..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اما في الشيعة من عقلاء ليدركوا مايحيق بهم ..!!؟

د. ناهدة التميمي

من حقنا ان نطالب المرجعيات وكبار الطائفة والعقلاء من الشيعة والمؤثرين منهم ان يتدخلوا لايقاف هذا النزيف الذي يحصد ارواح مئات الشبان من الفقراء يوميا ويهدم البيوت فوق ساكنيها في المدن المهمشة حتى وصل الامر الى احراق الشبان وهم احياء او اعدامهم فورا دون محاكمة بحجة مطاردة الخارجين عن القانون لقد كشفتم ظهركم ياشيعة بمقاتلكم لبعضكم واثبتم كم انتم اغبياء وكم انتم لاتصلحون لان تفكروا ستراتيجيا وعلى المدى البعيد فقد تقاتلتم على المصالح الضيقة والفوز بمجالس المحافظات ولاتعرفون بانكم انما تفتون عضدكم بايديكم وتبذرون بذرة الخراب بين صفوفكم ..

بمقاتلتكم لبعضكم وللتيار الصدري وهو الفصيل الاقوى بينكم وهو الوحيد الذي تصدى للدفاع عن الشيعة ايام المحنة انما تخسرون قوة جبارة يمكن ان تنصركم يوم تكونوا في مواجهة مباشرة مع البعثية والوهابية والعربان الذين يعدون العدة لمثل هذا اليوم واراه قريبا .. عندها ستقولون اكلت يوم اكل الثور الابيض .. وانا لااقول ان كل من انخرط في جيش المهدي ملاك فهناك مندسين وبعثية وقاعدة ومرتزقة وعصابات ومجرمين اتخذوا من اسم الجيش ستارا لجرائمهم ولكن السواد الاعظم منهم من الفقراء والمسحوقين الذين دافعوا وبكل بسالة عن مناطقهم ضد الهجمة البعثية الوهابية.. وانتم ياصدريون كان الاولى بكم ان لاتنجروا الى المواجهة لان هذا هو المراد وهذا مايخطط له اعداؤكم يريدون جركم للمواجهة ليسحقوكم بحجة المطاردة .. كان الاولى بكم ان تخبئوا اسلحتكم وتستكينوا وتركنوا للهدوء استعدادا ليوم عبوس قمطرير آت لامحالة ليصفي الشيعة ويبيعهم في سوق النخاسة ان بقي منهم احد ..
هل نسيتم ياشيعة جرائم الذبح والاختطاف وقطع الؤوس وتفجيرات المدن الشيعية وتهديم الاضرحة وتهجير الفقراء من المدن المختلطة وهتك الاعراض وشي الاطفال من قبل القاعدة والبعثيين والوهابية واصبح اليوم لاشغل لكم الا جيش الفقراء .. هل قضيتم على كل هؤلاء ولم يبق امامكم الا القضاء على هؤلاء المساكين وقتل اولادهم وتهديم بيوتهم ليستتب لكم الامن والامر .. عجبا لكم مالكم كيف تفكرون اليس فيكم عقلاء يجمعون كلمتكم ويوحدون صفوفكم ويوقفون التصدع والتداعي بينكم.
ان خسارة اي شاب منكم ومن اي فئة كانت انما هي خسارة للشيعة جميعا واضعاف لقوتهم .. ولاتتصوروا انكم بهذا الامر ترضون الامريكان او البعثيين لان ذلك اساسا بتخطيط مدروس منهم وتهيئة للاطاحة بكم فلاتجدوا من شبانكم من يدافع عنكم .. اتعضوا وخذوا حذركم وعوا الامور الخطيرة التي تحيق بكم .

 

د. ناهدة التميمي


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 24/04/2008 12:22:30
الكاتبة الرائعة الوطنية المخلصة الدكتورة الفاضلة ناهدة التميمي...تحية اعجاب بماتخطه اناملك وأفكارك الناضجة في مجمل الموضوعات التي تتناولينها،بجرأة ،وموضوعية،تلامس هموم المجتمع.... الدفاع عن المظلومين والمحرومين أثار إعجابي الشديد والتأكيد على المسؤولية في الاخلاص والتفاني والحرص والدقة بالعمل ،لأن الامم المتحضرة تقدر المسؤولية عاليا وترتقي نهضويا بشتى المجالات عن طريق هكذا عقول فعقلك يزن العراق بحجمه..من أجل خدمة الاخرين ومن ثم خدمة المجتمع وبالتالي سعادة الجميع ..من هنا المسؤولية في الكتابة ونشر الوعي للعامة او المسؤولين بالدولة متى ماكان يعمل لصالح الاخرين بالتالي ينتفع هو جزاء ماقدم من عمل مثمر سمعةً وشهرًة،وهناك الجزاء الاخروي الرضا الالهي من يعمل مثقال ذرة خيرا يره، اي بلد متى ماكان المسؤول يعمل للآخرين يكون التقدم والازدهار حليفه وحليف وطنه،نحن بأمس الحاجة الى التقارب والتلاحم والحب بعيدا عن القطيعة والكراهية والعنف ....

الاسم: غفار العراقي
التاريخ: 24/04/2008 09:55:13
السلام عليك يا ثائرة
والسلام على المدن المحاصرة
واللعن على من يضربها بالقنابل المدمرة
اختي العزيزة
ان كنت تخاطبين السياسيين فهم بلا قلوب ولا عواطف ولا انسانية فقد اعمى بصرهم وبصيرتهم الكرسي اللعين
وان كنت تخاطبين المرجعيات فهي قد عادت الى سباتها من جديد وليس عليها التدخل بامور السياسة لانه ليس من شانها
وانا لله وانا اليه راجعون

الاسم: حيدر الطئي
التاريخ: 23/04/2008 22:42:28
الف تحية لك ياتميميه والف ياليت عقول العقلاء مثل عقلك لما صار الذي صار .. ولكن امرهم ليس بيدهم ...ولا توجد في العراق مرجعية!!!!!




5000