتُ ببعضها فلا تؤاخذني .

تحياتي العاطره مع التقدير .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 09/01/2014 19:57:15
أخي الشاعر النابه عبد الوهّاب المُطّلبي

كما عهدُتُكَ [ لا مُنتمياً إلّا للواهب الازلي ]
[ إخترتَ حنينَ الكلماتِ وحضنتَ نمارقها جمراً ]
[ وأضأتَ مصابيحَ التوقِ الاخضر ][ ومشيتَ ميلاً
منفرداً في عيون الادغال ] .

شاعري العزيز إقتنصتُ شيئاً من طيوركَ اللوزيه وتلاعبتُ ببعضها فلا تؤاخذني .

تحياتي العاطره مع التقدير .

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 09/01/2014 19:34:20
الأديب الرائع د.عصام حسون المحترم
أرق التحايا اليكم صديقي العزيز ولزهورك الفواحة بعطر أديب متمرس نثرتها في صفحتي المتواضعة...الف شكر لحروفك البهية والى أطلالتك العذبة
مودتي وتقديري

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 09/01/2014 17:49:39
فالشعر ُ عطايا من خالق نور ِ النور
دفق ٌ لأرادات الروح
ومشاوير ٌلقلوب ٍعاشقة ٍ لا ثمرا ً محتكراً في صومعة الصناع
القاص والشاعر المتألق عبد الوهاب المطلبي !
أرق التحايا لكم........
تحيه لهذا النص الذي يرتقي الى جماليات الروح وأحاسيس القلوب العاشقه المنطلقه من متاهات الحب, وتوظيف بديع لحروف الكلمات واستنطاقها....
ألرقص في أروقة متجمده وعلى سبل منزلقه,أشتغال جميل ورائع بأيحاءات ورموز وطقوس وعبادات...
تحياتي لكم مع الحب والموده !

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 09/01/2014 15:03:33
الأديبة الرائعة والشاعرة المبدعة فاطمة الزهراء بولعراس
أرق التحايا إليك
أيتها الأخت الأدبية المحترمة: أجود الشعر أصدقه وليس
أكذبه..حتى في زيارة جزر الخيال إختيار المضمون الأصدق وما الخيال والتشبية والاستعارات والمجاز كلها في خدمة النص الصادق
محبتي واحترامي الكبيرين

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 09/01/2014 14:44:31
الشاعر اللامنتمي عبد الوهاب المطلبي
كل حين وجين تطل علينا بروحك المبدعة تتجدد وتبدع وتصدق
لامنتميا لامنتميا
إلا للنور والإبداع...وهكذا هي حروفك النورانية
ثمة َ غربال ٌ بعيون ٍ فاحصة ٍ ما بين الضحِّ والظل

ما بين الرمل ومرايا حوريات ندى ً

تتقافز ُ في فن البعثرة والتفكيك لولادة ليل ٍ أو رشات نهار ٍ وضّاح

أسماك ٌ في شوق البحر أو وثبات قروش
نعم ثمة غربال
ثمة عدل
ثمة نور
المهم أن ننصت لأرواحنا عندما تسيل عبيرا
نص بديع بحق عميق وصادق ويقول الكثير
احترامي الكبير




5000