..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ابناءنا ليسوا مجرد ارقام

ابتسام يوسف الطاهر

شريط الاخبار يمتد عبرفضائيات وأزمنة سريالية متعددة. كان متخفيا تحت عباءة حروب عبثية وحصار وتعتيم. شريط اخبار القتلى والشهداء اول المتحررين على يد البيت الاسود. فنقرأ بأعين جرحها الدمع وقلوب يعتصرها الغضب "مئات القتلى في سلسلة تفجيرات في بغداد" "استشهاد 300 مواطن في انفجار صهريج" "حصيلة ضحايا هذا الشهر في العراق بالآلاف". وتشتغل الادمغة المتحجرة تجمع وتطرح فيصرح منزوعي الضمير بانهم اقل من الذين قتلهم صدام..واخر يزاود يراها اقل من الذين راحوا تحت القصف الامريكي! والذي بكل عهد يغير عمامته من اليسار حيث لبسها ليتجسس عليهم، الى اليمين من ثم الى اسفل السلفيين يخرج فرحا بالتفجيرات تتزايد انتقاما من شعب ذنبه انه صبر على صدام ولم يخرج ضده كرجل واحد.

فيارئيس الوزراء. يا وزرٌ ومدراء. يانوائب ونائبات. ياضباط وعقداء. انها ليست ارقام مجردة تجمعها الفضائيات..انها اسماء لفلذات اكبادنا لأبنائنا تأملنا ان يعيشوا بسلام. اسماءلأحلام وامال وشباب فتح عينه على حروب وصفارة انذار. مع ذلك حمل دفتره لعله يجد جوابا للسؤال! اسئلة مريرة رضعوها مع اول قطرات حليب خال الدسم تحولت لحرمانات وسجن مترامي الاطراف. فقلصوا الحلم ليعملوا ويكون لهم غرفة تحوي رفاق درب واولاد يمنحونهم ماحرموا منه! وفي مقتبل العمر تجنبوا ماكينة الذل فاستغنوا عن جامعات اغلقت لآل بعث. وحرموا من وظائف تمنحهم حقوقهم. فاذا بقافلة الحرمان تكبر. ليصحوا على واقع اغرب من الخيال بساديتة. ووباء القتل يطاردهم حيثما حلوا!

ليسوا ارقام، انها اسماء لعشرات مثل جاسم لطيف، اطفأوا ابتسامته الخجولة ونظرته الشهلاء الضاحكة المتعبة حرمانا..جاسم ومئات صمدوا في الجبهات يدافعون عن الوطن ضد الغزاة يوم هرب جيش البعث وترك سلاحه بيد المجرمين الذين اطلق سراحهم المقبور! جاسم ترصدته يد الجهل والقتل الطائفي والبعثي والعشوائي سني وشيعي بكل الوانهم في مدينة الثورة المنهكة والمنتهكة! لتنتزع الحياة منه! وقبله علاء عبد الحسين والاف مثله قتلوا لأنهم كانوا اوفياء لإنسانيتهم. قتلوا غدرا بيد ساديين رضعوا كره العراق! لكن حب الناس لعلاء ورفاقه الشهداء خالدا. وقبلهم الشهيد حسين الخليفة وعشرات طاردهم القتل السلفي والبعثي الحاقد في الفلوجة التي احبها ويوم وداعها طاردته الكائنات المشوهة وقتلت فيه الحلم وانتزعت بهجة الامل من الاب والأم وتركتها طريحة الفراش. ليسوا ارقام مجردة بل هم احلام وحب ومشاعر. اسماء لمئات الاحمد وآلاف العلاء ومئات الحسن ومحمد وجرجس وحنا ونافل وعادل وماهر وهادي واينانا مع باقة من اطفال ابرياء.

ابناء شعب ذنبه بكاء قتيل معركة حصلت بين طرفين اتخذوا العراق ساحة لقتالهم كما هم فاعلين اليوم! ليقتلوا الف حسين ومحمد وألاف عباس وزينب وزهراء! شعب كل ذنبه انه انتخبكم لتحموه وتحققون اماله قبل حماية جيوبكم المنتفخة بأموالهم! لا ان تختبأون بجحور المنطقة الخضراء وتركبون السيارات المصفحة ولهم المفخخة! انتخبكم لتقتصوا من الجناة وتسرعوا بانزال اقصى العقوبات لا ان تنكأوا الجراح مثنى وثلاث وانتم تعرضون بفضائياتكم سادية المجرمين القساة يتلذذون بالحديث كيف فجروا واختطفوا وقتلوا! لا ان تطلقوا سراح المجرمين وتمهدون طريق الهروب..اذن انتم شركاء في الجريمة ولا نستثني منكم احدا ولن يشفع لطمكم ولا تطبير رؤوسكم المتحجرة بالدولارات! فالشعب لن يبقى جاهلا غبيا ليكون السبب بقتل ابناءه. بل وعى اللعبة التي يدفع ثمنها من دم ابناءه ولن ينتخب الشيعي ولا السني ولا المختبيء تحت عمامته زيه الزيتوني ولا الذي ولاءه لغير العراق. اللهم احفظ ابناء العراق وكل محبيه.

ابتسام يوسف الطاهر


التعليقات




5000