.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دور الإعلام المهني

طالب قاسم الشمري

أصبحنا  إمام أزمات كبيرة متعددة تتطلب من أجهزة الإعلام  المشاركة الايجابية  الجادة والمهنية  في إدارتها  إدارة  والتعاون على حلها  بشكل مهني   يدعو ويساند تحقيق حوارات ايجابية جادة  بين الأحزاب  والكتل السياسية ومساندة لدعوات الحوار الوطني وصولا إلى حلول سياسية لا تتقاطع مع الدستور والأنظمة والقوانين والثوابت الوطنية  لان من أولويات مهنة الإعلام والصحافة المشاركة والإسهام   في إدارة الأزمات بمهنية وحيادية  وايجابية  تؤكد على احترام الدستور والأنظمة والقوانين والتراث والعادات والتقاليد والعلاقات الإنسانية  والتثقيف عليها  وتقديم خطابات ورسائل إعلامية  تعين  المواطنين وتجنبهم  المتاعب،، وبرامج وحوارات وتحقيقات تخاطب  جميع أطياف المجتمع  وشرائحه وبدون تميز لتحقيق  التهدئة والتحذير من  الانجرار وراء النزاعات التي تحاول  بعض أجهزة الأعلام تأجيجها  بتزوير الحقائق ونشر الإشاعات  بعد إن جعلت  من  نفسها جزءا من الأزمة بدلا ان تكون جزءا فاعلا في حلها وإدارتها ورأب الصدع وتعزيز مفاهيم الوحدة الوطنية وترسيخها وتقديم خطابات تحذر الجميع بما فيهم  الأحزاب والكتل السياسية من التجاوز على الدستور والأنظمة والقوانين والانقلاب على الديمقراطية والشرعية باي شكل من الإشكال واحترام التداول السلمي للسلطة والوصول إلى سدة الحكم من خلال صناديق الاقتراع لا غيرها كونها اي صناديق الاقتراع  تمثل إرادة الشعب  وهذا الانجاز يتطلب من  أجهزة ومؤسسات الإعلام العام الوقوف بشكل مهني وفعال بوجه الإعلام التحريضي الاستفزازي الذي يوجه سهامه المسمومة الى  صدر الوطن والمواطنين الذين هم بأمس الحاجة الى خطابات إعلامية صادقة ومتوازنة تساعد على تهيئة الأجواء التي  تحقيق الاستقرار وتحمي العملية السياسية الديمقراطية وتهيئ للانتخابات القادمة  وكل هذا يصب في حماية المواطنين وأمنهم  يعني حماية السلم الأهلي،، وهكذا منجز يلزم الإعلام العام ان يلعب دورا  اكبر من دوره الحالي وهو  بحاجه  الى المزيد من الفعالية والتطور ليرتقي أدائه الى مستوى الإحداث والأزمات الوطنية و توعية المواطنين بالإضافة الى ضرورة تصديه لجميع وسائل الاعلام التحريضية المسخرة لتزوير وتشويه الحقائق والوقائع  لإشاعة الفرقة على حساب مصلحة الوطن والمواطن بتفنيد ما يطرحه الإعلام المغرض من تزوير للحقائق والمعلومات  وهذه المهمة الوطنية الشريفة أيضا  بحاجة الى التنسيق المهني بين الإعلام العام وأجهزة الإعلام الوطنية المهنية الحرة  لتحقيق خطابات وطنية جامعة متحدين ومستعدين لمواجهة إعلام الفتنة والاستفزاز الذي  يشن حروبه النفسية  ويبث سمومه مستغلا فضاءات الحرية المتاحة والمسموح بها على الساحة الوطنية  لتحقيق غايات غير الغايات الوطنية النبيلة مخالفا في ذالك الأنظمة والقوانين  والثوابت الأصيلة لمهنة الإعلام وأخلاقياته ولكن كل ما تقدم يجب ان لاينسينا دور العديد من أجهزة الإعلام النزيهة التي تعمل بحرفية و توازن مهني ووطني في معالجة   أزماتنا السياسية التي أفرزت لنا ملفات عالقة تنتظر الحلول الجذرية  على الرغم ما يرافق ويواجه أداء  مؤسساتنا الاعلاميه  العديد من المطبات وبعض الإخفاقات أحيانا , ولكن هذه المطبات والإخفاقات الطارئة على أدائه  لم تكن او تأتي مبرمجة او متعمدة وهي  مازالت ملتزمة بمهنيتها ووطنيتها  في إدارة الأزمات وكما تتمنا على إعلامنا  العام ان يتطور أكثر ما هو عليه اليوم  رغم ما نلمسه من تطور في أدائه  وهذا يتضح  في انسيابية الإخبار التي تقدم  في أوقاتها ومواعيدها وتقديم التحليلات السياسية للإخبار والإحداث السياسية وبشكل مباشر وبسبق إخباري معروف من قبل المواطنين بالإضافة الى ما تقدمه من حوارات وبرامج سياسية  حسب أهميتها وما تتطلبه الإحداث الوطنية وما يحتاجه الرأي العام والمواطنين  من معلومات تساعده و تؤازره في نشاطاته وحياته اليومية و تجنبه مخاطر الإشاعات المراد تحويلها الى أداة حرب نفسية موجه ضد الشعب العراقي الذي يواجه أزماته بإرادة واعية

طالب قاسم الشمري


التعليقات




5000