..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعد 1035 عام حدث هذا يا ابن زريق !

بلقيس الملحم

مفتاح الحياة في يدي, مثل حلقة مطاطية تحيط بمعصمي, أو قل مثل شريط أخضر أحضرته لي جدتي من زيارتها لضريح بعيد عن قريتنا. أذكر أنها أمسكت بي وأنا ذاهبة إلى جارتنا لأحضر منها بعض حبات الباذنجان لأمي. همست حين حشرتني تحت عباءتها وقالت : هاتي يدك لأراها, قلَّبتها وفردت أصابعي. كانت دافئة أكثر مما تصوَّرت, ربطت فيها شريطا وتمتمت ونفثت ثم أردت هسيسها بـ أنت محظوظة..!

ثم ولَّت .. هكذا تخيلت المحظوظة "سهام الجبوري*" وهي تبتكر فكرة جمالية لإضافة روح الجمال الأدبي كقطعة أثاث ثمينة, وذلك بتطريز قصيدة ابن زريق البغدادي أو بما تسمى " يتيمة ابن زريق" على قماش فخم يبلغ طوله المترين ونصف وعرضه أطول من ذلك بقليل, طرِّز بيد أحد المهرة الموريتانيين, وبخيوط مذهبة اختيرت بعناية فائقة. لتكون شاهدة على نبؤة جدتها الدافئة. لكن الحظ الأوفر ربما كان من نصيب " بلقيس الملحم" التي لم تنقش ابن زريق ولم تطرز قمره فحسب, بل نحتت العراق بأكمله في قلبها وحملته هما وجرحا وحبا لا يمكن وصفه إلا بالجنون الاستثنائي. المطرَّزة أرغمت سهام على حملها إلى بلقيس وإرسالها لها عبر البريد لينعم قمر بغداد على أحد جدران بيتها. دون أن يطرق طارق باب سهام ويطلب منها ذلك. ابن زريق نفسه اتفق معها عليَّ! أقصد بمسح دمعتي ورتق جرحي : أن لم أرى العراق رأي العين حتى الآن. والغريب من ذلك أن المطرزة سافرت من بلد لآخر حتى استقرت في أسبانيا - الأندلس سابقا- لتصلني من هناك إلى جوف قلبي سائرة في سماء يرعها قمر الكرخ وعذابات الشاعر البغدادي العاشق مرددا ما قال عنه الشاعر صلاح ينازي :

أنا ابن زريق وكنيتي البغدادي.. لي قبر دارس في الأندلس، ومعشوقة في بغداد.. لم أُخلق من نطفة، ولم تحبل بي امرأة!

* د - سهام الجبوري

عراقية لم يسبق لي معرفتها أو اللقاء بها, أسرت بحبي لمجرد أني بلقيس عاشقة العراق, فقررت إهدائي أثمن ما لديها!

..........

بلقيس الملحم/ شاعرة وقاصة من السعودية

بلقيس الملحم


التعليقات




5000